الخميس، 25 أيار 2017

board

السرطان .. إحصائيات مخيفة!

> نشرت معظم صحف الخرطوم بصياغة مختلفة الخبر التالي: (صنفت إدارة مستشفى الذرة للأورام ولاية الجزيرة أنها الأعلى في معدلات الإصابة بالسرطان، تليها الخرطوم ثم القضارف. وأكد مدير المستشفى دفع الله أبو إدريس في منتدى تعزيز الصحة حدوث 12 ألف حالة جديدة سنوياً في السودان،

غير الذين يذهبون للعلاج بالخارج وآخرون يتعالجون بأساليب أخرى كالتردد على الشيوخ).
> برغم هذا الانتشار الكثيف للمرض الخطير، يقول أبو إدريس إن أجهزة العلاج بالأشعة تعاني من الأعطال المتكررة نتيجة للضغط الشديد، وطالب بوجود مركز قومي لعلاج الأطفال الذين نادراً ما ينجون من هذا المرض بسبب حاجتهم لزراعة النخاع.
> مرحلة متقدمة من الصراع دخلناها مع داء قاتل يتسلل إلى أجسادنا خفية ويملأها معاناة وآلام تنتهي بشلالات من الدموع المودعة لعزيز دهمه المرض وحاصره حتى أسلم الروح لبارئها.
> اجتاح داء العصر قطاعات واسعة من أبناء الشعب السوداني وسجل إحصاءات ومعدلات إصابة غير مسبوقة بصورة جعلت الهواجس تسيطر على المجتمعات، وكثرت التساؤلات حول العوامل التي ساعدت على هذا الانتشار الغامض والمخيف.
> مسببات داء (السرطان)، وتفشيه بهذه الصورة المزعجة تنقلنا إلى البيئة التي نعيش فيها، والتركيبة الغذائية إضافة إلى الدورة الزراعية التي اعتمدت على جرعات زائدة من الأسمدة أفسدت علينا خصوبة تربتنا التي نعتز ونباهي بها.
> أعلى معدلات إصابة بالمرض سجلتها ولاية الجزيرة، وهي من أخصب الأراضي الزراعية بالبلاد، ولكن الاستعمال الخاطئ للمبيدات والأسمدة كما ذكرت، تسبب في تزايد حالات الإصابة. ثم تأتي ولايتا الشمالية ونهر النيل في قائمة الولايات الموبوءة بسبب استخدام الزئبق في مناطق التعدين.
> أما الأطعمة، فإن غياب الرقابة فتح المجال واسعاً لضعاف النفوس لاستخدام الزيوت الفاسدة ، واستيراد السلع والحلويات والعصائر غير المطابقة للمواصفات، وتحتوي على مواد مسرطنة أسهمت في انتشار المرض.
> يتحدث الخبراء والمختصون، عن اللحوم المصنَّعة التي تشكِّل خطراً على صحة الإنسان، ولا ننسى أن التدخين وتعاطي( التمباك ) والكحول، تمهِّد الطريق بسرعة كبيرة ليحتل المرض رئتيك وفمك، ويهدد بإنهاء حياتك بأسرع مما تتصور.
> أيضاً تنتشر المنتجات البلاستيكية بكثافة في تعبئة الزيوت والمشروبات الغازية والمياه والأواني المنزلية وأدوات الزينة والزهور الصناعية والأحذية ولُعب الأطفال.
> هذه الاستخدامات الحياتية اليومية تنذر بكوارث قادمة، خاصة أن عدداً من الأبحاث أثبتت خطورة البلاستيك وضرره على الإنسان، وهو المتهم الأول في ارتفاع معدلات الإصابة بمرض السرطان.
> إحدى الجمعيات الأمريكية قالت إن استخدام الأدوات البلاستيكية في أواني الطبخ خطر على النساء لأنه يحتوي على مركبات كيميائية تؤثر على الهرمونات.
> خطورة المنتجات البلاستيكية تتمثل في المكونات التي تدخل في صناعتها مثل مادة (الفتاليت) التي حظرت دول الاتحاد الأوروبي وكندا وأستراليا استخدامها باعتبارها مادة سامة تتفاعل مع خواص الأطعمة والمشروبات.
> وحذرت طبيبة من المركز القومي للبحوث المصرية من استخدام البلاستيك لأن تفاعلاته الكيميائية تسبب الأورام السرطانية وتهدد حياة المجتمعات والشعوب.
> لا نملك غير أن نرفع أكفنا بالدعاء ونبتهل للمولى عزَّ وجلَّ، أن يشفي مرضانا ومرضى المسلمين. اللهم أرفع عنهم ما هم فيه وأفرغ عليهم وعلى أهليهم صبراً وأرزقهم الرضى بالقضاء وعاجل الشفاء. آمين..