الخميس، 23 تشرين2/نوفمبر 2017

board

البشير يقاضي أوكامبو

بعد الإطلاع على (40) ألف وثيقة تمّ التحقق منها، قامت مجلّة (ديرشبيغل) الألمانية واسعة الانتشار بتحقيقات مذهلة عن (المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية) لويس موريس أوكامبو.

وبموازاة (ديرشبيغل) كذلك نشرت صحيفة (ميديا مارت) الفرنسية تقريرها عن فضيحة رشوة أوكامبو. ظهور الأربعين ألف وثيقة وبرقية ديبلوماسية إلى العلن، يكشف أنه قد آن الأوان للسّودان لمقاضاة أوكامبو. فضيحة رشوة (أوكامبو) التي كشفتها (ديرشبيغل) و (ميديا مارت)، وكيف أن تاجر السلاح الليبي حسن طاطاناكي قام بشراء أوكامبو بملايين الدولارات. حيث تمّ ذلك بموجب عقد مدّته ثلاث سنوات، وبراتب مليون دولار سنويّاً، إضافةً إلى راتب يومي قيمته خمسة آلاف دولار. تاجر السلاح (طاطاناكي) له من وراء السِّتار تأثير ونفوذ قوىّ في الحرب الأهلية الليبية. كان(طاطاناكي) تحت مجهر محققي جرائم الحرب بالمحكمة الجناية الدولية، كما كشفت صحيفة (ميديا بارت) الفرنسية . أصبح (طاطاناكي) هدفاً لتحقيقات الجنائية الدولية على خلفية علاقته بـ(حفتر) والمليشيات المتهمة بارتكاب جرائم حرب. (طاطاناكي) أيضاً مالك قناة (ليبيا أوَّلاً) التي تبثّ تصريحات تحريضية صريحة بالاغتصاب والإبادة . حيث بثَّت قناة (ليبيا أوَّلاً) التلفزيونية أحاديث (صقر الجروشي) قائد سلاح الطيران في (جيش) برلمان (طبرق) بقيادة (خليفة حفتر) ، حيث هدَّد (الجروشي) في حديثه التلفزيوني بقتل اي شخص يرفض الانضمام لحملته العسكرية قائلاً ( هؤلاء خونة، يجب ذبحهم واغتصاب نسائهم أمام أعينهم).(طاطاناكي) يلعب دوراً خطيراً في إعادة إنتاج الاغتصاب (البوسني) والإبادة الجماعية (البلقانية) في ليبيا. هذا وقد قدمت المجلة الألمانية (ديرشبيغل) والصحيفة الفرنسية تفاصيل وافرة عن فساد أوكامبو، بناءً على الأربعين ألف وثيقة وبرقية التي أطلعت عليها (ديرشبيغل) و (ميديا مارت) . أيضاً تلك الوثائق والبرقيات تمثَّل ترسانةً قانونية لمقاضاة (المدعي العام) المرتشي، وتقديمه إلى المحاكمة. هل رشوة طاطاناكي التي قبضها أوكامبو هي الرشوة الأولى أم هي حلقة واحدة في مسلسل رشاوي قبضها (المأجور) منذ تعيينه في وظيفة (المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية). بعد الأربعين ألف وثيقة وبرقية ديبلوماسية أصبح السودان يمتلك زمام المبادرة ضد أوكامبو. أيضاً ما هي الإجابة عن سؤال كم قبض أوكامبو عن دوره الإجرامي في السودان ومَن قام بشرائه؟ وكم قبض شهود الزور الذين معه؟ يجب أن يلاحق السودان أوكامبو بالطريقة التي تمَّت بها ملاحقة النازيين في الدول الغربية.
< نواصل.

الأعمدة