الأربعاء، 17 كانون2/يناير 2018

board

شركة بربر الكبرى.. آراء ومقترحات

> أترك المساحة اليوم للزميل الإعلامي شمس الدين المصباح ليتحدث عن شركة بربر الكبرى، تلك الشركة التي تأسست برأس مال من مواطني المدينة وطرحت الأسهم لمن يرغب بعيداً عن أية صبغة حكومية،

فتدافع أبناء وبنات بربر للمساهمة فيها بعد أن علموا بنبل المقصد والهدف الاستراتيجي الذي يتمثل في إنشاء مشروعات تنموية وخدمية واستثمارية تنهض بالمدينة لتلحق بالأخريات.
> بحضور ومشاركة بروفيسور أحمد علي قنيف والأستاذ عبد المنعم الصائم معتمد محلية بربر وبعض أبناء محلية بربر، وفي حديقة وضيافة فندق أبشر السياحي بسنتر الخرطوم، انعقد اللقاء التفاكري الأول لشركة بربر الكبرى للتنمية والاستثمار.
> قدم خلال اللقاء عدد من الأوراق حول الاستثمار الزراعي والحيواني والسمكي وكيفية الاستفادة من الميكنة والتقنية الزراعية الحديثة والمساحات والأراضي الخصبة والمياه العذبة التي تتميز بها المدينة لإحداث النهضة والتطور المنشود الذي تضعه الشركة هدفاً استراتيجياً.
> وأود في هذه المساحة أن أشير لضرورة استقطاب العلماء والخبراء من أبناء المحلية لتقديم أوراق عمل أو الاستفادة من تجاربهم، كالبروفيسور عبد الحليم رحمة في التصنيع الزراعي، والخبراء الاقتصاديين أمثال الباقر يوسف مضوي وصلاح أبو النجا وأحمد المجذوب وعبد الرحمن حسن وعثمان مختار وعبد الله علي وأحمد عبد القادر وعبد المنعم عوض عثمان وحسين محمد علي وصلاح علي مصطفى ود. محمد حسين وغيرهم، وخبراء الصحة كالبروفيسور مأمون حميدة ودكتور بابكر محمد علي ودكتور العربي ودكتور كمال حمد ود. منى إبراهيم وغيرهم.
> رجال المال وريادة الأعمال من أبناء بربر وهم كثر يجب علينا إشراكهم في هذا المشروع المهم، مثل بكري يوسف وعباس علي السيد وعبد السلام الغبشاوي وإبراهيم البحاري ود. كرم الله عبد الرحمن والمهندسين الشيخ حاج حمد ومحمد الصادق وعثمان الصائم وحسب الرسول نعيم ود. حسن هلال ود. أبو قصيصة، والأساتذة حسن رزق وحميدة وود الخليفة وعمر نسيم وكمال موسى وفيصل موسى.
> أيضاً هناك عدد من المستثمرين في التعليم العالي والتقني والإنشاءات والتعمير، وهم من أبناء بربر الخلص كالبروفيسور حميدة والبروفيسور أحمد المجذوب والبروفيسور النقرابي ود. عمر الشيخ عبد الله البدري ود. غلام الدين عثمان آدم وعبد الرحمن الطيب أيوبيه وشبرين الهندسية والصالحاب والأستاذ عثمان أحمد يعقوب الخبير الاقتصادي ووزير مالية نهر النيل والأستاذ حسن سليمان معتمد بربر الأسبق الذي انعقد في عهده مؤتمر التعدين الأهلي الأول في السودان وشاركت فيه (86) محلية، وأكدت فيه وزارة المعادن ــ وقتها ــ أن محلية بربر هي أكبر حقل وسوق للتعدين الأهلي في البلاد، بجانب تعدد الشركات العالمية الكبرى العاملة في التعدين وقتها وحتى اللحظة وآخرها شركة (مناجم).
> كل ذلك الاحتشاد (الذهبي) كان برعاية كريمة من شركة رضا للتعدين، وكان ذلك في إطار المسؤولية المجتمعية والاجتماعية للشركات المستثمرة في الذهب والأسمنت والرخام والحجر الجيري والزراعة.
> المغتربون الذين غابوا عن الوجود والتمثيل في هذا الملتقي، يجب أن يكون لهم النصيب الأكبر في رأس المال، بعد أن أصبح من اليسير تحويل الأموال بذات قيمتها بعد التسهيلات المصرفية الأخيرة.
> وحتى تستفيد الشركة من الميزات النسبية لمحلية بربر والخبرات التراكمية لأبناء المحلية، علينا أن نستقطبهم وندعوهم للحضور والمشاركة إن لم يكن في الملتقى التفاكري الأول، فليكن ذلك في الملتقى التفاكري الثاني، بعد أن تعد له أوراق عمل في المجالات آنفة الذكر.
شمس الدين المصباح

الأعمدة

خالد كسلا

الإثنين، 15 كانون2/يناير 2018

بابكر سلك

الإثنين، 15 كانون2/يناير 2018

إسحق فضل الله

الإثنين، 15 كانون2/يناير 2018