الجمعة، 15 كانون1/ديسمبر 2017

board

قنجر تاج الدين 

بدأت بـ(زعلة). وانتهت نهاية سعيدة عطوفة.  أعفي لي. عافي ليك. في (طبقات ود ضيف الله) قنجر تعني خرج من بلده مغاضباً، وذهب إلى بلدٍ آخر.  فلان قنجاري.  وذكر (ود ضيف الله) أسماء بعض الذين (قنجروا) من الشيوخ. ( قنجر) مجازياً يمكن أن تعني(خرج ولم يعد).

وقد (قنجر) التلميذ (تاج الدين أحمد) لمدة أربعة أيام، ريثما يرجع إلى البيت.( القنجرة) نتيجة (زعلة) من والدته التي ضربته بسبب شجاره مع أخته.  ذلك الصَّباح خرج تاج الدين من البيت إلى المدرسة  دون أن يدخلها ليواصل طريقه إلى (السوق العربي) بالخرطوم. عمل تاج الدين في تلك الفترة مع زينب (صاحبة مطعم بالسوق العربي). كان خلال تلك الأيام الأربعة ينام في المسجد.  في عمله مع زينب صاحبة المطعم كان يجلب لها الماء وتعطيه الطعام. كانت المعادلة (الماء مقابل الطعام). غياب تاج الدين عن البيت أزعج أسرته فكان البلاغ في (حماية الأسرة والطفل) بـ(أبو سعد مربع 18).تاج الدين عمره (13) عاماً . له أربعة إخوة وأخت واحدة . تلميذ ذكي يدرس بالصف الخامس بمدرسة الرسالة المحمدية بـ(العُشرة) .يسكن (صالحة) . قرية العُشرة.  جنوب الجامعة الإسلامية بأم درمان .رقم المنزل (232). والده يحمل بكالوريوس اقتصاد ويعمل في الطيران المدني. من قبل حادثة خروجه من البيت إلى (السوق العربي) لم يحدث أن غادر تاج الدين المنزل.   كان أول أيَّام غيابه 16/7/2017م. حيث أبلغ والده(حماية الأسرة والطفل) بفقدانه.  وجرى البحث في كل مكان دون جدوى.  إلى أن عاد تاج الدين إلى المنزل بعد (4) أيام.  يوم العودة كان  22/7/2017م.  حيث بادر تاج الدين والده بقوله (أعفي لي) فقال  الوالد (عافي ليك). قال تاج الدين لوالده ( أنا ما غلطان وأمي ضربتني عشان ضربت أختي وهي غلطانة علي). غاب (متيسِّر سلمان آدم) من عائلته لمدة (5) أيام وعاد إلى البيت. كانت حادثة عادية من (خرج ولم يعد) . ومثلها حادثة تاج الدّين.  غير أن (الأسافير)  السّالبة في ضجيج وصخب وإثارة سفسافة زحمت براياتها وطبولها الآفاق بأن متيسِّر (مختطف) وأن تاج الدين (مختطف) وفتحت أبواب السيناريوهات الإجرامية على مصاريعها. كانت حادثة عادية من (خرج ولم يعد) .بسبب (زعلة) خرج تاج الدين من البيت. كانت (4) أيَّام حسوماً أقلقت الأسرة.  لكن وسائل التواصل الاجتماعي كما فعلت بحادثة (متيسِّر)، أعادت الكرَّة في حادثة تاج الدين.  حيث صنعت من (خرج ولم يعد) دراما مثيرة عن (الاختطاف) و(الاختفاء) لتزعزع أمن المجتمع وتسرى كهرباء القلق والرعب في قلوب الأمهات والآباء والأطفال على نطاق السودان وخارج السودان.  حيث (الأسافير) الضَّالة تسيئ إلى أروع اكتشافات العصر في التواصل الإنساني، (واتساب) و(يوتيوب) و(فيس بوك) و(تويتر) و(انستغرام) . السودانيُّون العقلاء الأكارم من (الواتسابيين) و(اليوتيوبيين) و(التويتريين) و(الإنستغراميين) خير من يعلم أن (عولمة) «خرج ولم يعد» (المحليَّة جدّاً) باعتبارها (اختطافاً) تهبط في بورصة الأخلاق العالميَّة بـ(قيمة) السودان. تهبط بالسودان وطن مكارم الأخلاق ومعالي الأمور  إلى قاع المدينة، ليخرج الأمان والاحترام من سمعته إلى غير رجعة.  إذا لم ترعو الأسافير السودانية السالبة عن (عولمة) حوادث (خرج ولم يعد) العادية، سيخرج السودان من (نادي المحترمين).ستسقط عضويته في النادي ليحمل لقب (خرج ولم يعد).

الأعمدة

د. عارف الركابي

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

خالد كسلا

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

بابكر سلك

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

عبدالمحمود الكرنكي

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

محمد عبدالماجد

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

الصادق الرزيقي

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

كمال عوض

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

خالد كسلا

الأربعاء، 13 كانون1/ديسمبر 2017

د. حسن التجاني

الأربعاء، 13 كانون1/ديسمبر 2017

بابكر سلك

الأربعاء، 13 كانون1/ديسمبر 2017

كمال عوض

الأربعاء، 13 كانون1/ديسمبر 2017