الأربعاء، 28 حزيران/يونيو 2017

board

في الأكاديمية .. أطروحات عملاقة ومنح مجانية

> (دعوة رسمية لزيارة الأكاديمية العليا للدراسات الإستراتيجية والأمنية.. الزمان: الساعة الثانية عشرة ظهراً يوم الخميس الموافق 30 مارس 2017م.. المكان: الخرطوم سوبا شرق ملاعب الغولف شارع كابو) .

هكذا وصلتنا رسالة نصية مع التأكيد والتذكير أكثر من مرة لتلبية الدعوة.
>  ونحن في طريقنا لمباني الأكاديمية صباح أمس برفقة الزملاء الأستاذ والكاتب الصحافي الكبير إسحق أحمد فضل الله والأستاذ خالد حسن كسلا والمثنى عبد القادر رئيس قسم الشؤون الدولية والزميل محمد عبد العزيز من صحيفة السوداني، كانت في ذهن كل منا أمنية وخاطرة وتوقع حول الفعالية.
>  أستاذ إسحق تمناها لقاءً مفاجئاً مع النائب الأول لرئيس الجمهورية الفريق أول ركن بكري حسن صالح يكشف فيه ملامح الحكومة الجديدة، بينما توقع الزميل محمد عبد العزيز أن يدلف مدير جهاز الأمن والمخابرات الوطني الفريق أول مهندس محمد عطا المولى عباس إلى القاعة الرئيسة ويسرد تفاصيل زيارته للولايات المتحدة الأمريكية.
>  الزميلان المثنى وكسلا ذهبت رؤيتهما إلى أنه سيتم تنويرنا حول مؤتمر السيسا الذي تترقب الخرطوم فعالياته ونتائجه بعد أيام.  وكان ملف داعش حاضراً في ذهنية كل منا، ثم خيم الصمت وسرح كل بخياله في عوالمه، حتى ارتسمت الدهشة على الوجوه وتاهت ملامح التوقعات عندما خطونا داخل مباني الأكاديمية العليا ذلكم الصرح العملاق الذي تم تشييده في سنوات قليلة وصار مفخرة للوطن نضاهي به أكبر وأعرق الأكاديميات في العالم.
>  في قاعة فخمة مجهزة ومزودة بأحدث وسائل التكنولوجيا بدأ مدير الأكاديمية العليا للدراسات الإستراتيجية والأمنية الفريق أمن د. توفيق الملثم في الحديث بنبرات هادئة حول الأكاديمية والأدوار التي تلعبها في مجالات البحث العلمي ومجابهة المخاطر والتهديدات الأمنية والإستراتيجية الآنية والمحتملة.
>  أنصت الوفد الذي ضم مجموعة من الصحافيين ورؤساء التحرير وقادة الرأي بالبلاد إلى الحديث عن الدور الذي تلعبه الأكاديمية في تأهيل القيادات بمختلف المجالات والمستويات بما يمكنهم من اتخاذ القرارات السليمة تحقيقاً لمبدأ الأمن والاستقرار وخدمة مصالح السودان العليا.
>  جاءت كلمات الملثم ثرة حول البرامج العلمية المواكبة ومساهمة الأكاديمية وخبرائها في احتواء النزاعات القبلية إلى جانب تنظيم الورش والسمنارات والمؤتمرات للاستفادة من الخبرات في قراءات الواقع واستشراف المستقبل.
>  د. توفيق أعلن عن منح مجانية للصحافيين لدراسة الماجستير والدكتوراه بالأكاديمية التي تقدم شهادات معتمدة من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي تحقيقاً لسياسة الانفتاح على مختلف مكونات المجتمع للاستفادة القصوى دون أن يتم حصرها على منسوبي جهاز الأمن فقط.
>  الأكاديمية فتحت آفاقاً جديدة نحو التطور المنشود خاصة وأن السودان صار دولة تلعب أدواراً مهمة على الصعيدين الإقليمي والدولي، ونحن الآن نستشرف آمال قيادة القارة نحو الغايات المنشودة، لذلك لابد من التفكير والتخطيط الجيد والسليم لنصعد سلم المجد بخطى واثقة ورؤى واضحة.
>  بقي أن أشير إلى أن مباني الأكاديمية الجديدة صممت على أحدث طراز وقامت بتشييدها شركة عالمية أبدعت في توزيع المساحات وتهيئة الموقع لاستيعاب مختلف الفعاليات مهما كان حجم ضيوفها. فهي مزودة بأجنحة فندقية وقاعات ضخمة ومسجد يسع لمئات المصلين، إلى جانب ملاعب لكرة القدم والسلة والطائرة ومواقف تستوعب أعداداً كبيرة من السيارات.