الجمعة، 22 أيلول/سبتمبر 2017

board

(عقار) يكشف مؤامرة (الحلو)

صالون (الحركة) (ستايل)
بعد أن (حلق) المتمرد (الحلو) رأس (رفيقه) عقار، أعاد كل المفصولين على يد (عقار)، ثمَّ فصل الموالين لـ(عقار).هذه هي (تصفية الشراكات الخاسرة)، بطريقة تعجز عنها أفضل شركات التصفية.

أيضاً في (صالون) (الحركة) حلق (الحلو) رأس (جقود مكوار). (عقار) الذي فاجأه الإقصاء من (الحركة)، كما فاجأته (الحلاقة) و (الصَّنفرة)، وجد نفسه في العراء، وقد غيَّر الزمن ملامحه، فما عاد يعرفه أولو القربى ولا الصاحب بالجنب. سرد (عقار) بالتفصيل في تقريره بتاريخ 8/7/2017م ما دار في اجتماعات (مجلس تحرير جبال النوبة) التي أطاحت به. حيث أوضح (عقار) أن قرارات الاجتماعات جاءت مدبَّرة بواسطة عبد العزيز الحلو ومجموعته التي تضم عمار آمون، محمود الجاك، قمر دلمان، شاتيقا قمر دلمان، وأنهم كانوا قد أعدّوا توقيعات على مدار (3) شهور لسحب السلطة من الأمين العام لـ(الحركة)، أى (عرمان) . ومن ثمّ يستطرد (عقار) في تقريره ، تمَّ تسريب مخرجات الاجتماعات للإعلام بواسطة (الحلو) ومجموعته وعلى رأسهم قمر دلمان. تقرير (عقار) يكشف كيف أن (الحلو) في عزف منفرد أزاح (عقار) من (الحركة)، وعزل (جقود) من (الجيش). كما أعاد في أكبر عملية تجميل سياسي المفصولين على يد (عقار) إلى (الحركة) وفصل (العقاريين) أعوان (مالك) منها. وعلى تلك الخلفية شرع أعوان (عقار) في (الحركة) يتحسَّسون رؤوسهم وقد (بلُّوها) بعد أن حلق (الحلو) رأس (عقار). حيث لا يعلم الواحد منهم ماذا سيفعل به (صالون) (الحركة)، إن كان (حلاقة) أم (تصفيف) أم (فرد) أم (صنفرة) أم (صبغة ساونا). (بلّ) أعوان (عقار) رؤوسهم تحت يافطة (صالون الحركة) التي كتب عليها (أناملنا طوع أناقتكم).(عقار) في تقريره لم يعتبر من مصير (الأوائل) من قادة (الحركة). ولم يتساءل عن قرنق الذي مات قتيلاً في الستين من عمره، على طريق المقتولين (وليم نون) و(كاربينو كوانين) و(جوزيف أدوهو). لم يتساءل (عقار) عن رياك مشار الذي أصبح في الخامسة والستين يقبع أسيراً في مكان مجهول. لم يتساءل (عقار) عن مصير(سلفا كير) الذي أصبح يحكم فقط جمهورية (جوبا) وضواحيها، بينما تلوح في الأفق الجنوبي دولتان جنوبيتان انفصاليتان أخريان، ليصبح المجموع (3) دول انفصاليَّة في الجنوب. في براكين الجنوب الناشطة المتحرِّكة وحرائقه الشاملة أصبح الرئيس (سلفا) على السلطة (كراكب ظهر الأسد يخيف به الناس وهو على ظهره أشدّ خوفاً).تلك من عبارات (ابن المقفع) التي لم يقرأها (سلفا).عزا (عقار) في تقريره أسباب تضخم الأزمة داخل (الحركة) إلى طرح تقرير المصير وبقاء جيش (الحركة) لمدة عشرين عاماً وعلمانية الدولة وإلغاء الشريعة، إضافة إلى القضايا الإدارية الشائكة. كتب (عقار) تقريره وقد جرحه الدَّهر. حيث تمّ استئصاله من (الحركة) بدون (بنج). (عقار) ورم خبيث في منظور أعوان (الحلو). أزال (الحلو) (عقار) وآثار (عقار) من (الحركة)، كما يزيل (الملك) الجديد آثار (الملك) القديم. وقد خلص (عقار) في تقريره إلى أن (الحلو) سعى دائماً لرئاسة (الحركة) وأن الانقلاب الأخير الذي قام به خلق احتراباً قبليَّاً في النيل الأزرق، كما قسَّم جبال النوبة قبلّيَّاً. واختتم (عقار) تقريره، بإشارة إلى أن نيران الصراع قد تصاعدت بينه وبين الحلو. كما ألمح في غموضٍ إلى أن الأمور لن تستقيم لـ(الحلو). تقرير (عقار) الذي كتبه في 8/7/2017م يوضح أن (الحركة) قد ماتت، ولم يبق سوى رايات غسيلها القذر ترفرف على قبرها.

الأعمدة

خالد كسلا

الجمعة، 22 أيلول/سبتمبر 2017

د. حسن التجاني

الأربعاء، 20 أيلول/سبتمبر 2017

خالد كسلا

الأربعاء، 20 أيلول/سبتمبر 2017

الصادق الرزيقي

الأربعاء، 20 أيلول/سبتمبر 2017

إسحق فضل الله

الأربعاء، 20 أيلول/سبتمبر 2017

محمد عبدالماجد

الأربعاء، 20 أيلول/سبتمبر 2017

كمال عوض

الأربعاء، 20 أيلول/سبتمبر 2017