الخميس، 24 آب/أغسطس 2017

board

هوامش على علاقة السُّودان وإسرائيل

نشرت صحيفة عربية عريقة صادرة بتاريخ 17/3/2017م ، أن عدداً من رجال الأعمال في بلدها قد تمّ نهبهم في السودان، وذلك دون تحديد المنطقة التي حدثت فيها الجريمة. 

حيث اعترضتهم عصابة نهب مسلّح، وتمكَّن اللصوص المسلحون من نهب سيارات رجال الأعمال ومبالغ بحوزتهم تناهز المليون بعملة بلدهم . كما استولت العصابة على بنادق (الخرطوش) والشوزنات عياري(12)  و(22) ، إلى جانب نهب (12) هاتفاً محمولاً . السودانيُّون في تلك الدولة وأخواتها يشتهرون بالصدق والأمانة والكرم والشهامة . وعلى خلفية تلك الصورة الذهنية الحقيقية الزاهية،  يأتي هواة الصيد من تلك الدولة الشقيقة  وأخواتها لممارسة قنص الغزلان والأرانب والطيور في ولايات نهر النيل والشمالية وشرق السودان . لم يكن أولئك السائحون الكرام يتوقعون ولا أهل السودان كانوا يتوقعون ما حدث من جريمة كبيرة. جريمة النهابين تقول إن السوداني ينهب أخاه ويسرق ضيفه ويخون عشرة جاره الأمين.  لقد أساء أولئك النهابون إلى السودان أيّما إساءة . ولكن السودان يقول بأجمل الاعتذار إلى ذلك البلد الشقيق  ... فلا تُلزِمَنِّي ذنوبَ من كان نّهاباً أثيماً... إلىَّ  أساءَ وإيَّاىَ ضارا. حيث أن يد السودان لا تمتد إلى شقيقه إلا بالمحبة والكرم والصدق والأمانة والاحترام وصحّة المودَّة والوفاء .كل العالم يعلم، أن السودان شعباً ومكاناً ظلّ على عهده ووعده ترفرف راية الصدق والأمانة والنزاهة في أعماقه وآفاقه . بحسب تقرير الأمم المتحدة فإنّ السودان يحتلّ المرتبة الأولى في النزاهة عربيَّاً. كما يحتلّ المرتبة الثانية في النزاهة عالمياً.  حيث جاء ترتيبه الثاني بعد آيرلندا.  ما حدث من عصابة النهب المسلّح جُرمٌ جرَّه سفهاء قومٍ وحلَّ بغير جارمه العذاب.  السودانيون يسيرون على خطى أبيهم إبراهيم، حريصون على أن يكون لهم (لسان صدق في الآخرين) . أي حريصون على حُسن الثناء، ليس في حياتهم  الأولى فحسب، بل يطمعون أن يتبعهم حُسن الثناء بعد موتهم، إلى حياتهم الثانية.  لقد جرحت عصابة النهب المسلّح سمعة السودان جرحاً عميقاً لا يشفى إلا بإقامة حدّ الحِرابة على النهابين . لقد كان النَّهابون في القرون السودانية الماضية لهم (مقدساتهم)، فلا يمسُّون مال الزكاة ولا مال المرأة ولا مال الصدقة ولا مال ولي الله الشيخ عبدالقادر الجيلاني . كان لدى عصابات النهب المسلح الغابرة (ميثاق أخلاقي ) تلتزم به  من تلقاء نفسها، وهي تمارس إحدى الكبائر، جريمة النهب المسلّح.  في هذا السِّياق الحزين الفاحش المسيئ، سياق عصابة  النهب المسلّح التي تفسد في الأرض وتعتدي على الأشقاء ، في هذا السياق  كان التمرين المشترك لنسور سلاح الطيران في البلدين الشقيقين، كما شرّف السودان بالزيارة هذا الأسبوع فضيلة الشيخ صلاح البدير إمام المسجد النبوي الشريف وقارئ القرآن الشهير.  كما زها السودان هذا الأسبوع بنجاحات رجل الأعمال السيد/ سليمان الراجحي  في زراعة القمح بالولاية الشمالية. حيث كادت حبَّات القمح التي حصدها  تزيد على رمال الصحراء.  حتى كأنَّ الولاية الشمالية  أوشكت أن تكون صحراء رمالها من قمح . حيث أشرقت شمس نجاح الشيخ الراجحي من كل الاتجاهات.  حيث بلغ إنتاج الفدان الواحد أكثر من (30) جوالاً. أيضاً الشيخ سليمان الراجحي الذي تميَّز بحسن التدبير ورجاحة العقل ورجاحة التوفيق ورجاحة الكرم، له كذلك تجربة ثمينة في ترتيب الشركات العائلية للتغلّب على المشكلات المستقبلية المتوقعة بين الورثة، حتى تبقى الشركات العائلية مستقرَّةً، قادرة على النّمو.  إخوتنا الكرام في ذلك البلد الشقيق نحن شعب صحّ منا الودّ لكم.  ونعتذر عن جريمة النهابين الذين تركوا السودان في خجلةٍ يموت مراراً ويحيا مراراً.