الخميس، 29 حزيران/يونيو 2017

board

أيـام الله السبعة

(1)
(صاحب المَثنوي) والدكتور علي الحاج
(السِّياحة)  في الأرض تعتبر عبادة في إحدى الديانات الهندية القديمة . (جماعة التبليغ) الهندية الشهيرة اليوم بأسفارها وسياحتها وبكتاب (حياة الصحابة) بأجزائه الأربعة للشيخ العلامة الكندهلوي، هي النسخة (الإسلامية) من تلك الديانة الهندية القديمة.

أي هي (أسلمة)  لمنهج تلك الديانة الهندية القديمة . كان (السفر) و(السياحة) ضرباً روحياً من العبادة . لم تكن الأسفار مجرد سياحة على النمط الغربي، والذي تتولَّى ترتيب إجراءاته (وكالات السفر والسياحة) . كان لـ(السفر) و(السياحة) معنىً روحياً، ليس فقط في زيارة الأماكن المقدسة، ولكن التجوال نفسه يقي  من الرُّكود الرُّوحي . الأرواح الهائمة التي على استعداد دائمٍ للمغادرة، والأقدام المتحرقة للسّفر، يكشفان أن ذلك التجوال الجسماني صورة مادية خارجية لأشواق (السياحة)  الروحية الداخلية. لذلك فإن الاستعداد لذلك التجوال العقلي، وتلك السياحة الروحيَّة، يستدعي برنامجاً عالي الثقافة في التاريخ والجغرافيا والفلك، وغيرها من المعارف، حسب متغيّرات الأزمان والأماكن . وقد كتب أبو حيَّان التوحيدي في (الإمتاع والمؤانسة) عن (الحجّ العقلي إذا ضاق الفضاء عن الحجّ الشرعي). ظلت تجارب(السفر) و(السياحة) الروحية نوعاً من الحضانة لمن يريد أن يتأهَّل لتغيير روحي، ليدخل في تجربة مستويات أعلى من الشعور . البعض كان يرى أن لاستيفاء تلك التجربة الروحية كاملة ناضجة، يلزم التجوال والسياحة (24) عاماً، وذلك حتى يتمكَّن كما يقول الشاعر الحكيم جلال الدين الرومي (صاحب المَثنوي)، حتى يتمكن الإنسان من أن يكون له الاستعداد  بأن(يرى المحيط في قطرة ماء) .  وفي هذا السِّياق يأتي السؤال إن كان الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي المنتخب الدكتور علي الحاج محمد بعد عودته، في الثامنة والسبعين من العمر، من مهجره وأسفاره في ألمانيا وسائر البقاع، قد أحدث فيه (السفر)  الممتد و(السياحة)  تغييراً عميقاً في روحه، أو إن كان قد تأهَّل بسفره وسياحته ليجرِّب مستويات أعلى من الفكر والشعور، كي (يرى المحيط في قطرة ماء). وهناك أيضاً سؤال إن كانت (أسفار) و(سياحة) الدكتور علي الحاج حُجَّة له أم عليه.  انتخاب الدكتور علي الحاج (من مواليد1939م) أميناً عاماً لحزب المؤتمر الشعبيّ، يفيد أن (أسفار)و(سياحة) الدكتور علي الحاج حُجَّة له في أوساط  حزبه .ولكن  هل تلك (الأسفار) و(السّياحة) كذلك حُجةً له في السودان. أيضاً  بعد عودته إلى الوطن، هناك سؤال هل الدكتور علي الحاج سيكون  جزءاً من الماضي أم من المستقبل. الإجابة هي أن الدكتور علي الحاج, الذي لا شكّ يتميَّز بذكاءٍ من الدرجة الأولى، سيصبح جزءاً من المستقبل إذا جعل محور تفكيره قضايا الوطن الكبرى.  سيصبح إضافة حقيقية إلى ذلك المستقبل. أما إذا أصبح محور تفكيره (ذكاء الدرجة الأولى)  قضايا من (الدرجة الثالثة)، فسيصبح عندئذٍ جزءًا من الماضي.
(2)
روتشيلد في ليبيا
عائلة روتشيلد من أهم عائلات العالم الماليَّة . حيث تسيطر على بنوك العالم خلال الثلاثمائة عام الأخيرة  ثلاث عائلات (يهودية) هي (روتشيلد, روكفلر, مورغان).  حيث تستأثر العائلات الثلاث بـ(90%)  من أسهم البنوك المركزية في أغنى دول العالم (أمريكا وأوربا).  وهي صاحبة حق طباعة العملة الورقية لتلك الدول . كما سيطرت العائلات الثلاث على معظم أسهم بنك الاحتياط الفيدرالي الأمريكي, وعلى صناعة النفط والأدوية ومعظم البنوك في وول ستريت (شارع المال) . عائلة روتشيلد أغنى عائلة في العالم. حيث تسيطر على نصف ثرواته. وهي المتحكمة بأسعار الذهب في العالم . وتمتلك محطة(CNN)   الأخبارية كما تمتلك هوليود عبر ملكيتها للأقمار الصناعية أو حق شراء البث.  تهيمن عائلة روتشيلد (بالتعاون مع روكفلر ومرغان) على معظم البنوك المركزية في العالم. وقد كانت ليبيا إحدى الدول القليلة التي عجزت عائلة  روتشيلد عن اختراقها مالياً.  لكن عائلة روتشيلد تمكنت أخيراً من اختراق ليبيا  بعد (الثورة) في 17/ مارس/2011م، ودمجها في الاقتصاد العالمي . حيث قامت بتأسيس البنك المركزي الليبي في بنغازي، على إثر قرار المجلس الانتقالي بتأسيس شركة النفط الليبية . وذلك قبل نجاح (الثورة).   وقبل قتل القذافي . ليبيا لم يكن بها بنك مركزي يقع تحت تأثير عائلة روتشيلد قبل (الثورة). ثورة 17/ فبراير.  الآن بعد ذلك التأثير(الرُّوتشيلدي) ، تمّ استبدال عملة ليبيا (القذافية).  حيث أُزيلت من الطبعة الجديدة للعملة الليبية الآية الكريمة (ولا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل) ،سورة البقرة- آية  رقم «188»   ., كما تمَّت إزالة عبارة (إعلان سلطة الشعب) و(الجماهيرية العربية الليبية الشعبية الاشتراكية العظمى)، ووضِع بدل الآية الكريمة هلال ونجمة!. الذين أزالوا الآية الكريمة من العملة الليبية الجديدة، لماذا لم يزيلوا  من الدولار عبارة (توكلنا على الله In God We Trust). وهي تعبر عن احترام الدولة لدينها.
(3)
العلاقة السِّرية بين إسرائيل وأمنستي
كشفت صحيفة (هآرتس)  وثائق وزارة الخارجية الإسرائيلية التي توضح العلاقة السِّرية بين إسرائيل ومنظمة العفو الدولية. نشرت وثائق (هآرتس)  أن في ديسمبر 1971م كتب مدير إدارة المنظمات الدولية في وزارة الخارجية الإسرائيلية (ناتان بار يعقوب)  إلى مدير مكتب مدير عام وزارة الخارجية الإسرائيلية (حنان بار أون) مذكرة قال فيها إن (منظمة العفو الدولية في إسرائيل تتألف من شخص واحد فقط أو بالأحرى من امرأة واحدة هي السيدة «بيلا رافدين» التي تعيش في «حيفا» ، وعلينا أن نحافظ على الاتصال بها). وفي مقال نشر في صحيفة (هآرتس) الإسرائيلية عام1975م ، تمّ وصف السيدة «رافدين» بأنها «تكتب بانتظام رسائل إلى الصُّحف، وناشطة اجتماعية».تجدر الإشارة إلى أنَّ  «بيلا رافدين» هي التي أسَّست فرع منظمة العفو الدولية في إسرائيل.