الثلاثاء، 21 تشرين2/نوفمبر 2017

board

«في بربر السلوى»

> أترك المساحة اليوم للأستاذ محمد حسن حاج موسى, ليتحدث ويعقب على ما كتبناه قبل يومين عن مستشفى بربر بولاية نهر النيل. ومحمد من المهمومين بقضايا المدينة وأسهم بقدر كبير في تنفيذ عدد من المشاريع والأطروحات التي نادى بها أبناء المنطقة،

فهو ناشط في مجال العمل الطوعي ويتميز بعلاقات واسعة وسط مجتمع بربر.
> السلام عليكم أخي كمال وتحيات زاكيات لك ومنك لمرتع الصبا «بربر» ذات البرين، بر يدخل وبر يخرج. وداخل وخارج تحمد الله أنك مررت بمدينة تاريخية عظيمة دينية تربوية تعليمية سياسية عدلية وكل ما يخطر ببالك.
> ولكن أصبحت يضرب عليها المثل المشاع «تدخل بي حمد وتخرج بي خوجلي» أي يعني أننا فقدنا كثيراً من نكهتها بدواعي كثر، أولها وأخطرها أن أحد البرين أضحى لهجرة أبنائها منها. وللأسف البر الآخر لا يعيدهم إليها. ثانيها السياسة ولعنتها بعد استحداث مدن لقتل مدن تاريخية . ثالثها النفوذ وما أدراك ما هو لمصلحة المدن الأخرى، وطامتها سن قانون يذهب بمواردنا الداخلية لغيرنا.
> مستشفى بربر ومآلاته التي لا تنتهي، وبرغم روحنا الطيبة وطينتنا المسالمة لكنني أقول إن كثيراً ممن ذكرت لا يريد لها التقدم، وإن تطورت بنياناً كما جاء في مقالك من بعض الشخصيات. وذلك لأجل مصالح مدنهم. والأخطر من هذا أننا لا نحسن إدارة من يفيدنا، ونفرط في السهل ونركن للطيبة والمطالب الهشة التي لا تتابع.
> وتأكيداً لهذا, فقد ذكر الوالي السماني الوسيلة, في احتفال قبل أيام في بربر, أن أهل بربر مطالبهم باحترام. «يعني نطلب ولا نتابع ولا يلبى طلبنا حسب فهمي البسيط، وغيرنا يطلب بقوة وينال ما يريد بجبروته ونفوذه».
> بربر تزخر بالنفوذ والجبروت وحان وقت استخدامهما. لأن الصحة والتعليم لأهلنا خط أحمر، ونحن المحلية الأغنى في الولاية بمواردها فكيف لنا ألا نتمتع بهما؟
> الوقفة الاحتجاجية الصامتة التي تنوي مجموعة من أبناء بربر إقامتها يوم السبت 11 نوفمبر الجاري، هي قمة الديمقراطية, ونتمنى من الحكومة الولائية تقديرها وتنفيذ مطالبها لأننا ما زلنا نطالب بأدب الحوار والتعبير السلمي، وننتظر الردود بكل ثقة.
> مطالب مواطن بربر بسيطة بعد تأهيل المستشفى الذي تم معظمه بالجهد الشعبي، فالحوادث كاملة وجاهزة وقام بتشييدها الأخ محمد الحسن حافاب لكنها تفتقد الكوادر. وغرفة العناية المكثفة مكتملة بجهود كريمة من العم الباقر يوسف مضوي. ومركز غسيل الكلى بعدد وافٍ من الماكينات أكمله الشيخ أحمد عبدالرحمن محمد، إلى جانب صيانة كل العنابر وتجهيزها بالكامل. وهناك جهود مقدرة من أبناء بربر بدولة قطر الذين أرسلوا عربة إسعاف مرسيدس.
> كل ذلك تم توفيره , ولكن تفتقد المنظومة للكوادر المؤهلة والإدارة الحكيمة. نعم مطالبنا بسيطة فقط نريد مديراً يعرف كيف يدير، وكوادر فنية «ممرضين، سيسترات، فنيي معامل، اختصاصين» وهو طاقم موجود في معظم مستشفيات الولاية ولكن لا توجد عدالة في التوزيع.
> أعتقد وأظن أنه لا يوجد مطلب صعب ولا مستحيل يا ولاية ويا وزارة الصحة.
> أخيراً أقول: «في بربر السلوى أخي كمال».
محمد حسن حاج موسى