السبت، 16 كانون1/ديسمبر 2017

board

عودة الشَّمس إلى مدارها

تبوأ السودان مكانه من القيادة الإفريقية برعاية اجتماع (السيسا) الرابع عشر في الفترة من 28-29/ سبتمبر /2017م . كما عاد نسر  السودان يضرب بجناحيه في الفضاء الإفريقي  بـ(الملتقى الفكري الأول) الذي انعقد في الفترة من27/9 /92017م – 29/9/2917م .

حيث شرّف الملتقى عدد من القيادات الإفريقية من رؤساء ووزراء خارجية، منهم الرئيس أوبا سانجو (نيجيريا) والأخضر الإبراهيمي وزير الخارجية (الجزائر). السودان إفريقيا مصغرة .
وتعبيراً عن تلك الحقيقة جاءت عبارة السيد / محمد أحمد محجوب رئيس الوزراء ووزير الخارجية (السودان إفريقي الواقع عربي التطلعات). بسبب هذه الحيثيات عن إفريقية السودان ، وبهذا الواقع، ظلّ صفوة الأحرار نيلسون مانديلا  يفتخر بأن أول (جواز سفر) في حياته كان جواز سفر سوداني . حيث منحه السودان (جواز سفر) سوداني عند زيارته الخرطوم عام 1962م. كان ذلك (جواز السفر) الأول في حياة الزعيم الكبير . أيضاً  السودان مؤسِّس لمنظمة الوحدة الإفريقية (الإتحاد الأفريقي)  في مايو 1963م، إلى جانب عدد من الدول الشقيقة. كما كان السودان قِبلة قادة حركات التحرر الإفريقية. حيث زار السودان زعيم حركة تحرير أنجولا(السيد (أوغسطينو نيتو). وضمن برنامج الزيارة كان أول لقاء تلفزيوني أجراه في حياته. وشهدت  ستديوهات تلفزيون السودان ذلك الحدث التاريخي. حيث أجرى اللقاء التلفزيوني مع القائد الثوري (أوغسطينو نيتو)   نجم تلفزيون السودان الأستاذ حسن عبدالوهاب . كما رعى السودان حركات التحرير الإثيوبية والإرتيريَّة ضد حكم الإرهاب الشيوعي الأحمر في إثيوبيا . كان الشهيد (حامد عواتي) قائد الثورة الإرتيرية يعمل في الجيش السوداني قبل تفجير ثورة التحرير الأريترية. كذلك ظلّ  السودان قِبلة الرؤساء الأفارقة جمال عبدالناصر(مصر) والإمبراطور هيلاسيلاسي (إثيوبيا) وعبدالعزيز بوتفليقة (الجزائر) وملتون أبوتي (أوغندا) ويوري موسفيني (أوغندا) والرئيس الكونغولي (موبوتو سيسي سيكو) ، وجاكوب زوما رئيس (جنوب إفريقيا)، وغيرهم. كما كان السودان قِبلة القادة الآفرو- أمريكيين. حيث زار الخرطوم الزعيم  (مالكوم X) عام 1959م. كما زار السودان المكرَّم (أليجيا محمد) زعيم (أمة الإسلام) و الزعيم لويس فرقان. كما زار الخرطوم عام 1988م بطل الملاكمة العالمي محمد على كلاي. أيضاً ظلَّ السودان قِبلة الثوريين  من كل أنحاء العالم . حيث  زار (تشي جيفارا) السودان. كما كان  السودان طليعة  الأفارقة في الاعتراف بالصين الشعبية في فبراير 1959م. كذلك كان الرئيس إبراهيم عبود في زيارة رسمية إلى واشنطن في 14/أكتوبر/1961م. حيث جاءت الزيارة تلبية لدعوة من الرئيس جون كيندي. وسار الرئيس إبراهيم عبود في سيارة مكشوفة إلى جانب الرئيس جون كيندي. كما سار الرئيس إبراهيم عبود إلى جانب الملكة اليزابيث في سيارة مكشوفة، في زيارة رسمية لبريطانيا  قام بها الرئيس السوداني في مايو 1964م.   حيث قام بتلبية دعوة رسمية من  حكومة بريطانيا لزيارة المملكة المتحدة. كذلك في 28/ سبتمبر 2017م في الخرطوم خاطب رئيس السودان عمر حسن أحمد البشير رؤساء (30)  جهاز استخبارات إفريقية. حيث تستضيف العاصمة السودانية  على التوازي اجتماع (السيسا) الرابع عشر و (الملتقى الفكري الأوَّل). حيث تشارك في الاجتماعات قيادات إفريقية  من رؤساء ووزراء خارجية وقيادات سياسية واستخباراتية بارزة للتعاون في صنع الاستقرار السياسي الذي على أساسه المتين تنطلق التنمية والتقدم الاقتصادي في الدول الإفريقية. 
تلك الفعاليات السودانية الكبيرة في عودة السودان إلى الفضاء الإفريقي ، هي عودة الشمس إلى مدارها، بعد أن ارتبكت جزئياً شمس السياسة السودانية في الأفق الإفريقي. بعد أن ارتبكت جزئياً  للحظةٍ من الزمن. سفارات السودان اليوم  في الدول الإفريقية تبلغ (18) سفارة. عدد الدول الإفريقية (52) دولة . على السودان زيادة حضوره الديبلوماسي باطراد في الفضاء الإفريقي . ذلك الفضاء الذي  برهن صدقيته حليفاً سياسياً في كل المحافل الدولية، وغيرها. حيث ثبت أنّ الفضاء الإفريقي بجغرافيته السياسية هو صمَّام أمان الأمن القومي السوداني. والعكس صحيح. حيث السودان دولة لا تستغني عنها السياسة الدولية ولا الإقليمية، في صيانة أمن الدول الإفريقية والأمن الدولي. السودان صمام أمان إقليمي ودولي. حيث السودان واسطة العقد في ثماني دول متجاورة. حيث يمثل السودان (حجر الزاوية) في استقرار دول وسط إفريقيا وشرق إفريقيا ودول وادي النيل ودول القرن الإفريقي والبحر الأحمر . هذا كما أن إنشاء هيئة إذاعة (BBC سودانية) باللغات الإفريقية الكبرى  خطوة مهمة على ذلك الطريق، طريق تمكُّن السودان من لعب دوره الإفريقي باستدامة وفعالية متزايدة.

الأعمدة

بابكر سلك

الجمعة، 15 كانون1/ديسمبر 2017

د. عارف الركابي

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

خالد كسلا

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

بابكر سلك

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

عبدالمحمود الكرنكي

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

محمد عبدالماجد

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

الصادق الرزيقي

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

كمال عوض

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

خالد كسلا

الأربعاء، 13 كانون1/ديسمبر 2017

د. حسن التجاني

الأربعاء، 13 كانون1/ديسمبر 2017