الإثنين، 26 حزيران/يونيو 2017

board

أيـام الله السبعة

(1)
الآن حصحص الحق واندكت قلاع الظلم والعدوان
كان ذلك العنوان أعلاه عبارة عن جملة وردت في برقية كتبها العميد(م) (ح. م) في تأييد انقلاب هاشم العطا في 19/يوليو/1971م، ذلك الانقلاب الذي سموه في البيان الأول  (الحركة التصحيحية) أي (تصحيحية) ضد انحراف (ثورة مايو) عن مسارها الشيوعي. كتب العميد (م) (ح.م) برقية  لتأييد انقلاب هاشم العطا

:( الآن حصحص الحق واندكت قلاع الظلم والطغيان). وسرعان ما عاد (أب عاج) إلى السُّلطة بعد (72)ساعة في يوم 22/7/1971م، وظعن الشيوعيون، ضباطاً ومدنيين، في الآفاق هاربين، حيث هربوا إلى الملاذات الهانئة في أمريكا وكندا واستراليا وغيرها، في أكبر عملية (هبوط ناعم) في جنات الدُّنيا. تحوَّل (ضباط الحزب الشيوعي) إلى (ضباط الهبوط الناعم)، تحوَّلوا إلى طبقة من الضباط (الكونفوشيوسيِّين)الذين يضعون (العائلة) قبل (الحزب). بينما (الثوري) يضع (الحزب) قبل (العائلة) . لكن طبقة الضباط (الكونفوشيوسيِّين) بالإجماع وضعت (العائلة) قبل (الحزب)، كما وضعت (الترطيب) قبل الثورة، دون أدنى إحساس بأن (حسن خاتمتهم ككنفوشيوسّيين) يعني سوء خاتمتهم كثوريين..  يعني سوء خاتمة الحزب.. يعني نهاية الحزب.  ضباط الحزب الشيوعي لم يقتلهم (عَدَم) . لقد قتلهم (ترف الملاذات الهانئة) .اللهمّ يا فالق الإصباحِ والحبِّ والنَّوى ويا قاسمَ الأرزاقِ بين العوالمِ ويا كافل الحيتان في لُجِّ بحرها ويا مؤنِساً في الأفقِ وحشَ البهائمِ، ويا مُحصيَ الأرزاقِ والنبتِ والحَصى ورملِ الفلا عدَّاً وقطرِ الغمائمِ.. اللهم في الملاذات الناعمة ادِمْ هناءهم وبارك أيَّامهم وانفِ عنهم أوهامهم وأطِلْ في ليلك قيامهم حتى يسمع عبادك الصالحون في أعماق الأسحار نداءهم بالمايكرفونات... يا ربِّ بالمصطفى بلّغ مقاصدنا واغفر لنا ما قد مضى يا واسع الكرم.
(2)
الشُّوم الكَعَب الليلة ببكي خبارو؟
قالت صحيفة (واشنطون بوست) : (إن انفصال جنوب السودان جاء نتيجة الجهود الأمريكية الحثيثة ) . تلك الجهود الأمريكية الحثيثة في خضم حماسها أسقطت كلّ البديهيات . منها بديهية استحالة قيام دولة بدون لغة واحدة يتحدثها الشعب، وبديهية عدم الحق في مصادرة حق الجنوبيين الديمقراطي  في الكلام باللغة العربية. حيث أن تلك هي ممارسة ديكتاتورية، أن يتمّ كسر رقبة الحقيقة، بإحلال الأسطورة مكان الحقيقة، بصنع واقع لغوي جديد مفتعل في الجنوب، بصنعه من أمشاج مئات اللغات المحلية، أو بصنعه بـ(استيراد)  لغة أجنبية، إنجليزية أو سواحيلية، وفرضها بالقوَّة والجبروت، نكايةً في اللغة العربية، لغة الوطنية الجنوبية الواحدة.  ذلك قهر للجنوبيين، واستغلال بشع لبراءاتهم وضعفهم وفقرهم وضياعهم، إذ هم يُساقون إلى الانفصال عن اللغة العربية، وهم ينظرون إلى هويتهم اللغوية الوطنية الجنوبية، تُذبَح على مذبح أطماع السياسة الأجنبيَّة. إزاحة اللغة العربية عن دولة الجنوب وإحلال لغة أو  لغات بديلة بطريقة مصطنعة، هي نضال ضد البديهيات . بديهيات أن مليشيات الحركة الشعبية خلال الحرب الأهلية كانت تتحدث مع بعضها البعض بالعربية، وكانت تستمع في الغابات إلى حمد الريح ومحمد وردي وصلاح بن البادية، وأيضاً كانت تصفى إلى الشعر الجميل لشاعر الشُّكريَّة (علي ود بلَّة) ... الشُّوم الكَعَب الليلة ببكي خبارو؟ وهل هناك أشأم من (عرمان) و(الحلو) و(عقار) على الشمال والجنوب والمنطقتين!. لقد انطمس نجمهم فجأة فصاروا  يتأرجحون في منطقة انعدام الوزن بين السماء والأرض. يتأرجحون تحت رحمة القادة الميدانيين للتمرد  الذين يمسكون بمفتاح اللعبة.