الجمعة، 24 تشرين2/نوفمبر 2017

board

أسرار الحزب الشيوعي العسكرية تخرج إلى العلن

شارك العميد (م) عبدالرحمن خوجلي في انقلاب الحزب الشيوعي الفاشل في مارس 1990م.  وقد كشف سعادة العميد الانقلابي العديد عن أسرار علاقة الحزب الشيوعي السوداني بالعمل العسكري والإنقلابات.  

حيث قال عن القيادي الشيوعي (الراحل) التجاني الطيب (الأستاذ التجاني الطيب لديه قناعة راسخة في جدوى العمل العسكري ودعمه وكان يعطيه كامل اهتمامه). تجدر الإشارة إلى أن القيادي الشيوعي (الراحل) السيد/ التجاني الطيب, هو الذي كتب بخط يده البيان الأول للانقلاب العسكري الذي نفذَّه الحزب الشيوعي في 19/يوليو/1971م. الحزب الشيوعي أسمى ذلك الانقلاب بـ(الحركة التصحيحية) لأن ثورة مايو (انحرفت عن مسارها  الشيوعي عندما أعفى الرئيس جعفر نميري  أعضاء مجلس الثورة فاروق حمدالله وبابكر النور وهاشم العطا في 16/نوفمبر/1970م).وقد ألقى قائد الإنقلاب  الراحل الرائد هاشم العطا ذلك البيان الأول الذي  بثَّه التلفزيون والإذاعة السودانية. أيضاً قال العميد «م» عبدالرحمن خوجلي عن القيادي الشيوعي الدكتور عزالدين علي عامر ( في تلك الليلة اتصلت بالدكتور عز الدين علي عامر وأطلعته على ما جرى «تأسيس جناح عسكري للمعارضة»   فأبدى موافقته المبدئية وبارك فكرة الجناح العسكري للتجمّع «الوطني الديمقراطي» ). شارك العميد «م» عبدالرحمن خوجلي في انقلاب الحزب الشيوعي الفاشل في مارس 1990م. قال العميد «م» عبدالرحمن خوجلي عن السكرتير العام للحزب الشيوعي (الراحل) محمد إبراهيم نقد(  حضر الأستاذ محمد إبراهيم نقد اجتماعين مع مجموعة قيادة الضباط الأحرار، أحدهما بحيّ ودنوباوي, والآخر بحىّ العباسية.  حيث حسم دور تنظيم الضباط الأحرار في إطار الجبهة العريضة «لإنقاذ الوطن»). ثمّ يعود العميد «م» عبدالرحمن خوجلي بالزمان القهقري ليستطرد ( عدت من موسكو في شهر مايو من صيف 1972م بعد انتهاء دورة عسكرية امتدت لمدة عام ونصف في ظروف عصيبة وصعبة.  ومع ذلك لم أجد صعوبة في مقابلة الأستاذ محمد إبراهيم نقد «السكرتير العام للحزب الشيوعي السوداني»  في إحدى ضواحي الخرطوم حيث تفاكرنا في مواضيع عديدة). في ذلك الاجتماع بين العميد «م» عبدالرحمن خوجلي والسكرتير العام للحزب الشيوعي السوداني في إحدى ضواحي الخرطوم, حذَّر الأستاذ نقد من أن تنظيمات الضباط مثل « تنظيم الضباط الأحرار»  تحت أي مسمى جاءت، سيكون تفكير التنظيم محصوراً في الانقلاب.  ويضيف العميد «م» عبدالرحمن خوجلي بقوله (فأكدت له بأننا سنعمل على تكوين تنظيم يواكب مسار حراك الجماهير في إطار جبهة عريضة لإنقاذ الوطن والتقيّد بذلك). أيضاً في توضيح مهم تنتظره كوادر الحزب الشيوعي العسكرية  وغير العسكرّية منذ قرن من الزمان على أحرّ من الجمر، يضيف العميد عبدالرحمن خوجلي مفنَّداً ما جاء في إفادة العقيد عصام ميرغني «شيوعي»  عن إعادة بناء تنظيم الضباط الأحرار.  حيث قال عصام ميرغني  ( مبادرة إعادة بناء تنظيم الضباط الأحرار كانت من العقيد عصام ميرغني وأول من استجاب من قادة التنظيم الأسبق كان العقيد عبدالعزيز خالد»شيوعي»). وينقل العميد «م» عبدالرحمن خوجلي إفادة الفريق عبدالرحمن سعيد لدحض أقوال عصام ميرغنى( هذا الحديث، حديث العقيد عصام ميرغني فيه الكثير من عدم المصداقية ،إذ أن العقيد عبدالعزيز خالد قد نأى بنفسه عن أي عمل معارض بعد انقلاب هاشم العطا. وكان عبدالعزيز خالد  قد اعتذر عن الاشتراك في الانقلاب بمناسبة استعداده للزواج)!. وأيضاً ماذا قال العميد «م» عبدالرحمن خوجلي عن عبدالعزيز خالد ، ماذا قال الضابط الذي شارك في الانقلاب الشيوعي في مارس 1990م ، عن الضابط «الشيوعي» الذي اعتذر عن المشاركة في انقلاب الحزب الشيوعي في 19/يوليو/1971م بمناسبة زواجه؟؟

الأعمدة