الأربعاء، 17 كانون2/يناير 2018

board

موسى هلال وسبق «الإنتباهة»

> يوم صعب عشناه أمس ونحن نتابع الأحداث الدامية في منطقة مستريحة بولاية شمال دارفور، بعد اشتباك بين الدعم السريع وقوات موسى هلال.

> حراك كثيف انتظم الأسافير حتى عصر أمس ولم يهدأ إلى أن أوردت وكالة السودان للأنباء تصريح قائد قوات الدعم السريع الفريق محمد حمدان دقلو «حميدتي» الذي حسم الأمر بإعلانه اعتقال هلال.
> مصير زعيم قبيلة المحاميد كان هو الحدث الأبرز خلال اليومين الماضيين، حيث تتالت الرسائل تنقل الأخبار ذات المعلومات المتضاربة.
> غابت البيانات الرسمية، وصار الفضاء الإسفيري مفتوحاً للشائعات وتضخيم الأحداث، فتارة يتحدثون عن موت قائد كبير، وتارة أخرى يتحدثون عن أسرى ووفيات وسط النساء والأطفال وهلاك المواشي.
> لم تتطرق وكالة أنباء رسمية ولا فضائية للأحداث الدائرة، واجتهدت بعض الصحف في البحث عن المعلومة الصحيحة، بينما تجاهلت أخرى الخبر تماماً.
> الفراغ الكبير الذي يتركه الإعلام الرسمي في مثل هذه الأحداث يُحدث ارتباكاً ظاهراً في الحصول على المعلومات ويولِّد معاناة مستمرة، مما يعرِّض بعض الصحف والوكالات للاجتهاد والوقوع في الأخطاء بسبب حرصهم على المواكبة.
> في «الإنتباهة» ظللنا حتى الساعات الأولى من الصباح نتابع ما يجري حتى تأكدنا تماماً من اعتقال الشيخ من مصادر موثَّقة، لنقدم للقارئ ما يريده بصدق ومهنية دون الجنوح للإثارة والتضخيم.
> انفردت الصحيفة بالخبر أمس، وتجدون اليوم متابعة وسبقاً صحافياً جديداً بنشر صور حصرية لوصول موسى هلال الى الخرطوم، وهو جهد يستحق أن نرسل عبره تحية خاصة للزملاء في قسم الأخبار الذين ظلوا يعملون في صمت طوال الفترة الماضية ويقدمون عصارة جهدهم وخبراتهم لأجل خدمة صحافية متميزة وجدت إشادات عدة من القراء والزملاء معاً، وحققت المطلوب بالمساهمة في رفع نسب توزيع الصحيفة ومحافظتها على موقعها في صدارة الصحف لعشر أعوام متتالية.
> أعود لأحداث مستريحة وأقول إن حقن دماء أبناء الوطن الواحد ضرورة مُلحة، مع الاستجابة لدعوات جمع السلاح السلمية، حتى لا نعود بدارفور للمربع الأول.
> نحتاج لسواعد تبني وتعمِّر أكثر من توجيه السلاح لصدور بعضنا البعض. وبالتأكيد فإن الحكمة حاضرة في أرض القرآن والخيرات والأمل والتفاؤل.
> نبحث عن دارفور آمنة مطمئنة لا نسمع فيها سوى دعوات السلم والسلام، لتخمد نيران الحروب والفتن ونلتفت لإعمار ما تم تدميره لأجل أجيال قادمة تبحث عن التنمية والأمن والأمان.

الأعمدة

خالد كسلا

الإثنين، 15 كانون2/يناير 2018

بابكر سلك

الإثنين، 15 كانون2/يناير 2018

إسحق فضل الله

الإثنين، 15 كانون2/يناير 2018