عبدالمحمود الكرنكي

مشاهدات من عاصمة الحبش (3)

وقد كشفت صحيفة (لوموند) الفرنسية  مؤخراً أن الصين زرعت أجهزة تجسس خطيرة داخل مبنى الاتحاد الأفريقي . الصين شيدت كذلك مباني سيادية في السودان. هل زرعت أجهزة كذلك؟ هناك عشرون وظيفة في الاتحاد الأفريقي هي حصة السودان . ولكن السودان لم يرشح أي أحد لتلك الوظائف العشرين . وظلت شاغرة إلى اليوم . وهي وظائف ميزانية  الصرف عليها  من الاتحاد الأفريقي وليس من  وزارة الخارجية السودانية . قال سفير ( رفعت ذلك الأمر إلى الرئاسة في الخرطوم).  ولا حياة لمن تنادي. وقال وزير خارجية على سؤال بماذا تفسر ذلك قال(ضعف الدولة). ذلك يكشف أن  تقزيم السودان دبلوماسياً ليس سببه المال !. ولكن الغيبوبة السياسية  وضآلة الهمَّة وخِوَر الأداء الوطني .   لا توجد في مساكن وفنادق (أديس) مراوح أو مكيفات. حيث الارتفاع العالي للمدينة (5 آلاف قدم) جعلها مكيَّفة طبيعياً. تبدأ أمطار المدينة في شهر مايو وهي أمطار غزيرة يتم تصريفها طبيعياً. جغرافيا (أديس ) وتضاريسها ومرتفعاتها ووديانها، هي صورة مكبرة من تضاريس ومرتفعات ومنخفضات مكة المكرمة.مبني الاتحاد الأفريقي في العاصمة الأثيوبية أديس أبابا تمّ تشييده بمنحة صينية بواسطة شركة صينيَّة. ويقع المبنى على مسافة غير بعيدة  من مبنى السفارة السودانية. وقد كشفت صحيفة (لوموند) الفرنسية  مؤخراً أن الصين زرعت أجهزة تجسس خطيرة داخل مبنى الاتحاد الأفريقي . الصين شيدت كذلك مباني سيادية في السودان. هل زرعت أجهزة كذلك؟ هناك عشرون وظيفة في الاتحاد الأفريقي هي حصة السودان . ولكن السودان لم يرشح أي أحد لتلك الوظائف العشرين . وظلت شاغرة إلى اليوم . وهي وظائف ميزانية  الصرف عليها  من الاتحاد الأفريقي وليس من  وزارة الخارجية السودانية . قال سفير ( رفعت ذلك الأمر إلى الرئاسة في الخرطوم).  ولا حياة لمن تنادي. وقال وزير خارجية على سؤال بماذا تفسر ذلك قال(ضعف الدولة). ذلك يكشف أن  تقزيم السودان دبلوماسياً ليس سببه المال !. ولكن الغيبوبة السياسية  وضآلة الهمَّة وخِوَر الأداء الوطني .   لا توجد في مساكن وفنادق (أديس) مراوح أو مكيفات. حيث الارتفاع العالي للمدينة (5 آلاف قدم) جعلها مكيَّفة طبيعياً. تبدأ أمطار المدينة في شهر مايو وهي أمطار غزيرة يتم تصريفها طبيعياً. جغرافيا (أديس ) وتضاريسها ومرتفعاتها ووديانها، هي صورة مكبرة من تضاريس ومرتفعات ومنخفضات مكة المكرمة.كل مساكن (أديس) يتوفر بها شبكة صرف صحيّ. يسمُّون القهوة (بُنَّة). يتعاطى بعضهم (القات). لا يتوفر في المدينة العدد الكافي من الميادين العامة للنزهة. النزهة هي في المقاهي والمطاعم (فولكلورية وغير فولكلورية). في سوق (شروميدا) في منطقة (طوطو) أعلى منطقة في (أديس)، تتوفر المصنوعات الفولكلورية من أزياء ومصنوعات جلدية وصناعات يدوية. الأثيوبيون معتدون جداً بثرائهم الثقافي  وفنونهم وهويتهم الحبشيَّة. سكان أثيوبيا (80) مليونا. والبعض يشير إلى إحصاء غير رسمي ليبلغ العدد (105) ملايين. لا تزال في (أديس) ذكرى  الرئيس ميليس زيناوي تكشف عن محبَّةٍ وشعبية واحترام . حيث لا يزال ينظر إليه الأثيوبيون باعتباره رئيسا مفكرا.  كان الرئيس زيناوي قد أعدّ رسالة الدكتوراه وقد استدعى الدكتور العلامة جعفر ميرغني وجلس معه ثلاث ساعات للإجابة على تساؤلاته. تشتهر منطقة (ولُّلو) في الشمال بأنها موطن اللغة العربية والدراسات الإسلاميَّة. كما تشتهر (ولُّلو) بجمال نسائها، حسب ما يقول الأثيوبيُّون. يفيد كتاب( منهل العطشان في تاريخ الحُبشان) لمؤلفه العلامة (سيد بن محمد صادق الولَّوي) أن أجمل الحبشيات هن نساء (ولّلو) و(يجُّو) و(يلُّو) و(بغمدر) و(إيفات) و(قوراقي) و(كفَّا) و(جمَّة). كما تتميز حبشيات المرتفعات (النجديات) على غيرهن. من أحياء أديس أبابا (بولي) و(كازانشس) و(بياسا) و(ساربيت) و(مسالمية) و(مكانيسا) و(طور هايلوش) و(هياولت) أي الحارة (22) و(هيا أرات) أي الحارة (24) و(قبرئيل) و(آرات كيلو) أي كيلو (4) و(سدس كيلو) أي كيلو (6) و(كُتبي) و(قرجي) و(مقننچا) و(يوهانس) و(المطار القديم) و(لافتو) و(مكسيكو) حيث السفارة السودانية.التيار الكهربائي في (أديس) يقطع في بعض الأحيان. وشبكة الاتصالات تقلّ كفاءتها قليلاً عن نظيرتها السودانية. شهدت (أديس) أخيراً  اكتمال تشييد منظومة باهرة من الجسور والكباري الطائرة مما انعكس على انسياب حركة المرور بسهولة. يوجد في العاصمة نصب تذكاري من الرخام للشهداء الذين راحوا ضحية العهد الشيوعي الدموي. مكتوب على نصب الشهداء التذكاري (الإرهاب الأحمر).في عاصمة الحبش  لون سيارات الأجرة (تاكسي) والحافلات هو اللون الأزرق بالأبيض. أسعار الفنادق رخيصة. كذلك أسعار الوجبات والمواصلات والاتصالات الدولية.

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

Search