الأربعاء، 17 كانون2/يناير 2018

board

يا هلا بالخميس

أمريكا هي (إسرائيل الكبرى) التي أنشأها (الصهاينة المسيحيون) ،وبدأت بـ(15) ولاية (متحدة)، وتصاعدت إلى (51) ولاية (متحدة) . هذه هي حكاية (الولايات المتحدة ) . صَاحَبَ نشأة أمريكا وتوسعها إبادة السكان الوطنيين (الهنود الحمر) .

حيث أباد (العِرق الأبيض) في أمريكا الشمالية (العِرق الأحمر) . حيث أصبح من تبقى من الهنود الحمر (حدائق حيوانات بشرية) و (محميات طبيعية)، فُصِلت عن العصر بإحكام. دولة إسرائيل (أمريكا الصغرى) ترى في أمريكا (إسرائيل الصغرى) «الأنموذج»  و «المثل الأعلى» . لذا جاء تصريح وزير الدفاع الإسرائيلي (موشيه أرينز) بأن الفلسطينيين هم (هنود الشرق الأوسط الحمر). شعب فلسطين في نظر إسرائيل هم (النسخة الشرق أوسطية) من الهنود الحمر. أى تجب إبادتهم وتشريدهم وشطبهم من الذاكرة، ليصبحوا في أفضل الأحوال (غجر القرن الواحد وعشرين) . في هذا السّياق جاء قرار الرئيس ترمب بأن (القدس عاصمة إسرائيل) . وفي ذات السّياق نقلت القناة العاشرة الإسرائيلية أن قرار ترمب (القدس عاصمة إسرائيل) تمّ بالتنسيق والتفاهم الكامل مع دولتين عربيتين هما (X)و (X) . جاء قرار الرئيس ترمب (القدس عاصمة إسرائيل) ليكشف حقيقة مرعبة . حقيقة أن  إلى اليوم لا توجد دولة فلسطين في الجمعية العامة للأمم المتحدة . يبلغ عدد الدول الأعضاء في الأمم المتحدة (192)  دولة نالت استقلالها ، إلا فلسطين . فلسطين هي الدولة الوحيدة المستعمَرة اليوم في العالم . الشعب الوحيد المستعمَر اليوم هو شعب فلسطين . قرار الرئيس ترمب يعني أن يظلّ شعب فلسطين إلى الأبد (شعب بلا وطن) . وأن تظل فلسطين إلى الأبد ( وطن بلا شعب). وللبحث في قرار الرئيس ترمب ،انعقدت في أسطنبول – تركيا أمس الأربعاء 13/12/2017م القمة الطارئة لرؤساء الدول الإسلامية . حيث رفضت القمة الإسلامية قرار (القدس عاصمة إسرائيل) ، الذي يضفي الشرعية على احتلال (القدس عاصمة فلسطين) .السودان على المبادئ يعاهد (القدس عاصمة فلسطين) على (اللاءات الاربعة)، وألاّ يرفرف علم إسرائيل في الخرطوم . وأن السودان لا تعنيه في شيئ الشنشنات المبتذلة للتطبيع مع إسرائيل من عناصر الطابور الخامس و (إسرائيل بيتنا) .السودان شريك اصيل في تحرير (القدس الشريف العاصمة الفلسطينية المحتلة). السودان ثابت على المبادئ: .(البيت لنا والقدس لنا) . حيث أن (البيت الحرام) في مكة المكرمة  هو أوَّل بيت وضع للناس . وأن (بيت المقدس) هو ثاني بيت وضِع من بعد الذي ببكَّة مباركاً. أيضاً في سياق  ضجيج قرار الرئيس ترمب ، تمّ إيقاف المذيعة الأردنية (علا الفارس) من العمل بـ(مجموعة MBC) . فقد قررت (المجموعة) يوم الخميس المنصرم إيقاف (علا الفارس) على خلفية تعليقها على قرار (القدس عاصمة إسرائيل) . وذلك على خلفية تغريدة نشرتها على موقع (تويتر) حول قرار الرئيس ترمب نقل السفارة الأمريكية إلى القدس. حيث كتبت (علا الفارس) في تغريدتها (ترمب لم يختر توقيت إعلان القدس عاصمة إسرائيل عبثاً. فبعد زيارته لنا تأكد أن العرب سيدينون الإعتراف الليلة و يغنون غداً هلا بالخميس). قالت «MBC» (إن التغريدة تحتوى على إيحاءات تخدش الحياء. كما أن «MBC» لا تقيِّد حرية التعبير لطواقمها في حساباتهم الخاصة ولكنها حريصة على الأخلاق والذوق العام )!. كذلك قرار الرئيس ترمب (القدس عاصمة إسرائيل) وضع تركيا في قيادة الدول الإسلامية . بينما تراجع عن ذلك الدور دولة عربية كان لها اهتمام بالمقدسات الإسلامية. قرارالرئيس ترمب (القدس عاصمة إسرائيل)  عارضته قمة الدول الإسلامية في اسطنبول (57) دولة. وعارضه مجلس الأمن الدولي في الأمم المتحدة بأغلبية (14) مقابل (1) . وتجدر الإشارة إلى أنّ قرارات الأمم المتحدة تحظر على الدول نقل سفاراتها إلى القدس.كما أن قرار الرئيس ترمب « القدس عاصمة إسرائيل»  قد عارضته الدول  الأوربية (الإتحاد الأوربي) وكندا وروسيا والصين والإتحاد الأفريقي . كما أن بابا الفاتيكان وقف وقفة شجاعة منصفة.اجتمع الشرق والغرب في موقفٍ واحد ضد قرار الرئيس ترمب . لقد أجمع العالم على نصرة القدس ومعارضة قرار الرئيس ترمب، الذي يقف وحيداً إلى جانب قراره لا يؤيده إلا بنيامين ناتنياهو.بئس المؤيِّد!.

الأعمدة

خالد كسلا

الإثنين، 15 كانون2/يناير 2018

بابكر سلك

الإثنين، 15 كانون2/يناير 2018

إسحق فضل الله

الإثنين، 15 كانون2/يناير 2018