عبدالمحمود الكرنكي

سلفاكــير  (يبكــــي) أمام الكونـجرس

تهرُّب السيد سلفاكير أمام الكونجرس من قرار التحكيم الدولي حول نزاع أبيي، تهديد بإعلان حرب أهلية جديدة. مرافعة السيد سلفاكير أمام الكونجرس بشأن أبيي، عدم اعتراف واضح بتحكيم لاهاي. الانقلاب على تحكيم  لاهاي في نزاع أبيي،  نذير باشتعال حرب أهلية جديدة. لماذا ذلك الانقلاب المفاجئ على تحكيم لاهاي الذي رحب به طرفا النزاع عند إعلانه في 22/7/2009م . قال بروفيسور (دوبوي) رئيس هيئة التحكيم عند تلاوة قرار التحكيم (إن الإطار القانوني الذي اعتمدت عليه هيئة التحكيم الدائمة للنظر في نزاع أبيي، هو دستور السودان واتفاقية نيفاشا وبروتوكول أبيي والمبادئ العامة للقانون الدوليّ). عدم اعتراف السيد سلفاكير بتحكيم لاهاي أمام الكونجرس خروج على اتفاقية السلام والدستور. ذلك أيضاً خروج على التحكيم يتسم بالغرابة لأنّ الكونجرس هو السلطة التشريعية التي تصدر القوانين، ولأن أعضاء الكونجرس يتمتعون بخبرات قانونية كبيرة، ويعلمون جيداً جدارة هيئة التحكيم الدائمة في لاهاي وكفاءة أعضائها ومصداقيتهم، والقيمة القانونية لتحكيمهم. إنكار السيد سلفا كير لتحكيم أبيي يشعل نار حرب أهلية جديدة يُمثِّل (المرحال الأوسط) فتيلة اشتعالها. ليس هناك أى خيار سوى أن يتقبل السيد سلفاكير تحكيم لاهاي حول نزاع أبيي. لأنَّ (قرار هيئة التحكيم الدائمة قرار نهائي وملزم وواجب التطبيق بالكامل)، أو كما أعلن رئيس هيئة التحكيم بروفيسور (دوبوي). فقد درست هيئة التحكيم، بأعضائها الخمسة، أوراق القضية التي استغرقت مرافعاتها ستة أيام وبلغ عدد صفحاتها (1100)  وجاء قرارها بأغلبية أربعة أعضاء مقابل واحد، هو نائب رئيس محكمة العدل الدولية القاضي عون الخصاونة الذي جاء اعتراضه في سبعين صفحة تمّ تضمينها حُكم هيئة التحكيم. ثبًّت التحكيم (هجليج) باعتبارها جزءاً من دار المسيرية وشمال السودان.  لن ينسى السودان أن السيد/ سلفاكير ميارديت قد وقف  أمام الكونجرس و أدار ظهره لتحكيم لاهاي في نزاع أبيي. تهرُّب السيد سلفاكير أمام الكونجرس من قرار التحكيم الدولي حول نزاع أبيي، تهديد بإعلان حرب أهلية جديدة. مرافعة السيد سلفاكير أمام الكونجرس بشأن أبيي، عدم اعتراف واضح بتحكيم لاهاي. الانقلاب على تحكيم  لاهاي في نزاع أبيي،  نذير باشتعال حرب أهلية جديدة. لماذا ذلك الانقلاب المفاجئ على تحكيم لاهاي الذي رحب به طرفا النزاع عند إعلانه في 22/7/2009م . قال بروفيسور (دوبوي) رئيس هيئة التحكيم عند تلاوة قرار التحكيم (إن الإطار القانوني الذي اعتمدت عليه هيئة التحكيم الدائمة للنظر في نزاع أبيي، هو دستور السودان واتفاقية نيفاشا وبروتوكول أبيي والمبادئ العامة للقانون الدوليّ). عدم اعتراف السيد سلفاكير بتحكيم لاهاي أمام الكونجرس خروج على اتفاقية السلام والدستور. ذلك أيضاً خروج على التحكيم يتسم بالغرابة لأنّ الكونجرس هو السلطة التشريعية التي تصدر القوانين، ولأن أعضاء الكونجرس يتمتعون بخبرات قانونية كبيرة، ويعلمون جيداً جدارة هيئة التحكيم الدائمة في لاهاي وكفاءة أعضائها ومصداقيتهم، والقيمة القانونية لتحكيمهم. إنكار السيد سلفا كير لتحكيم أبيي يشعل نار حرب أهلية جديدة يُمثِّل (المرحال الأوسط) فتيلة اشتعالها. ليس هناك أى خيار سوى أن يتقبل السيد سلفاكير تحكيم لاهاي حول نزاع أبيي. لأنَّ (قرار هيئة التحكيم الدائمة قرار نهائي وملزم وواجب التطبيق بالكامل)، أو كما أعلن رئيس هيئة التحكيم بروفيسور (دوبوي). فقد درست هيئة التحكيم، بأعضائها الخمسة، أوراق القضية التي استغرقت مرافعاتها ستة أيام وبلغ عدد صفحاتها (1100)  وجاء قرارها بأغلبية أربعة أعضاء مقابل واحد، هو نائب رئيس محكمة العدل الدولية القاضي عون الخصاونة الذي جاء اعتراضه في سبعين صفحة تمّ تضمينها حُكم هيئة التحكيم. ثبًّت التحكيم (هجليج) باعتبارها جزءاً من دار المسيرية وشمال السودان. من قبل قرار التحكيم كان 2% من دخل نفط هجليج يذهب إلى خزينة حكومة الجنوب. من بعد قرار التحكيم أصبح يوجد بئر نفطيّ واحد في (أبيي). يمثل نفط (هجليج) 75% من البترول الذي ينتجه السودان. وإذا كانت نتيجة التحكيم تمثل صدمة غير متوقعة لقيادات الحركة الشعبية، فليس هناك خيار للحركة الشعبية سوى قبول نتيجة التحكيم.  وفقاً لتحكيم لاهاى. وبناءً على ذلك ينبغي أن يتم استرداد عائدات نفط هجليج التي استلمتها حكومة الجنوب. ويجبُ وفقاً للتحكيم،أن تنال دار المسيرية حصَّتها من عائدات النفط، التي كانت تذهب لحكومة الجنوب، لتنمية المنطقة وتوفير الخدمات.  حيث قضى تحكيم لاهاي حول نزاع أبيي أن هجليج النفطية جزء من دار المسيرية وخارج ولاية الوحدة.   حيث اعتمد تحكيم لاهاي  حدود يناير 1956م باعتبارها حدود كردفان وأعالي النيل. عند إعلان نتيجة التحكيم في (قصر السلام) في لاهاي أمام حضور دوليّ كبير ومائة صحفي أجنبي يغطون الحدث، كان الدكتور رياك مشار قد أعلن في  تصريحه أمام الجميع (إن قرار التحكيم مكسب للسلام والشعب السوداني). فلماذا من بعد أمام الكونجرس  يتنكر السيد سلفاكير لقرار التحكيم.  تجدر الإشارة إلى أنَّ تصريح الدكتور رياك مشار كان مهمَّاً لأن الحركة الشعبية ظلت طوال أربع سنوات سبقت قرار التحكيم تتصلب في التمسك بـ (تقرير الخبراء)، وتصف حكومة السودان بالنكوص عن تنفيذ اتفاقية السلام. وذلك حتى جاء التحكيم فأسقط (تقرير الخبراء)، ووصفه بأنه (تجاوز يفتقد للمنطق). < نواصل

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

Search