الأربعاء، 20 أيلول/سبتمبر 2017

board

الجُرْمُ الأكبر

إنها جريمة (أخذ حق الله تعالى رب العالمين وخالق الكون والناس أجمعين) وإعطاء ذلك الحق لمن خلقهم الله لعبادته وطاعته !!

نعم ، إن هذه جريمة تقع بالليل وبالنهار، في السر والعلانية، بل أحياناً في بعض وسائل الإعلام !! وتجد كثيراً من الناس ينكرون جرائم القتل والسرقة وغيرها، ولا ينكرون وقوع هذه الجريمة التي هي أكبر الجرائم، وخطرها أشد وأعظم، وعواقبها على مرتكبها أذل وأخزى.
جاء في الصحيحين عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه أنه سأل النبي صلى الله عليه وسلم فقال : أي الذنب أعظم عند الله ؟ قال : (أن تجعل لله نداً وهو خلقك ....) الحديث. إنه أظلم الظلم، وأكبر الكبائر، وأعظم الجرائم، وقد قال الله تعالى : (الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون) وقد فسر النبي عليه الصلاة والسلام الظلم الوارد في هذه الآية بأنه الشرك وأشار إلى قوله تعالى في سورة لقمان : (وإذ قال لقمان لابنه وهو يعظه يا بني لا تشرك بالله إن الشرك لظلم عظيم)، وهو أكبر الكبائر وقد قال النبي عليه الصلاة والسلام كما في الحديث المخرج في الصحيحين : (ألا أخبركم بأكبر الكبائر؟ قالوا : بلى يا رسول الله، قال: الإشراك بالله ....) الحديث.
إن صرف أي نوع من العبادة مثل الدعاء أو الركوع أو الذبح لغير الله تعالى، أو نسبة إنزال المطر أو إعطاء الرزق أو الولد وغير ذلك للمخلوقين، إن هذه الأعمال أو الاعتقادات مما لا ينبغي أن يشك فيه أحدٌ أنه أعظم الجرائم وأقبحها وأنكرها، فهو أعظم من القتل والزنا وأكل الربا والسرقة، ولذلك فقد رتب الله على هذه الجريمة العقوبات التي تتناسب معها ومن ذلك :
أن الله تعالى حرم الجنة على من يشرك به سبحانه وتعالى، قال الله تعالى : (إنه من يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة ومأواه النار وما للظالمين من أنصار) ، كما بين سبحانه أنه لا يغفر لصاحب الشرك إن مات عليه، قال الله تعالى : (إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء) كما أن هذه الجريمة من بشاعتها أن الأعمال الصالحة التي يعملها من يرتكبها تذهب هباءً منثوراً، فتحبط جميع الأعمال التي قام بها، قال الله تعالى : ( لئن أشركت ليحبطن عملك ولتكونن من الخاسرين) وقد جاءت النصوص الكثيرة في بيان خطورة هذه الجريمة، التي يعطى من خلالها حق الله الخالق الموجد لغيره من المخلوقين الذين لا يملكون لأنفسهم نفعاً ولا ضراً فضلاً عن غيرهم!!
وقد جاء في حديث معاذ بن جبل الصحيح أن النبي عليه الصلاة والسلام قال له : (أتدري ما حق الله على العباد وحق العباد على الله؟ قال الله ورسوله أعلم، قال : حق الله على العباد أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئاً ...) الحديث.
إن من المؤسف جداً أن تنتشر هذه الجريمة بين كثير من الناس، ولا تجد من التوجيه والإنكار والتصحيح ما يتناسب معها!!
والمقام يقتضي أن أضرب بعض الأمثلة التي تبين وقوع هذه الجريمة، وتفشيها، بل طباعتها في كتب ونشرها في الآفاق، علماً بأن النماذج ـ للأسف ـ كثيرة جداً، إلا أني آثرت أن أذكر أبياتاً ادعى فيها بعض الناس بعض ما اختص الله سبحانه وتعالى به، ونسبوه لأنفسهم !! في جرأة عجيبة !! وتحدٍ غريب مدهش!! ومن ثم يتأثر الأتباع بتلك المعتقدات وينسبونها لهم من دون الله تعالى .
وجميع هذه الأبيات التي سأذكرها من كتب (مطبوعة) ومنشورة بين أوساط كثير من الناس، بدعوى (التدين والتصوف والولاية، والكرامات) ، وإنا لله وإنا إليه راجعون .
من نماذج ذلك قول بعضهم :
وكل نعيم إنّني منعـــــــم به == هو لي ملك ومن ثم راضـــــع
وكل هدى في العالمين فإنّه == هداي ومالي في الوجود منازع
أصور مهما شئت من عدم كما ==أقدر مهما شئت فهو مطاوع
وأفني إذا شئت الأنام بلمعة == وأحيي بلفظي ما حوته البلائع
وفي البحر لو نادى باسمي حوتُه== أجبت وإني للمنادين سامع
إلى أن يقول :
وإنّ طباق العرش تحت قوائمي == ورجلي على الكرسي ثم ترفع
وبيتي سقف العرش هناك فليكن == مكاني ومن فيضي خلقت المواضع
وأجري على اللوح المقادير ما أشا== وبالقلــــــــم الأعلى فكفي بارع
وكل معاش الخليقة تجريه راحتي == لراحتهم جوداً ولست بصانع
وأمحو لما قد كان في اللوح ثابتاً == وأثبت إذا وقعت هناك وقائع
ويقول محمد عثمان عبده البرهاني في ديوان شراب الوصل ص3 :
أجود على أم لترحم طفلها == فرحمة من في الكون من بعض رحمتي
وأنفخ في روع المريد فينتقي == جواهر علــــــــــــم الأولين بنفختي
ويقول محمد عثمان عبده البرهاني في ديوان شراب الوصل ص45 :
وأحصيت أنفاس الخلائق كلها == والكل عندي شاهــــــق وزفير
ويقول أحدهم :
إذا ما الأمر كان على رضانا == يكون كلامنا كــــــافاً ونونــــا
ويقول أيضاً :
ولي كتب الأسرار أشهد ما بها == وإنّي عبد والعبـــــاد رعيتي
وإنّ علوم الله في اللوح كلها == أطالعها من باب قوس الحظيرة
ويقول أحدهم :
أنا العرش والكرسي واللوح والقلم==أنا الخمرة الصهباء لمن كان شارب
أنا الحب والمحبوب والكأس دائر== وإنّي ولي التصريف أنت المخاطب
ولننظر إدعاءه : (وإنّي ولي التصريف)
ويقول أيضاً :
ملكت بلاد الله شرقاً وغربـــــــــاً == ولو شئت أهلكت الأنام بلحظة
ويقول في نفس الصفحة: مريدي لك البشرى إذا قمت بالوفا == إذا كنت في هم أغثك بهمتي
ويقول في أيضاً :
 تملكت تصريف البلاد بأسرهــــا==حلفت وبالكرسي أجليت نائبي
و يقول : وشاهدت ما فوق السماوات كلها==كذا العرش والكرسي في طي قبضتي
وكل بلاد الله ملكــــــــــي حقيقة == وأقطابها من تحت حكمي وطاعتي
ولطالما هذه الجريمة الكبرى تنتشر في المجتمع فإن من أوجب الواجبات الاجتهاد في تحذير الناس منها فإن هذا هو مقتضى الأمانة التي يجب أداؤها، وعدم القيام بذلك هو الغش والخيانة التي هي بئست البطانة ..

الأعمدة

خالد كسلا

الثلاثاء، 19 أيلول/سبتمبر 2017

خالد كسلا

الإثنين، 18 أيلول/سبتمبر 2017

د. حسن التجاني

الإثنين، 18 أيلول/سبتمبر 2017

الصادق الرزيقي

الإثنين، 18 أيلول/سبتمبر 2017