الأربعاء، 22 تشرين2/نوفمبر 2017

board

أعداء التقدم في السودان

في إطار برنامج (محاضرة قلادستون التذكارية)، قدَّم السيد/ (بيتر سثرلاند) رئيس شركة (بريتش بتروليوم) العملاقة محاضرته عن (العولمة) . في تعريف (سثرلاند) العولمة هي (التكامل عبر عملية التنمية).

أى تكامل الدول النامية مع دول الاقتصاديات الغنيَّة. وقد أوضح (سثرلاند) في محاضرته أن (العولمة والتنمية اليوم) يرتبطان بقوَّة. كما تناول مثال توحيد كوريا الشمالية والجنوبية والصراع بين الاكتفاء الذاتي وأسوار الحماية الوطنية العالية والانفتاح على العالم . قال رئيس شركة (بريتش بتروليوم) العملاقة إن (العولمة) فرصة لتقدُّم العالم الثالث، إن لم تكن ضماناً لذلك. وأشار إلى أن بعض حكومات الدول النامية متشائمة من العولمة، بينما العولمة تمنح (الفرصة الأكبر) للدول النامية لتصبح جزءاً من السوق العالمي. كما أوضح (سثرلاند) أن المساعدات التي قدَّمها البنك الدولي ومنظمة التجارة الدولية ومنظمة الجمارك الدولية، ساعدت الدول النامية على الوجود في الأسواق التي اتسمت بحواجز عالية. لكن أين كان موقع السودان في منظومة تلك المساعدات في الثلاثين عاماً الأخيرة؟ حيث أن (حصار السودان اقتصادياً) وضع بفاعلية السودان خارج الاقتصاد العالمي. أوضح (سثرلاند) أنه برغم وعود (العولمة) لدول العالم الثالث بانجاز التقدم، إلا أن دول العالم الثالث تعرقلها محاذيرها الخاصة، وهي خوف الدول النامية من أن تفرض عليها الدول الصناعية، مقابل التعاون الاقتصادي، طريقتها في الحياة. أشار (سثرلاند) إلى أن معظم الدول النامية متشائمة من العولمة، ويجب إزالة هذه المخاوف . حيث أن (العولمة) ليست خياراً سياسياً، بل حقيقة تاريخية طبيعيَّة حتميَّة. وانتقد رئيس شركة (بريتش بتروليوم) معارضي اقتصاد العولمة الذين يستخدمون في تظاهراتهم هاتف (موبايل) وهو من انتاج العولمة. مثلهم كمثل الذين يأكلون سندوتشات ماكدونالد بينما يحطمون مطاعم ماكدونالد!. وأوضح السيد/ (سثرلاند) أن التخلّص من الفقر يتم عبر القيام بالتكامل مع اقتصاديات العالم. وفي ذلك السِّياق جاء في إفادات (سثرلاند) أن الدول النامية التي لم تشارك في النظام الدولي الاقتصادي في العقود الأخيرة (السودان مثالاً)، قد تضرَّرت كثيراً عبر عدم مشاركتها في التجارة الدولية، مثل دول إفريقيا وراء الصحراء. كما أنَّ العكس صحيح، حيث ضرب (سثرلاند) مثلاً بصناعة النسيج في الدول النامية التي أصبحت منتجاتها توجد في السُّوق الأمريكي والغربي . أيضاً أوضح (سثرلاند) من الجانب الآخر أن ألمانيا هي أكبر الدول المصدِّرة لـ(بن القهوة المطحون). كما أشار إلى عدم استفادة الدول النامية من القيمة المضافة . وأوضح رئيس شركة (بريتش بتروليوم) أن عدم إعفاء ديون الدول النامية يعطِّل عملية (العولمة)، ويعيق بناء القدرات. وأبرز رئيس شركة (بريتش بتروليوم) العملاقة أن (العولمة) ينبغي أن تتم وفق نظم وقوانين وألا تتم تحت مظلَّة قانون الغاب لأن الضعفاء سيصبحون الضحيَّة. كما أشار (سثرلاند) إلى أنه لا بد من إنشاء منظمة دولية لمراقبة (العولمة) على غرار (منظمة التجارة الدولية WTO)، وأن تكون عضويتها من الحكومات المعنية، لئلا تحدث المخاوف المحتملة، مثل تدمير البيئة وعمالة الأطفال. كما أشار (سثرلاند) إلى عدم وجود تجارة حرَّة أو حماية قويَّة في مجال العمالة، حيث ظهرت أخيراً عدد من مخاطر (النظام التجاري متعدد الجنسيات). كما أشار (سثرلاند) إلى أن الإنترنت والميديا هي القوى الدافعة للعولمة. وقدَّم رئيس شركة (بريتش بتروليوم) العملاقة السيد/ بيتر سثرلاند محاضرته (العولمة) أمام نخبة من المهتمين في دار (الصحافة الدولية) في لندن. وقال السيد/ سثرلاند في محاضرته إن من (أعداء التقدم في الدول النامية) تدخل الحكومات غير ذات الكفاءة في الاقتصاد والفساد والجريمة وسوء الحكم. ومن أجل السودان يأتي سؤال أين يقف السودان اليوم من محاضرة (سثرلاند). ومَن هم أعداء التقدم في السودان الذين يجب كشفهم وإزاحتهم اليوم قبل الغد؟!

الأعمدة