الأربعاء، 17 كانون2/يناير 2018

board

(الحلو) ضدّ (الميراوي)

عقب احتلال السودان وإحكام قبضتهم على البلاد، وضع الإنجليز عام1909م خطتهم لبناء كنيسة كادوقلي. لكن الشيخ الفكي (علي الميراوي) كان بالمرصاد. (الميراوي) نسبة إلى منطقة (ميري) في جبال النوبة.

بعد إجراء مشاوراته مع أهل كادوقلي ، في الإعداد لمقاومة الإنجليز بالسّلاح، وبعد أن تطابقت وجهة نظرهم، قام الشيخ (علي الميراوي) بحملة تبرعات عقب موسم الحصاد. وكان هدف حملة جمع التبرعات شراء أسلحة. واكتمل جمع المال وتمّ شراء الأسلحة. وبدأ قائد المقاومة الفكي (الميراوي) في تدريب الشباب على استخدام السلاح وحرب العصابات. كان ذلك عام 1913م. بعد أن اكتمل التدريب على العمل العسكري، أعلن (الميراوي) عصيان دولة الاحتلال الإنجليزي، ورفض دفع الضرائب، وفي خمسمائة من الشباب المسلّح أعلن عن استعداده لقتال الإنجليز. وخاض (الميراوي) الحرب ضد الإنجليز مستخدماً أسلوب حرب العصابات. حيث أنهك جيش الاحتلال. وكانت أولى المواجهات المسلّحة التي خاضها ضد الإنجليز في (وادي جفنة). حيث سجَّل انتصاراً كبيراً . ثم كانت المعركة الثانية في منطقة (حجر نمر) حيث هزم جيش الإنجليز. كما سحق الشيخ (الميراوي) الإنجليز في المعركة الثالثة. وباء جيش الاحتلال بالفشل، بعد أن تلقى ثلاث هزائم عسكرية على يد بطل المقاومة. ثمّ تمكَّنت حكومة الاحتلال البريطاني من أسر البطل (الميراوي) بعد اعتقالات جماعية. حيث تمّ اعتقال عائلته. كما تمّ إلقاء القبض على الشيوخ والنساء والأطفال من منطقة (ميري). ونقل جيش الاحتلال البطل الأسير (علي الميراوي) إلى سجن (تلودي) . غير أن (الميراوي) تمكَّن من الخروج من السجن والإفلات من قبضة الإنجليز، وعاد إلى كادوقلي ليقود مرحلة جديدة من حرب العصابات ضدّ الإنجليز. ثمّ تمكَّن الإنجليز من أسر الشيخ الميراوي مرة أخرى وتمّ ترحيله إلى سجن الأبيض ثمَّ إلى سجن أم درمان عام 1916م. وأخيراً إلى سجن (حلفا). ومن بعد (حلفا) تمّ ترحيله عام 1918م إلى سجن الدلنج. حيث وجد شقيق روحه ورفيق المقاومة الباسلة السلطان عجبنا قد تمّ إعدامه. وتوفى البطل (علي الميراوي) عام 1929م، بعد أن فجَّر براكين الغضب ضد الاحتلال الإنجليزي، وأشعل شرارة المقاومة عند بناء المحتل كنيسة كادوقلي. ويمكن المقارنة بين الشيخ علي الميراوي وتشييد كنيسة كادوقلي( رمز الاحتلال الإنجليزي والصليبية الجديدة) وبين عبد العزيز الحلو (نائب والي) ولاية جنوب كردفان في الفترة الانتقالية (النيفاشية) . حيث تمّ في عهد (الحلو) تشييد (930) كنيسة في (جبال النوبة) و (زيرو مسجد) . هل (الحلو) امتداد للشيخ علي الميراوي أم امتداد لسلطة الاحتلال البريطاني للسودان؟ هل بندقية (الحلو) امتداد لجيش الاحتلال البريطاني أم امتداد لحرب المقاومة التي قادها (الميراوي). هل الكنائس التي شِيدت في عهد (الحلو) امتداد لكنيسة كادوقلي التي شيدها الاحتلال أم (الحلو) امتداد للثوار الذين قاتلوا المحتل الإنجليزي. وفي المارشات العسكرية للجيش السوداني، خلَّد (مارش نوبة نمرة 4) الشيخ الفكي (علي الميراوي). وتمّ تدوين (المارش) عام 1918م تكريماً لبطل السودان. وقام بتأليف (المارش) أربعة هم كبير الكجور الفكي (علي الميراوي) الملقب بـ(كوميلا) والنائب الكبير للكجور وشيخ البلد وامرأة اسمها (كانزي). (الميراوي) فصل من فصول (النضال الوطني المهمل) في (جبال النوبة). وهناك فصول مهملة أخرى في (الجبال).

الأعمدة

خالد كسلا

الإثنين، 15 كانون2/يناير 2018

بابكر سلك

الإثنين، 15 كانون2/يناير 2018

إسحق فضل الله

الإثنين، 15 كانون2/يناير 2018