الثلاثاء، 27 حزيران/يونيو 2017

board

وتنقل الأخبار احتفاء المحبين للأغاني بها ، وثناءهم على المغنين ، وقرأت خبراً قبل يومين عن اجتماع (الحوّاتة) بملعب الرياضة !! وظننته في البداية أنه اجتماع لأهل تلك المنطقة المعروفة في بلادنا – حفظهم الله ورعاهم – فتبيّن لي بعد قليل أن (الحوّاتة) هو مصطلح (جديد) يجمع محبين لفنان معيّن !! خرج عن الدنيا وانتقل إلى القبر واستقبل أول منازل الآخرة !!
والواجب الكفائي يقتضي بيان أحكام الغناء بتفصيل تبرأ به الذمّة ، وفي الحلقة الماضية بينت النوع المباح من الغناء ـ وفي هذه الحلقة أبيّن المحرم من الغناء فأقول لـــ (الحوّاتة) وغيرهم :
في الحلقة الماضية بينت الغناء الذي أباحته الشريعة وهو غناء الجواري والنساء بالدف في العرس والعيد ، وفي هذه الحلقة أبين الغناء المحرّم في الشريعة وأشهره ما تُستخدم فيه الآلات الموسيقية والذي عمّت به البلوى الآن للأسف وتعدّدت ظلماته فاشتمل الغناء المنتشر الآن على الآلات الموسيقية وعلى الكلمات المخالفة للشريعة والدعوة إلى سيء الصِلات وبعضه يغنيه النساء أمام الرجال بل ينقل عبر الشاشات ، فأقول : من الغناء ما اتفق العلماء على تحريمه ، وله حالات هي :
الحالة الأولى : يحرم من الغناء ما أدى إلى الفتنة أو هيجان شهوة مؤدية إلى زنا؛ لقول الله تعالى: (وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا).
الحالة الثانية : يحرم عند العلماء الغناء الذي أدى إلى غفلة عن ذكر الله تعالى، وترك واجب ديني، وقد قال تعالى: (إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَعَنِ الصَّلَاةِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ).
الحالة الثالثة: يحرم كذلك باتفاق العلماء الغناء الذي يشتمل على الكلمات المنكرة، والفاحشة من ذكر مفاتن النساء، والعلاقة المحرمة بين الرجل والمرأة ؛ لأن ذلك يدعو إلى الوقوع في المحرمات. فكل ما فيه وصف النساء وأجسادهن في الأغاني، والصِلات المحرّمة بين الرجال والنساء هو من تزيين الفواحش والدعوة إلى الزنا ولذلك سمّى العلماء الغناء بأنه (بريد الزنا).
الحالة الرابعة: من الغناء الذي اتفق العلماء على تحريمه غناء الصوفية المعروف بالسماع، وقد سُئل عنه العلماء فأجابوا بحكاية إجماع العلماء على تحريمه، وهو الذي يفعلونه ويصاحبه ضرب الشبابة والدف والتصفيق بالأيدي ويحضره الرجال والنساء. وهو من البدع المحدثة في دين الله وشريعته ، قال العلامة الطرطوشي المالكي : (وقد كان الناس فيما مضى يستتر أحدهم بالمعصية إذا واقعها، ثم يستغفر الله ويتوب إليه منها، ثم كثُر الجهل، وقلّ العلم، وتناقص الأمر، حتى صار أحدهم يأتي المعصية جهاراً، ثم ازداد الأمر إدباراً، حتى بلغنا أنّ طائفة من إخواننا المسلمين، وفقنا الله وإياهم، استزلّهم الشيطان، واستغوى عقولهم في حبِّ الأغاني واللهو، وسماع الطقطقة والزمر، واعتقدته من الدين الذي يقرّبهم من الله عز وجل، وجاهرت به جماعة المسلمين، وتسافّت به سبيل المؤمنين وخالفت العلماء والفقهاء وحَمَلة الدين ..).
وأما الغناء المصحوب بآلات اللهو والآلات الموسيقية: فهو أيضاً محل اتفاق في  تحريمه إذا أهملنا بعض الأقوال التي لا حظ لها من النظر ولا مستند لها من الشرع، وهي تعتبر شاذة لا يلتفت إليها، وقد حكى هذا الاتفاق غير واحد من العلماء وهو مذهب الأئمة الأربعة: أبو حنيفة، ومالك، والشافعي، وأحمد رحمهم الله جميعاً.
قال الإمام أبو عمرو ابن الصلاح؛ كما في كتاب (السماع) لابن القيم: «وليُعلم أن الدف والشبابة والغناء إذا اجتمعت فاستماع ذلك حرام عند أئمة المذاهب».
ويقول الحافظ ابن رجب كما في (نزهة السماع): «إن يقع على وجه اللعب واللهو فأكثر العلماء على تحريم ذلك ـ أعني سماع الغناء وسماع آلات اللهو ـ وكل منهما محرم بانفراده، وقد حكى أبو بكر الأجري وغيره إجماع العلماء على ذلك» يعني على تحريمه. وقال ابن كثير كما في الكلام على مسألة السماع: « ثم قد نقل غير واحد من الأئمة إجماع العلماء على تحريم اجتماع الدفوف والشبابات ومن الناس من حكى في ذلك خلافاً شاذاً».
وكتب الفقه دوّنت ونقلت موقف الأئمة من الغناء المصحوب بالآلات الموسيقية ، والأدلة التي استند إليها العلماء لتحريم الغناء المصحوب بالآلات الموسيقية كثيرة أذكر منها على عجالة ما يلي :
قال الله تعالى: (وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُوًا أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ) ، وقد فُسر (لَهْوَ الْحَدِيثِ) بالغناء؛ كما جاء تفسيره عن ابن عباس، وأقسم عليه ابن مسعود وجماعة من التابعين منهم: مجاهد، والحسن البصري، وسعيد بن جبير، وقتادة، والنخعي وغيرهم.    
 وقال الله ـ عز وجل ـ: (وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِمْ بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ وَعِدْهُمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلَّا غُرُوراً) قال مجاهد:( بِصَوْتِكَ ) هو: اللهو والغناء.
وقال الله ـ عز وجل ـ: أَفَمِنْ هَذَا الْحَدِيثِ تَعْجَبُونَ (59) وَتَضْحَكُونَ وَلَا تَبْكُونَ (60) وَأَنْتُمْ سَامِدُونَ (61))، قال ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ كما في تفسير الطبري:" سَامِدُونَ " هو الغناء بالحِمْيَرِيَّة.
وأما في السنة النبوية فقد جاء قول الرسول r؛ كما في صحيح البخاري: «لَيَكُونَنَّ مِنْ أُمَّتِي أَقْوَامٌ يَسْتَحِلُّونَ الْحِرَ وَالْحَرِيرَ وَالْخَمْرَ وَالْمَعَازِفَ»، والحر: هو الفرج والمراد به هنا الزنا، والعياذ بالله، وقد قال العلماء: المعازف: الغناء، فقد قرن استحلال الغناء باستحلال الخمر والزنا، فدل على شدة تحريمه وأنه من الكبائر.
ومن الأحاديث قوله: «سيكون في آخر الزمان خَسْفٌ وَمَسْخٌ وَقَذْفٌ إِذَا ظَهَرَتِ الْمَعَازِفُ وَالْقَيْنَاتُ».
قال ابنُ القَيِّم: ( الأحاديثُ الواردة في ذَمِّ الغناء وتحريمه متواترةٌ، وعدَدُ رُواتها ثلاثةَ عشر صحابيًّا، وهم: أبو مالكٍ الأشعري، وسهل بن سعد، وعمران بن حُصَين، وعبدالله بن عمرو، وعبدالله بن عباس، وأبو هريرة، وأبو أُمَامة الباهلي، وعائشة، وعلي بن أبي طالب، وأنس بن مالك، وعبد الرحمن بن سابط، والغازي بن ربيعة، وعبدالله بن عمر..).
إن الغناء آفة وبلية ذكره النبي صلى الله عليه وسلم مع شرب الخمر والزنا ولبس الحرير للرجال وهذه من كبائر الذنوب ، وهو يقسي القلب ويبعد عن الرب وينبت النفاق، وهو بريد الزنا وحبه يصد عن القرآن .. فحب القرآن وحب الغناء في قلب العبد لا يجتمعان ، فكان من الواجب على كل من ابتلي به ان يقلع عنه ويستغفر ربّه سبحانه وتعالى ..