السبت، 16 كانون1/ديسمبر 2017

board

أزمة الوفاء في الحزب الشيوعي السوداني 

كان (ماركس) برجوازيّاً (ثرّياً) من أسرة غنية.   تزوج (ابن الأكابر) كارل ماركس زوجته (بنت الأكابر) (جيني). وهي أرستقراطية من الطبقة الحاكمة في بروسيا (ألمانيا) . رزق (ماركس) و(جيني) بسبعة أطفال.

وهناك دعوى (فريدي) الذي أنجبه (ماركس) دون زواج شرعي من مدبرة المنزل (هيلين ديموث).في باريس التقى (ماركس) بـ(فردريك أنجلز) الاشتراكي الألماني . (أنجلز) سليل عائلة غنية. أيضاً أنجلز (ابن الأكابر).أصبح (ماركس) و( أنجلز) صديقين مدى الحياة بشراكة فكرية وتعاون وثيق.   وقد أثمر التعاون الفكري والسياسي بين الصديقين عدداً من الكتب التي وضعت الأساس لـ(البيان الشيوعي)، أشهر أعمال (ماركس وأنجلز) . معظم تلك الأعمال لم تر النور في حياة (ماركس) . حيث تمَّت طباعتها بعد وفاته. حيث توفي ماركس في لندن بعد عامين من وفاة زوجته (جيني) ودفن في مقبرة (هايغيت). مات ماركس بدون جنسيَّة. كان عدد المشيعين بين (9-11) شخصاً. في برنامج الجنازة تحدث عدد من أصدقائه المقربين منهم فردريك أنجلز الذي قال في  خطابه (في الرابع عشر من شهر مارس، في الثالثة إلا ربع مساءً، أعظم مفكّر حىّ توقف عن التفكير). يحمل شاهد قبر ماركس رسالة منحوتة (يا عمال العالم اتحدوا). وهو السطر الأخير من (البيان الشيوعي) . كما احتوى الشاهد على مقطع من كتاب (إحدى عشرة أطروحة حول فيورباخ) «الذي حرَّره أنجلز» : ( كلّ ما فعله الفلاسفة هو تفسير العالم بطريقة مختلفة، لكن المهم تغييره). في عام1954م قام الحزب الشيوعي البريطاني ببناء شاهد قبر ضخم لماركس مع تمثال نصفي له، نحته لورانس برادشو. أما قبر (ماركس) الأصلي فقد بقى بزينةٍ متواضعة بسيطة. ومن وفاءات ماركس أن كارل ماركس كان  عاطفياً قريباً من والده حُبَّاً واحتراماً. وكان يعتزّ بذكراه بعد وفاته. في هذا السياق لا نودّ الاستفاضة في تفاصيل علاقة أحد الشيوعيين السودانيين  «المناضلين الكبار» (x) الذي كانت علاقته سيئة بوالده. عاش ماركس معظم حياته في لندن من سنّ الحادية والثلاثين إلى وفاته في الخامسة والستين.   تلك (34) عاماً. بينما توزعت (31) عاماً من حياته بين الملاحقة و المنفى والطرد  والتشريد، بين الملاحقة في وطنه ألمانيا ، والمنفى والطرد والتشريد في فرنسا وبلجيكا. في السنوات الأولى في لندن عاش (ماركس) وعائلته في فقر مدقع. وكان مصدر دخله الرئيس صديقه (أنجلز) الذي يستمد أمواله من (بيزنس) عائلته الثريَّة. وعندما مات (أنجلز) ترك جزءًا كبيراً من ثروته التي بلغت (4,8) مليون دولار لابنتى كارل ماركس اللتين كانتا على قيد الحياة. توفي (أنجلز) بعد (12) عاماً من وفاة صديقه ماركس ، غير أن وفاء صداقته لماركس استمرَّ من بعد وفاته حتى اللحظة الأخيرة من حياته (حياة أنجلز). هل هناك مثال يضربه الحزب الشيوعي السوداني في الوفاء. فـ(الحزب) غير مهتم بقبور (أبطال الحرب) ولو شاء لوجدها. ولكن ما يعنيه أن كانت في (مقابر حمد) بالخرطوم بحري أم في (الحزام الأخضر قرب (الميناء البري). هذا السلوك من (الحزب) غير ماركسي وغير سوداني.  (الحزب) اليوم  لا في (العير  الماركسي) ولا في النفير (الوطني).هذا نذر يسير من (أزمة الوفاء في الحزب الشيوعي السوداني). وما أمر (فاطمة) منكم ببعيد. هذا ولم يسأل أحد الكاتب القيادي (ح. و) لماذا غادر الحزب الشيوعي، ليجد في إجابته (مستوى) وفاءات (الحزب).

الأعمدة

بابكر سلك

الجمعة، 15 كانون1/ديسمبر 2017

د. عارف الركابي

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

خالد كسلا

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

بابكر سلك

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

عبدالمحمود الكرنكي

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

محمد عبدالماجد

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

الصادق الرزيقي

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

كمال عوض

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

خالد كسلا

الأربعاء، 13 كانون1/ديسمبر 2017

د. حسن التجاني

الأربعاء، 13 كانون1/ديسمبر 2017