الخميس، 17 آب/أغسطس 2017

board

من أين يُحْرِم أهل السودان ؟! (2)

لمزيدٍ من التفصيل والتوضيح في هذه القضية المهمة، أضيف في هذا المقال ما ذكرتُه في المقال السابق الذي تضمّن بيان أحوال القادمين من الحجاج والمعتمرين إلى مدينة جدة،

وقد قلت في صدر المقال السابق: ولكل باحث يهتم بهذا الموضوع أضع هذه المساهمة الموجزة لغرض التنبيه ولتعطى هذه المسألة حقها الكافي من البحث، فإن كثيراً من الحجاج والمعتمرين القادمين إلى مكة من السودان يحرمون من مدينة جُدّة بعد وصولهم إلى بلاد الحرمين الشريفين ــ أدام الله عزها وأمنها ــ وهذا أمرٌ راسخ لدى كثير من الناس ولربما يفتي بهذا كثيرٌ من المفتين ببلادنا في وقتنا المعاصر، وفي ذات الوقت فإن كثيراً من الحجاج والمعتمرين يحرمون ــ أي يدخلون في النسك ــ وهم في الطائرة أو الباخرة، وذلك قبيل وصولهم إلى مطار أو ميناء مدينة جُدّة، أي عندما يحاذون ميقات (يلملم).
ومن ضمن البيان المنشور في هذه المسألة مما يزيدها وضوحاً مقالٌ لسماحة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله مفتي المملكة العربية السابق ورئيس هيئة كبار العلماء نشر في (مجلة الدعوة) العدد 826 بتاريخ 1402هـ، وفي (مجلة التوعية الإسلامية في الحج) ص 20 العدد الأول عام 1402هـ، وفي (مجلة الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة) العدد 53 السنة الرابعة عشرة عام 1402هـ، وفي(مجلة البحوث الإسلامية) العدد 6 ص 282 بعنوان : (بيان خطأ من جعل جدة ميقاتاً لحجاج الجو والبحر) :
(الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وأصحابه.. أما بعد.
فقد اطلعت على ما كتب في التقويم القطري بإملاء فضيلة الشيخ عبد الله بن إبراهيم الأنصاري صفحة(95، 96) حول المواقيت للوافدين إلى مكة بنية الحج أو العمرة، فألفيته قد أصاب في مواضع وأخطأ في مواضع خطأً كبيراً، فرأيت أن من النصح لله ولعباده التنبيه على المواضع التي أخطأ فيها راجياً بعد اطلاعه على ذلك توبته عما أخطأ فيه ورجوعه إلى الحق، لأن الرجوع إلى الحق شرف وفضيلة، وهو خير من التمادي في الباطل، بل هو واجب لا يجوز تركه؛ لأن الحق واجب الاتباع، فأقول:
أولاً: ذكر وفقه الله في الفقرة الثالثة من كلمته ما نصه: (القاصدون عن طريق الجو لأداء الحج والعمرة إذا كانت النية منهم الإقامة بجدة ولو يوماً واحداً ينطبق عليهم حكم المقيمين بجدة والنازلين بها فلهم أن يحرموا من جدة) انتهى. وهذا كلام باطل وخطأ ظاهر مخالف للأحاديث الصحيحة الواردة في المواقيت ومخالف لكلام أهل العلم في هذا الباب ومخالف لما ذكره هو نفسه في الفقرة الأولى من كلمته المشار إليها آنفاً، لأن النبي صلى الله عليه وسلم وقت المواقيت لمريدي الحج والعمرة من سائر الأمصار، ولم يجعل جدة ميقاتاً لمن توجه إلى مكة من سائر الأمصار والأقاليم، وهذا يعم الوافدين إليها من طريق البر أو البحر أو الجو. والقول بأن الوافد من طريق الجو لم يمر عليها قول باطل لا أساس له من الصحة، لأن الوافد من طريق الجو لا بد أن يمر قطعاً بالمواقيت التي وقتها النبي صلى الله عليه وسلم أو على ما يسامتها فيلزمه الإحرام منها، وإذا اشتبه عليه ذلك لزمه أن يحرم في الموضع الذي يتيقن أنه محاذيها أو قبلها حتى لا يجاوزها بغير إحرام، ومن المعلوم أن الإحرام قبل المواقيت صحيح وإنما الخلاف في كراهته وعدمها، ومن أحرم قبلها احتياطاً خوفاً من مجاوزتها بغير إحرام فلا كراهة في حقه، أما تجاوزها بغير إحرام فهو محرم بالإجماع في حق كل مكلف أراد حجاً أو عمرة، لقول النبي صلى الله عليه وسلم في حديث ابن عباس المتفق عليه لما وقت المواقيت (هن لهن ولمن أتى عليهن من غير أهلهن ممن كان يريد الحج والعمرة) ، ولقوله صلى الله عليه وسلم في حديث ابن عمر المتفق عليه: (يهل أهل المدينة من ذي الحليفة ويهل أهل الشام من الجحفة وأهل نجد من قرن) ، وهذا اللفظ عند أهل العلم خبر بمعنى الأمر فلا تجوز مخالفته، وقد ورد في بعض الروايات بلفظ الأمر وذلك بلفظ (ليهل).
والقول بأن من أراد الإقامة بجدة يوماً أو ساعات من الوافدين إلى مكة من طريق جدة له حكم سكان جدة في جواز الإحرام منها قول لا أصل له ولا أعلم به قائلاً من أهل العلم. فالواجب على من يوقع عن الله ويفتي عباده في الأحكام الشرعية أن يتثبت في ما يقول وان يتقي الله في ذلك، لأن القول على الله بغير علم خطره عظيم وعواقبه وخيمة. وقد جعل الله سبحانه القول عليه بلا علم في أعلى مراتب التحريم لقوله عز وجل: (قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَن تُشْرِكُواْ بِاللّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَن تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ)، وأخبر سبحانه في آية أخرى أن ذلك مما يأمر به الشيطان فقال سبحانه: (وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ * إِنَّمَا يَأْمُرُكُمْ بِالسُّوءِ وَالْفَحْشَاء وَأَن تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ)، وعلى مقتضى هذا القول الباطل لو أراد من توجه من المدينة إلى مكة بنية الحج والعمرة أن يقيم بجدة ساعات جاز له أن يؤخر إحرامه إليها، وهكذا من توجه من نجد أو الطائف إلى مكة بنية الحج أو العمرة وأراد الإقامة في لزيمة أو الشرائع يوماً أو ساعات جاز له أن يتجاوز قرناً غير محرم، ويكون له حكم سكان لزيمة أو الشرائع. وهذا قول لا يخفى بطلانه على من تأمل النصوص وكلام أهل العلم، والله المستعان.
ثانياً: ذكر الشيخ عبد الله الأنصاري في الفقرة الخامسة ما نصه : (يجوز لمن يقصد أداء العمرة أن يتجه إلى التنعيم فيحرم منها حيث أنها الميقات الشرعي) انتهى، وهذه العبارة فيها إجمال وإطلاق فإن كان أراد بها سكان مكة والمقيمين بها فصحيح، ولكن يؤخذ عليه قوله (إن التنعيم هو الميقات الشرعي) فليس الأمر كذلك، بل الحل كله ميقات لأهل مكة والمقيمين بها، فلو أحرموا من الجعرانة أو غيرهما من الحل فلا حرج وكانوا بذلك محرمين من ميقات شرعي، وقد أمر النبي صلى الله عليه وسلم عبد الرحمن بن أبي بكر أن يخرج بعائشة إلى الحل لما أرادت العمرة، وكونها أحرمت من التنعيم لا يوجب ذلك أن يكون هو الميقات الشرعي وإنما يدل على الاستحباب كما قاله بعض أهل العلم، لأن في بعض الروايات من حديثها أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر عبد الرحمن يعمرها من التنعيم وذلك ــ والله أعلم ــ لكونه أقرب الحل إلى مكة جمعاً بين الروايات، أما إن أراد بهذه العبارة أن كل من أراد العمرة له أن يحرم من التنعيم ولو كان في جهة أخرى من الحل فليس بصحيح، لأن كل من كان في جهة من الجهات خارج الحرم ودون المواقيت فإن ميقاته من أهله للحج والعمرة جميعاً، لقول النبي صلى الله عليه وسلم في حديث ابن عباس المتفق عليه: (ومن كان دون ذلك) يعني دون المواقيت (فمهله من أهله)، وفي لفظ: (فمهله من حيث أنشأ)، وقد أحرم النبي صلى الله عليه وسلم من الجعرانة عام الفتح لما فرغ من تقسيم غنائم حنين فلم يذهب إلى التنعيم، والله ولي التوفيق.
ثالثاً: ذكر الشيخ عبد الله في الفقرة السادسة والسابعة ما نصه: (لا حجة لمن يقول بأن القاصد إلى جدة بالطائرة يمر بالميقات؛ لأنه لا يمر بأي ميقات من المواقيت بل هو هائم أو طائر في الجو ولم ينزل إلا بجدة، ونص الحديث: (ولمن مر بهن) ولا يعتبر من كان طائراً بالهواء بأنه مار بأي ميقات) انتهى كلامه. وهذا القول غير صحيح، وقد مضى الرد عليه آنفاً، وقد سبق الشيخ عبد الله الأنصاري إلى هذا الخطأ الشيخ عبد الله بن زيد آل محمود في مقال وزعه زعم فيه أن الوافد من طريق الجو أو البحر إلى مكة لا يمر على المواقيت وزعم أن ميقاته جدة، وقد أخطأ في ذلك كما أخطأ الشيخ عبد الله الأنصاري فالله يغفر لهما جميعاً، وقد كتب مجلس هيئة كبار العلماء في المملكة العربية السعودية رداً على الشيخ عبد الله بن زيد آل محمود في زعمه أن جدة ميقات للوافدين إلى مكة من الحجاج والعمار من طريق الجو أو البحر ونشر الرد في وقته، وقد أصاب المجلس في ذلك وأدى واجب النصح لله ولعباده، ولا يزال الناس بخير ما بقي فيهم من ينكر الخطأ والمنكر ويبين الصواب والحق. وما أحسن ما قاله الإمام مالك رحمه الله: (ما منا إلا راد ومردود عليه إلا صاحب هذا القبر) يعني رسول الله صلى الله عليه وسلم. وأسأل الله أن يغفر لنا جميعاً وأن يمنحنا وسائر إخواننا إصابة الحق في القول والعمل والرجوع إلى الصواب إذا وضح دليله أنه خير مسؤول.
رابعاً: ذكر الشيخ عبد الله الأنصاري هداه الله في الفقرتين الثامنة والتاسعة ما نصه: (على من يريد مواصلة سيره إلى مكة لأداء نسكه أن يجهز إحرامه من آخر مطار يقوم منه|، وينوي قبل جدة بمقدار عشرين دقيقة إذا كان قصده مواصلة السير بدون توقف أو إقامة في جدة، أما الذي يقيم بجدة ولو ساعات يجوز له أن يحرم من جدة إن شاء الله، وينطبق عليه حكم ساكن جدة) انتهى كلامه. وقد سبق أن هذا التفصيل والتحديد لا أساس له من الصحة، وأن الواجب على من أراد الحج أو العمرة من الوافدين إلى مكة من طريق الجو أو البحر الإحرام بالنسك الذي أرادوا من حج أو عمرة إذا حاذوا الميقات الذي في طريقهم أو سامتوه ولا يجوز لهم تأخير الإحرام ولو نووا الإقامة بها يوماً أو ساعات، فإن شكوا في المحاذاة لزمهم الإحرام من المكان الذي يتيقنون فيه احتياطاً للواجب، وإنما الكراهة عند بعض أهل العلم في حق من أحرم قبل الميقات بدون عذر شرعي. وأسأل الله أن يهدينا جميعاً صراطه المستقيم، وأن يوفقنا وجميع علماء المسلمين للصواب في القول والعمل، وأن يعيذنا جميعاً من القول عليه بلا علم إنه سميع قريب. ولواجب النصح للمسلمين جرى تحريره، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه).انتهى
وأواصل بمشيئة الله تعالى.