الجمعة، 22 أيلول/سبتمبر 2017

board

إجتماع سرِّي في ذهن المسماري

من قام بـ(صناعة) جيش حفتر، وابتكار سيناريو بنغازي . حيث يتمركز(حفتر) في شرق ليبيا. (جيش حفتر)  يتسمَّى باسم (الجيش الوطني الليبي) .. وتجدر الإشارة إلى أنّ وكالات الأخبار الدولية نشرت خلال ثورة 17/فبراير الليبية،

أن ضباط المخابرات البريطانية ينشطون في بنغازي، وذلك خلال الثورة وقبيل سقوط القذافي. يشار إلى أنّ التغلغل الاستخباري البريطاني والفرنسي والأمريكي في الأراضي الليبية اليوم ، قد وصل إلى (الجفرة) و(مصراتة) وطرابلس، وغيرها. ذلك إلى جانب استخبارات إيطاليا التي تتعامل مع ليبيا كمستعمرة سابقة. الناطق باسم (جيش حفتر) العقيد أحمد أبوزيد (المسماري) من قبيلة (المسامير)، وهي من قبائل (برقة) في شرق ليبيا.   وقد أعلن المسماري في زيارته إلى القاهرة في نوفمبر 2016م، أن (مصر داعم ليبيا). يشار إلى أن (جيش حفتر) جيش وهمي لم يستطع تحقيق إنجازٍ يذكر، فلجأ إلى تجنيد المرتزقة من متمردي دارفور. حيث أصبحوا يقاتلون بالنيابة عن (حفتر) في بنغازي وقاريونس وقنفوذة والموانئ النفطية في الزويتينة والبريقة ورأس لانوف والسِّدرة والبريقة وبنغازي و درنة . كما أصبح مرتزقة الحركات المسلحة المأجورين يقاتلون الليبيين داخل وطنهم في( ورشفانة) وترهونة وبني وليد، وغيرها .المال المتدفق لشراء الذمم والولاءات في ليبيا قام بتحويل الحركات المسلحة الدارفوية  إلى (شركات مرتزقة) تقاتل لمن يدفع أكثر. حيث انخرطت بكاملها في الحرب الأهلية الليبية في كل أنحاء التراب الليبي. إن لم يكن ذلك هو الضلال السِّياسيّ البعيد، فما اسمه الصحيح إذن؟ لكن المسماري الناطق باسم (جيش حفتر)، لكن المسماري (بوق اللاعبين الكبار) في ليبيا، بترتيب من السلطات المصرية وبتنسيق مع قناة (ON.TV) وهي القناة الأولى في مصر والأكثر مشاهدة وتتبع لرجل الأعمال أحمد أبو هشيمة، بترتيب من السلطات المصرية لضعف التغطية الإعلامية في بنغازي، عقد المسماري مؤتمراً صحفياً في القاهرة في 4/يوليو/2017م . حيث هاجم السودان وادَّعى  أن بحوزته وثائق سودانية خطيرة تتضمن (اعترافات) رسميَّة عن ما أسماه (دور السودان في دعم الإرهاب في ليبيا) . حيث أصبح السودان، حسب توجيه حفتر ومن وراء حفتر، الشغل الشاغل للمسماري .حيث أصبح المسماري رهين (التكرار الأبدي) لدعوى أنّ (السودان يدعم الإرهاب في ليبيا). وأخيراً وصلت الدعاية ضد السودان ذروتها برعاية مصرية كاملة . حيث تمَّت هناك خمس فعاليات إعلامية قام بها المسماري في هذا الشأن. حيث صرَّح المسماري لصحيفة (ڨيتو) المصرية أن (السودان يلعب دوراً إرهابياً في ليبيا). (السودان حلقة الوصل بين قطر وتركيا والجماعات الإرهابية في مصر وغيرها لضرب استقرار مصر عبر الأراضي الليبية). وفي تصريح لصحيفة (صدى البلد) المصرية قال المسماري (السودان خنجر في ظهر مصر ويسعى للسيطرة على مصادر النفط الليبية) .كما أكَّد المسماري لقناة(ON.TV) المصرية يوم 3/7/2017م (دعم السودان للإرهاب في ليبيا وسعيه مع قطر وتركيا للسيطرة على ليبيا). وقال المسماري في لقاء على برنامج (بتوقيت القاهرة) الذي يقدَّمه يوسف الحسيني، إن لديهم مستندات كثيرة خطيرة عن تآمر السودان ضد ليبيا والسعي لتمكين الإسلاميين وحلّ مشاكل السودان بواسطة النفط الليبي . وخلال لقائه بفضائية (إكسترا نيوز) يوم 11/يوليو2017م قال المسماري إن (السودان أكثر الدول تهديداً لأمن ليبيا لتعامله مع كل الجماعات الإسلامية المتطرفة). وفي تطور جديد عقد المسماري مؤتمراً صحفيَّاً في قاعدة (بنينة) الجوية ببنغازي حيث ادَّعى أن استخباراته تحصلت على محضر مداولات اجتماع سري لما أسماه(اللجنة   السودانية الأمنية والإستخبارية والسياسية لإدارة الأزمات)، مشيراً إلى أن (الاجتماع) عُقد بمكتب مدير جهاز الأمن والمخابرات الوطني يوم 18/6/2017م. ماهي (أسرار) ذلك الاجتماع (المسماري).ذلك الاجتماع السرِّي الذي لا وجود له إلا في ذهن المسماري.
< نواصل

الأعمدة

خالد كسلا

الجمعة، 22 أيلول/سبتمبر 2017

د. حسن التجاني

الأربعاء، 20 أيلول/سبتمبر 2017

خالد كسلا

الأربعاء، 20 أيلول/سبتمبر 2017

الصادق الرزيقي

الأربعاء، 20 أيلول/سبتمبر 2017

إسحق فضل الله

الأربعاء، 20 أيلول/سبتمبر 2017

محمد عبدالماجد

الأربعاء، 20 أيلول/سبتمبر 2017

كمال عوض

الأربعاء، 20 أيلول/سبتمبر 2017