الجمعة، 24 مارس 2017

board

مقتطفات من أحاديث حول سد النهضة «1»

> شغل ملف سد النهضة الإثيوبي حكومات ثلاث دول في الفترة الماضية، وتراوح الاهتمام بين شد وجذب وتهديد ثم مفاوضات الخ ...
> امتلأت الأسافير بالكتابات والتحليلات المؤيدة والرافضة لقيام السد، ووصل التراشق حداً بعيداً بين أبناء حوض النيل.

> الاهتمام الأكبر والاحتجاجات المستمرة ضد إنشائه من قبل المصريين سنتناول أسبابها جميعها ابتداءً من شح مخزون المياه خلف السد العالي، مروراً بتقليص الطاقة الكهربائية المتولدة، وصولاً إلى نقص حصتهم السنوية من المياه.
> وسنبين عبر هذه المساحة مدى استفادة السودان من هذا المشروع الكبير. وحتى لا نجهد القارئ الكريم بتبيان المواقف، سنجعل من بعض المقتطفات التي اقتبسنا أجزاءً منها من الشبكة العنكبوتية كتقدمة تعريفية بأصل القضية وما يدور حولها من لغط وجدل.
> أولى الخطوات سنختصرها بتعريف بسيط لسد النهضة الذي يعتبر أكبر السدود المنشأة على طول مجرى النيل، حيث يبلغ ارتفاعه «145» متراً وطوله 1800» متر، وتقدر تكلفته بحوالى (5) مليارات دولار.
> يقطع السد مجرى النيل الأزرق قرب الحدود مع السودان في ولاية «بني شنقول» وتبلغ سعته التخزينية «74» مليار متر مكعب.
> يقول أحد البحوث المهمة: « إن السد سيحقق فوائد عظيمة للسودان تتمثل في زيادة تخزين المياه للسودان عبر تنظيم انسيابها طوال العام مما يحميها من التسرب أو التبخر. وسيتمكن السودان عبر الانسياب المنتظم من التوسع في عمليات الري دون الحاجة إلى استثمار إضافي في تخزين المياه، وسيؤدي السد إلى التوسع في المشروعات الزراعية.
> وبالإضافة إلى التوليد الكهربائي الذي سيسهم في استقرار الإمداد بالمناطق الحدودية والمدن القريبة، فإن السد سيقلل من خطر الفيضانات التي دمرت آلاف المنازل وأودت بحياة العشرات، وكلفت الخزينة العامة ملايين الدولارات.
> أغرب ما كتب عن سد النهضة من قبل المصريين، الحديث الذي أدلى به رئيس المجلس القومي للبحوث المصرية السابق د. هاني الناظر، بأن منطقة مكة المكرمة مهددة بالتعرض لزلزال عنيف حال انهيار سد النهضة.
> وجاء في التصريح الذي نقلته صحيفة «اليوم السابع» المصرية، أن على سلطات المملكة التضامن مع مصر للتدخل بأي شكل لوقف استكمال بناء السد نظراً لأنه سيؤثر على مصر والمملكة بسبب وجود فالق أرضي بمدينة مكة!!
> الخبير الجيولوجي الذي اختفى تصريحه فيما بعد، قال إنه حال تحرك هذا الفالق فإنه سيؤدي إلى انهيار في طبقات الأرض وزلازل عنيفة جداً في المملكة، وانفصال القرن الافريقي ليكون في المحيط!!
> بالطبع كانت كلها تحليلات وتقديرات لإثارة المخاوف والتأثير في مواقف بعض الدول، ولكنها سرعان ما توارت بعد أن جوبهت بعاصفة من التعليقات الساخرة التي نعتت تصريحات الخبير بأنها نسج من الخيال، وتصلح لفيلم سينمائي تبتعد مشاهده وسيناريوهاته عن الواقع.
> أسخن الملفات التي سنقترب منها في الحلقات المقبلة، هي التحركات السياسية ومحاولات الضغط باستخدام عدد من الكروت الحمراء والأحجار الضخمة التي تم إلقاؤها بالفعل في بركة ساكنة لتقلب الموازين رأساً على عقب.