الجمعة، 24 تشرين2/نوفمبر 2017

board

كواليس العسكر الشيوعيين

العميد «م»عصام ميرغني «شيوعي»  كان نائب قائد (قوات التحالف السودانية) .كان العميد «م» عبدالعزيز خالد قائد (قوات التحالف السودانية) . قوات التحالف السودانية هي (الجناح العسكري في الخارج) للحزب الشيوعي السوداني. كشف العميد «م» عبدالرحمن خوجلي أنَّ العميد «م» عصام ميرغني من الذين خططوا لانقلاب (القيادة الشرعية) الفاشل في أغسطس1991م.   ذلك يكشف دور الحزب الشيوعي السوداني في انقلاب أغسطس1991م، الذي تمّ تخطيطه تحت قناع (القيادة الشرعِّية).على تلك الخلفيَّات طرح العميد»م»عبدالرحمن خوجلي، الذي شارك في انقلاب الحزب الشيوعي الفاشل في مارس1990م، طرح على صديقه السابق العميد»م» عصام ميرغني «شيوعي» عشر أسئلة إجبارية، ينتظر الإجابة عليها . نختار من أسئلة العميد خوجلي (8) أسئلة هي:
1/ ماهي قيمة الجناح الذي اشتراه العميد «م» عصام ميرغني على ضفاف النيل بالقاهرة ؟  مقارنة مع شقة الإيجار التي كان يسكنها الفريق أول فتحي أحمد علي ؟
2/ أين ذهبت الأموال التي جمعت باسم (القيادة الشرعية)؟ وأين صُرفت؟ وكم صُرف على العميد «م» عبدالعزيز خالد أثناء إقامته في نيروبي؟
3/ ألم يكن الخلاف مع العميد «م» الهادي بشرى مبعثه بعثرة الأموال على الأصدقاء والندماء «جمع نديم «!.  ويضيف العميد «م» عبدالرحمن خوجلي بقوله ( لا أظن أن العميد»م» عصام ميرغني سيخالفني الرأي إذا كانت الأمانة والصدق والنزاهة والجديَّة والإستقامة هي المقياس إذن لرجحت كفَّة الهادي بشرى على كفَّة زعيم التحالف عبدالعزيز خالد).
4/ أين ذهبت الأموال التي تبرع بها حزب العمل (التحالف اليوناني) وسُلِّمت لقائد (قوات التحالف السودانية ) العميد «م»  عبدالعزيز خالد «شيوعي» ؟.
5/ أين ذهبت الأموال المكتسبة من بيع ممتلكات المواطنين الأبرياء التي نهبتها قوات (التحالف) في طريق الخرطوم –بورتسودان البري؟
6/ من الذي وشى بتنظيم (أنا السودان) ، «من وشاية»، وسلَّم جميع الأسماء لحكومة السودان؟
7/ من الذي قام بتسليم حكومة السودان وثائق مجموعة التفجيرات وأسماءهم وعناوينهم ومواعيد سفرهم إلى السودان؟.
8/ هل كانت وفاة جميع الضباط الذين حضروا من داخل السودان وانضموا لـ(التحالف) بأسمرا وفاة طبيعيَّة؟ وهل توفي أي من الضباط الأساسيين في (التحالف)؟.
كما أضاف العميد»م» عبد الرحمن خوجلي أمنيته( أتمنى ألا يكون العميد «م» عصام قد سار في ركاب قائده العميد «م» عبدالعزيز خالد في طريق»مينزا» و»مديسسية» ونسي أن ابنه يدرس في كندا على حساب الدكتور»جون قرنق»). وتحدث العميد «م»  عبدالرحمن خوجلي عن خبايا تنظيم «التحالف». حيث أشار إلى أن زعيم «التحالف» الخالد، حسب تعبيره، أي العميد «م» عبدالعزيز خالد، قد طرد عرَّاب «التحالف»  ومسوِّقه للمخابرات الدوليَّة، كما شمل الطرد عبدالمنعم «أبو المعالي» مموِّل التنظيم الذي يرى أن مصلحته التجارية مستقبلاً في الاستثمار بأراضي الحركة الشعبيَّة بالجنوب . وفي أمنية أخرى، قال العميد «م» عبدالرحمن خوجلي عن «الزعيم» أي العميد «م» عبدالعزيز خالد ( لقد رأينا «الزعيم» يهلل بالأحضان والابتسامات عند لقاء رئيس حكومة السودان عند زيارته لأسمرا، فنتمنى ألا يبيع الزعيم بقية «التحالف» كما باع صهره انتفاضة أبريل بكاملها). هذه دهاليز سِريَّة جديدة!. لا تعليق!.

الأعمدة