الأربعاء، 16 آب/أغسطس 2017

board

كيف تشيَّع (المُعمّم) معتصم سيد أحمد؟!

من ضحايا التشييع في بلادنا .. وممن وقعوا في مصايد وفخاخ دعاة الرَّفض عبر المراكز الثقافية التي عاثت في أرضنا فساداً ردحاً من الزمان: المتشيِّع معتصم سيد أحمد الذي حكى في كتاب نشره الرَّوافض على الانترنت في عدة مواقع،

حكى كيف كان تشيعه .. فهو الآن قد لبس العمامة والعباءة ولُقِّب بسماحة الشيخ وتشبّه بالهالك المصري حسن شحاتة عامله الله بما يستحق، فجلس هذا الرافضي السوداني الضحيّة في بعض القنوات الشيعية يفتي وينشر العقائد الحلولية والشركية، وحسب من يريد أن يقف على أنموذج مما وصل إليه هذا الضحيّة معتصم سيد أحمد من أنه يساوي بين الله سبحانه وتعالى الخالق جلّ جلاله وبين عليٍّ بن أبي طالب رضي الله عنه، ويقول لا فرق بين قول يا الله أو يا علي ولمن أراد أن يطلع فكلامه على هذا الرابط :   http://cutt.us/SIxL ، إذ يقول: (قولنا نحن الشيعة يا علي هو نفسه عين قولنا يا الله) ثمّ يبرّر ذلك بأن عليّاً هو (حجة الله) على خلقه وهو (عين الله في خلقه) وهو (يد الله في خلقه) وهو (الحاكم بأمر الله) أعطاه الله هذه القدرة و(تمثّلت فيه صفات الله) !! وتجلَّت فيه (رحمة الله) و(علم الله) .. وغير ذلك مما يقف عليه من يطّلع على المقطع ليتبيّن حجم خسارة مجتمعنا بتشييع هؤلاء وإخراجهم من دائرة أهل السنة والجماعة إلى مِلّة الرّفض والسبِّ واللعن وتكفير الصحابة الكرام وتكفير زوجات النبي عليه الصلاة والسلام وتضليل الأمة الإسلامية.
كان للمراكز الثقافية الإيرانية الدور في نشر العقائد الشيعية وتوزيع الكتب الرافضية في ديارنا وفتح المكتبات العامة والخاصة لذلك، ووقع ضحيّة لها مثل هذا المفتون الذي وضّح وقوعه في هذه المصائد بقوله عن لقاء خاص له بعميد كليته التي كان يدرس فيها، والأمانة تقتضي الصّراحة بذكر الكلية التي كان يدرس فيها طالما هو قد ذكرها ووثّق ذلك في كتاب ساعده الرافضة على نشره في الآفاق، وهي كلية للدراسات الإسلامية بجامعة وادي النيل، حيث قال عن لقائه بعميدها وقت دراسته والذي كان يدرسهم التفسير، وقد ذكر اسمه في كتابه!! قال: (وقبل ختام حديثنا أوصاني بكتاب (المراجعات) وقال إنه من الكتب الجيدة في هذا المجال . وبعد قراءتي لكتاب (المراجعات) ... وبعض الكتب الأخرى اتضح لي الحق وانكشف الباطل).
ويوثّق الرّافضة لهذا الضحية في أحد مواقعهم ووقوعه في الفخ بعد قراءة هذا الكتاب بقولهم: (ومن ثم تمكّن الأخ معتصم من اتخاذ القرار النهائي بكل قوة ومتانة فأعلن تشيعه...).
قلتُ: وكتاب (المراجعات) هو نفسه الكتاب الذي أوصى به صاحب الاسم المستعار (حسين الكربلائي) واسمه الحقيقي (أحمد الكاتب) أوصى به المحامي المترفّض الذي ذكرت قصة تشيعه في حلقة سابقة، ولم يعلم هذا ولا ذاك ولا غيرهما ممن وقعوا في مصائد الرافضة المُشيّعين في بلادنا، أن كتاب (المراجعات) الذي ألّفه الرافضي عبد الحسين الموسوي هو من الكتب (المكذوبة)، وهو إحدى تمثيليات الروافض التي بدأت بالوصية المؤلّفة من ابن سبأ، وهو كتاب مكذوب على شيخ الأزهر سليم البشري، وبيّن ذلك علماء الأزهر بعد خروج الكتاب المكذوب، وبيّن ذلك ابن شيخ الأزهر وأسرته، وهناك بحوث عديدة في بيان أكذوبة كتاب (المراجعات)، وكثير من تلك البحوث منشور على الشبكة الإلكترونية، كما أن عائلة شيخ الأزهر قد تبرّأت من هذا الكذب الرافضي المفضوح، وللقارئ أن يطّلع على ذلك وسيجد ما كتبه أحد أحفاده وهو د. طارق عبد الحليم حيث قال: (وما دعاني إلى التعرض لأمر هؤلاء الكذابين المبهتين إلا أنه قد راسلنى أحد الإخوة الأفاضل من البحرين يستنجد من الرافضة وما يبذلونه من جهد في نشر ما وضعه أحد أئمتهم في الكذب والمعروف بشرف الدين الموسوى وهو الموسوم بالمراجعات، وطبعه وتوزيعه بين أهل السنّة ليستميلوا عقول من خفّت عقولهم وضعفت عن الجدال حججهم. وذكر أن منهم من يقول، كيف لم نسمع من عائلة البشري شيئاً يكذّب هذا الأمر وهو شائع مشتهر منذ عقود؟! وإني كحفيد الشيخ الإمام سليم البشرى شيخ الإسلام وشيخ الأزهر، الذي افترى عليه الموسوى ما خيّلت له أحلامه وتشعبت به في طرق الخداع أوهامه، أقرر لكل من تقع عيناه على هذا الافتراء البيّن الموسوم بالمراجعات، أن ليس لهذا الكتاب صلة بالشيخ البشرى رحمه الله، هو لم يكتبه ولا سأل سؤالاً ورد فيه ولا اطلع عليه، إذ أن الكاذب الموسوى قد نشر أوهامه بعد سنوات من وفاة البشرى ليضمن انتشار كذبه دون مراجعة صادقة لمراجعاته الكاذبة. ولو كان لهذا الوهم المكذوب أثر لوجده أولاده وهم تسعة أولاد، وفيهم من هو في مقام من العلم لا يُضاهى ...) . في براءة طويلة هذه مقدمتها، وقد فنّد الكتاب أيضاً العلامة الألباني وبيّن الأحاديث الموضوعة والضعيفة فيه رغم أن الكتاب مكذوب!!
كما يبيّن الضحية الرافضي معتصم أسباب وقوعه في الفخ الرافضي عندما يخبر هذا الخبر، إذ يتحدّث عن أستاذ بنفس الكلية!! كان يدرّسهم الفقه يقول عنه في كتابه (الحقيقة الضائعة) : (وجدته لا يخالفني كثيراً بل العكس ...) إلى قوله : (وبعد أيام متعدّدة طلب مني آتيه في مكتبه في مقر الجامعة، وبعد الذهاب إليه قدّم لي كتاباً من عدة أجزاء وهو (صحيح الكافي) من أوثق مصادر الحديث عند الشيعة، وطلب مني عدم التفريط في هذا الكتاب لأنه تراث أهل البيت).
وفي موقّع رافضي يوثّق للمترفّض معتصم مصيدته قولهم : (كما صادف أن كان أحد أساتذته في الكلية رغم انتمائه إلى المالكية متعاطفاً مع أهل البيت ومحبّاً لهم، فأهداه كتاب (صحيح الكافي) المتكون من عدة أجزاء..).
قلتُ: وكتاب الكافي هو أحد الكتب الأربعة المعتمدة لدى الشيعة الاثني عشرية، وزعموا أنه عرض على المهدي في السرداب فقال : (هذا كافٍ لشيعتنا) فسمي بذلك !! وفيه تكفير الصحابة وإدعاء تحريف القرآن الكريم ودعوى مصحف فاطمة والقول بالرجعة وعقيدة تجدّد علم الله تعالى، وهو المعروف عند الرافضة بالبداءة .. وغير ذلك من خرافات وعقائد وثنية حاول بعض الروافض ووكلاؤهم مؤخّراً التبرؤ من كتاب الكافي لأجلها!!
وبهذا الأنموذج من أستاذ الفقه الذي يعطي الطلّاب كتاب الكافي للكليني لطلاب كلية شرعية في بلادنا، يتأكّد للجميع أن للمراكز الثقافية الإيرانية (وكلاء) في بعض الجامعات وكذلك (عمداء) !! و(مناديب) في كليّات دراسات إسلامية ببلادنا، وتتبع تلك الكليات لوزارة التعليم العالي التي من أهم أهدافها المحافظة على الدين والعقيدة !! علماً بأن كتاب هذا الرافضي المتشيِّع منشور على الشبكة منذ زمن بعيد ، وبنقلي لما هو (منشور) في هذا المجال (منذ زمن طويل) فإني أنبّه الجهات المختصة التي ستقوم بتطهير بلادنا من آثار الدعوة الرافضية إلى مثل هذه البؤر التي تقوم بدور الوكالة قبل ــ وربما ــ بعد طرد القائمين على تلك المراكز.
ثم سار الضحيّة وبنفس أسلوب ــ بل وأحياناً ــ عبارات الضحيّة الأولى الذي تحدثت عنه في الحلقة الماضية، فأخرج الكلمات الخبيثة في الصحابة الكرام، وهل لدى الرافضة دين غير السب واللعن والتكفير؟ وتوثيقاً وبياناً لأثر العمل التشييعي في بلادنا أنقل عباراته التالية إذ قال : (إن آيات القرآن الكريم خبطت هذا الحق الواضح بباطل السقيفة، فتنكّرت معالم الدين وضاعت سبل الحقيقة، فكان انقلاب أصحاب رسول الله على أعقابهم، فتركوا نصرة الحق واتبعوا الأهواء والمصالح الدنيوية القريبة، وبغوا على آل الرسول (ص) وهم المأمورون بمودّتهم، وابتدعوا ما يسمى بالشورى إتباعاً للمتشابه من القرآن فقلبوها عن واقعها، فكانت النتيجة حرمان الأمة من ولاية عليّ  التي ورد عليها النص تلو النص باتباع آراء الصحابة المتضادّ لها(.
وقال : (كان لعلماء السوء من مؤرخين ورواة أحاديث وفقهاء وكتاب الدور الأكبر في قلب الأمور رأساً على عقب طمعاً في أموال السلاطين أو دعماً لمذاهب باطلة انتحلوها يريدون تشييدها بأي ثمن، المؤرخون: قد ارتكب الكثير من مؤرخي الإسلام أسلوب تحريف الحقائق تبعاً لأسلافهم في كتم فضائل أهل البيت واصطناع فضائل لغيرهم وتشويه حقائق التشيع..) إلى قوله مفترياً مقلداً لمشيعيه: (وأول من ابتدع هذه البدعة أبو بكر فمحا الأحاديث التي كتبها بنفسه، واخترع أحاديث انفرد بنقلها لحلّ المشاكل التي واجهته من قبيل ( الأنبياء لا يورثون ما تركناه صدقة ) الذي واجه الزهراء به عندما طالبته بفدك ، أو( خالد سيف الله المسلول ) لتوجيه جريمته بقتل مالك بن نويرة والزنا بزوجته). فيا له من مفتر مفتون مقلد كذاب، إلى قوله عن صدّيق الأمة رضي الله عنه : (وقد كافأه أتباعه من رواة الحديث فوضعوا له فضائل مكذوبة اتباعاً لبدعته وبغضاً لعليّ  وآل البيت).
قلتُ: من يقرأ الكتب التي تنسب للمتشيعين من بلادنا يجد من أول وهلة التشابه الكبير بينها في المعنى والمبنى والمضمون، مما يبيّن أنها خرجت من مشكاة واحدة !!.. وفي هذا الأنموذج بيان آخر لحجم خسارة المجتمع السني في السوداني من هذه المراكز الإيرانية التي وفّق الله حكومة بلادنا لإغلاقها وطرد القائمين عليها وهذا من أوجب الواجبات .. ولو لم يكن من نبتها الخبيث إلا تشيّع مثل هذا الشخص والذي قبله لكفى أن توصف بأنها قرارات (الطرد والإغلاق) سديدة رغم أنف المرجفين الفاشلين في حراسة الدنيا والدين.