الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

board

أيام الله السبعة2

(1)
الفيتوري يكتب (روشتة) الثورة
الشاعر محمد مفتاح الفيتوري في سقوط (دبشليم)، الطبعة الأول  1968م ، كتب السؤال الأهم . فما هو السؤال وما هي الإجابة.

بأى سيفٍ أقهر الطغيان ؟
قال بيدبا...
بسيف الضعفاء كلّهم .
بأي نارٍ أحرق الأكفان ؟
قال بيدبا
بنارِ فقرهم وذلِّهم .
بأىَّ شيء أصنع الإنسان؟
قال بيدبا
تصنعه إذا سقطتَ واقفاً من أجلهم .

(2)
روسيا: استيراد الخضروات والفواكه من السودان
قررت روسيا إعادة استيراد الخضروات والفاكهة من السودان اعتباراً من 20/ مارس/2017م . جاء قرار روسيا عقب إجرائها محادثات مع السودان بعد التأكد من صادره إلى الاتحاد الأروبي.  وأوضح بيان الهيئة الروسية للرقابة البيطرية والزراعيَّة أن روسيا ستستورد من السودان منتجات البصل، الفاصوليا الخضراء، الفلفل الحلو، الفلفل الحار، المانجو، الموز، البطيخ، الشمام، الليمون، القريب فروت، التين، الريحان، السمسم. بدون ذكر أسماء، يشار إلى أن روسيا كانت قد حظرت في شهر يونيو 2016م استيراد الخضروات والفاكهة من عدد من الدول الإفريقية الشقيقة!. لكن هل السودان فعلاً سيصدِّر الخضروات والفاكهة إلى روسيا، رغم غياب عديد من جوانب البنية التحتية للتصدير.  أم سيصدر لها بـ(النيَّة) .( السودان يصدر الخضروات والفاكهة إلى روسيا)، هذا مانشيت جذاب.  لكن البعض يخشى من أن النوم سلطان في بعض الوزارات المعنيَّة بالصادر. حيث بدون (وقل اعملوا) لن يكون هناك تصدير.  وفي ذلك السِّياق وحفاظاً على صحة المواطن بعد أن حظر السودان استيراد البرتقال الذي يعاني من الرَّي بماء الصرف الصّحيّ، فتح السودان الباب على مصراعيه لاستيراد البرتقال.  حيث تدفقت اليوم إلى الأسواق السودانيَّة البرتقال المغربي والباكستاني والسوري والتونسي والتركي.
(3)
يأكلون مال الخواجات
في عزف منفرد على العود، عود النزاهة والأمانة، قال السيد/ علي محمود حسنين بعد أن جرَّب المنفى الاختياري في لندن، قال إن المعارضين السودانيين بالخارج، يحوِّلون أموال المنظمات (المشبوهة) إلى جيوبهم . ولكن ما الغرابة في ذلك.  السيد حسنين الذي نزح إلى لندن ورأى بعينيه أسمار وأباطيل (النضال بالمراسلة) ، اختار ذلك العزف المنفرد على العود، ولكن لم يكشف ما وراء الكواليس . يشار إلى أن هناك مسلسلاً من الفضائح التي ينغمس فيها (المناضلون)  في لندن وغيرها من العواصم الغربية .لذلك يا نازح الدَّارِ ...ناغِ العود ثانيةً... وجُسَّ أوتاره بالرِّفق واللِّين!.
أعلن السيد/ علي حسنين المحامي أن دعم المنظمات (الغربية) للمعارضين (السّودانيين) بالخارج يُنفق على مصالح شخصية . على خلفية تلك (المفاجأة) التي وقعت وقع الصاعقة على السيد/ حسنين، سيكون الشعب السوداني شاكراً وممتناً له إذا ما أوضح أسماء تلك المنظمات وأسماء أولئك(النَّشامي) الذين عقدوا صفقات مع تلك المنظمات للقيام بأعمال سياسية ضد وطنهم السودان، ثمّ استيقظ ضميرهم (فجأة) فحوَّلوا المال لصالحهم الشخصيّ!. ونجا بذلك الوطن المفدَّى بحسن صنيعهم من طعنات الأعداء !. هل تدرِج الدول الغربيَّة تلك الشخصيات السودانية التي أكلت أموالها  بـ(الباطل)، في قائمة الفاسدين.  هل تسوقها إلى ساحة القضاء والمحاكم . عندما سرق لورد (آرشر) أموال المنظمات الطوعية التي جمعت المال باسم الأكراد, ساقته بريطانيا في التسعينات إلى المحكمة والسجن . لورد (آرشر) أيضاً كاتب روائي . هل تسوق تلك المنظمات الغربية (المناضلين) السودانيين الذين أكلوا مالها، إلى المحاكم أم ذلك سيكشف الكثير المثير الخطير . من قبل في التسعينات كشف السيد/ صلاح بندر (النسخة الشيوعية من الشهيد محمد طه محمد أحمد)، كشف عن فساد مالي مماثل واسع النطاق في أوساط المعارضين السودانيين بالخارج.  انطلاقاً من مسؤوليتها كدولة مسؤولة تحترم القانون الدولي، وعضو في المجتمع الدولي، على حكومة السودان التعاقد مع (متحري خاصPrivate Investigator ) ليتولَّى كشف الأموال التي أكلها المعارضون السودانيون من خزائن المنظمات الغربية . وستصبح عندئذٍ حكومات الدول الغربية في ورطة، أو في معترك حيصَ بيصَ سياسي، إن لم تتعاون في كشف الجناة.
(4)
مذكرات مولانا عبد الرحمن إدريس (القاضي)
لماذا فشل انقلاب 5/سبتمبر/1975م
لماذا فشل انقلاب  يوم الجمعة  5/سبتمبر/1975م، بقيادة المقدم حسن حسين عثمان.  لماذا فشل الانقلاب  في الإطاحة بالرئيس جعفر نميري ، بعد أن سيطر على الإذاعة وأذاع (البيان الأول). بيان رقم (1). أجاب عن ذلك السؤال وكشف العديد من خفايا وأسرار الانقلاب الدكتور عبدالرحمن إدريس أو (مولانا القاضي عبد الرحمن إدريس) الشخصية السياسيَّة  المدنيَّة المركزية الأولى في انقلاب 5/سبتمبر/1975م، والذي أفلت من المعتقل.  وقد كان ينتظره الحكم بالإعدام. في جزء من مذكرات الدكتور عبدالرحمن إدريس التي كتب بعضها وروى بعضها شفاهة، تناول (القاضي عبدالرحمن إدريس) أبعاد فشل انقلاب5/سبتمبر/1975م، حيث أوضح الدكتور عبد الرحمن إدريس علاقتهم كانقلابيين بحزب الأمة، و أبان لأول مرة الدور الذي لعبه حزب الأمة في فشل الانقلاب.  يقول الدكتور عبدالرحمن إدريس أو القاضي عبدالرحمن إدريس (نحن ليس لدينا علاقة بحزب الأمة . وكل  ما هنالك فقد حصل لنا اختراق . ونحن لا نستغرب حدوث هذا الاختراق . لأن بيئتنا السياسية، نحن وحزب الأمة واحدة.  ولكن ما يمكن أن نقوله فهو أن اختراق حزب الأمة لنا هو أحد أسباب فشل حركة 5/سبتمبر.  نفسر ذلك من جانبين, جانب مباشر وجانب غير مباشر . أما الجانب المباشر فهو أن الشهيد عباس برشم رغم أنه كان إسلامياً، لكن في تلك الآونة كان يعمل لصالح حزب الأمة . وإنَّ الملازم الشهيد حمَّاد الإحيمر بدلاً من أن يؤدِّي مهمته العسكرية تلك اللحظات التاريخية، وهي احتلال الإذاعة وتأمينها وعدم مبارحتها إلى أن تصدر له تعليمات واضحة من القيادة, فإن ابن أخته عباس برشم أثَّر عليه وحرَّكه إلى سجن كوبر لإطلاق سراح السجناء السياسيين  بسجن كوبر .  فصارت الإذاعة مكشوفة، في هذه اللحظة الحاسمة، فانقض عليها السيد /الرائد أبو القاسم محمد إبراهيم وضربها وأذاع بيانه بعودة نظام مايو منها، مما أوحى لرجالنا بن كل شيء قد انتهى.  إن مهمة إطلاق سراح السجناء السياسيين لا تخص عباس برشم . ولا حتى حمَّاد الإحيمر بمفرده، بل نحن  كقيادة لانقلاب 5/ديسمبر لا نعرف أي شيء عن عباس برشم وتحرُّكه.  ومهمة إطلاق سراح السجناء تخص مجلس قيادة الثورة، في الوقت المناسب الذي يراه . ثمَّ قامت المجموعة التي يقودها الرائد أبو القاسم محمد إبراهيم بإطلاق الرصاص على حماد الأحيمر الذي ظهر عائداً من بحري في هذه اللحظات وأردته قتيلاً, وبذلك كانت الربكة التي حصلت في الإذاعة وسببها عباس برشم كادر حزب الأمة ، هي السبب الرئيس  في فشل الانقلاب) .

الأعمدة

خالد كسلا

الأربعاء، 13 كانون1/ديسمبر 2017

د. حسن التجاني

الأربعاء، 13 كانون1/ديسمبر 2017

بابكر سلك

الأربعاء، 13 كانون1/ديسمبر 2017

كمال عوض

الأربعاء، 13 كانون1/ديسمبر 2017

محمد عبدالماجد

الأربعاء، 13 كانون1/ديسمبر 2017

إسحق فضل الله

الأربعاء، 13 كانون1/ديسمبر 2017

خالد كسلا

الثلاثاء، 12 كانون1/ديسمبر 2017

كمال عوض

الثلاثاء، 12 كانون1/ديسمبر 2017