الخميس، 23 تشرين2/نوفمبر 2017

board

السّودان (الإرهابي) ومانديلا (الإرهابي)

 بعد سقوط  نظام الفصل العنصري, زار الرئيس مانديلا أمريكا في 25/ يناير/1990م. حيث استقبله الرئيس جورج بوش (الأب).   كما استقبله الكونجرس بمجلسيه (النواب والشيوخ) وقوفاً احتراماً وتقديراً.

حتى تلك اللحظة كان مانديلا في السجلات الرسمية (إرهابياً محظوراً من دخول أمريكا). بعد تلك الزيارة التاريخية في 25/يناير/1990م، وبعد ما يزيد عن (18) عاماً،  فقط في  8 /مايو/ 2008م، وافق (مجلس النواب) الأمريكي في الكونجرس، على قرار يقضي بحذف صفة (إرهابي)، التي اقترنت باسم مانديلا، من قواعد البيانات الوطنية الأمريكية.   أيضاً في ساعة متأخرة من مساء الخميس 26 يونيو 2008م، حصل مشروع القانون،  الذي اقترح حذف صفة (إرهابي) من اسم مانديلا، على موافقة (مجلس الشيوخ) الأمريكي. بعد قرابة خمسين عاماً من تصنيف (مانديلا) أمريكياً باعتباره (إرهابياً)،  بعد ثمانية عشر عاماً من سقوط نظام (الأبارتيد) في جنوب إفريقيا، وبعد ثمانية عشر عاماً من خروج مانديلا من السجن، أخيراً أسقط (الكونجرس) صفة (إرهابي) عن مانديلا. حيث صرَّحت وزيرة الخارجية حينها غونزاليزا رايس، بأن القيود التي وضعت على سفر مانديلا قيود (محرجة). وامتد الأجل بالزعيم مانديلا ليشهد في عيد ميلاده التسعين قرار (الكونجرس) بالإجماع بإسقاط صفة (الإرهابي) عن اسمه. وامتد الأجل بالزعيم مانديلا ليرى بعينيه زيف ما يُسمَّى بـ (البلاك كوكس) في الكونجرس، والذي ظل نصف قرن وهو لا يتذكر التصنيف الأمريكي الرسمي لـ(مانديلا) باعتباره (إرهابياً). كما ظلّ (البلاك كوكس)، لا يرى لمدة (27) عاماً  الزعيم مانديلا، وهو مسجون في غرفة من الأسمنت المسلَّح أبعادها(7x7) قدم وارتفاعها (9) أقدام، ومضاءة بـ(لمبة) «40» شمعة. وصِفت زنزانة مانديلا بأنها قبرٌ صحيّ. كانت زنزانة مانديلا تقع في سجن في جزيرة (روبن). من تلك الزنزانة في جزيرة (روبن) أصبحت تنطلق احتفالات عيد ميلاد مانديلا. 
قُدِّم مانديلا إلى المحاكمة في أكتوبر 1963م، بتهمة التنظيم لقلب نظام الحكم بالقوَّة. وأخرِج من السجن إلى قاعة المحكمة قويّ الرّوح غائر الوجنات محتفظاً بهدوئه وقوة شخصيته، ليستقبل الحُكم عليه بالسجن مدى الحياة. حيث مكث (27) عاماً في السجن، حتى خرج في عام 1990م منتصراً ، وقد لعبت (CIA) دوراً مهماً في القبض على مانديلا، وذلك خلال رئاسة جون كنيدي.   كما قامت أمريكا حينها بتصنيف مانديلا باعتباره إرهابياً. وبعد قرابة خمسين عاماً من ذلك التصنيف، وفقط مساء الخميس 26 يونيو 2008م، وبعد 18 عاماً من سقوط نظام الفصل العنصري، أسقط الكونجرس الأمريكي بالإجماع نعت (الإرهابي) عن (مثال) المناضلين وزعيم الحرية نيلسون مانديلا. يشار إلى أن الكونجرس أصدر عقوبات ضد السودان تمثلت في (4) تشريعات ، هي (قانون سلام السودان2002م) و (قانون سلام السودان الشامل 2004م) و(قانون سلام ومحاسبة دارفور2006) و(قانون المحاسبة ونزع الاستثمار في السودان 2007م) هل سينتظر السودان خمسين عاماً مثل مانديلا، كي ترفع أمريكا اسمه من قائمة الإرهاب؟ يشار إلى أن اسم السودان قد وضِع  في (قائمة الإرهاب)، قبل ما يقارب ربع قرن، في أغسطس /1993م في عهد الرئيس بيل كلنتون.   هل ينتظر السودان خمسين عاماً حتى يلغي الكونجرس تشريعاته الأربعة ضد السودان. مثله مثل مانديلا. يواجه السودان اليوم أربعة تشريعات (عقوبات) أصدرها الكونجرس في الفترة من 2002- 2007م. مواجهات السودان المقبلة في الكونجرس هي حرب من أربع معارك. ربما تسعى تل أبيب لمقايضة اعتراف السودان بتحريك أعوانها لإسقاط عقوبات الكونجرس التشريعية الأربعة ضد السودان. لكن لقد كسب  السودان المعركة الكبرى برفع الحظر الاقتصادي. ومن سار على الدرب وصل. السودان كذلك سيكسب معارك الكونجرس الأربع. خاصة وأن أغلبية الكونجرس اليوم  من حزب الرئيس دونالد ترمب. تلك (حالة) تسهل فيها أكثر المقايضة والتوافق بين الرئيس (الجمهوري) والكونجرس (الجمهوري) .(سابقة) رفع مانديلا (الفرد) عن (قائمة الإرهاب) ستنسخها (سابقة) السودان (الدولة) عن (قائمة الإرهاب).

الأعمدة