الخميس، 23 تشرين2/نوفمبر 2017

board

بلاد العجائب والمعجزات (1)

> تقع جمهورية كوريا الجنوبية في أقصى شرق القارة الآسيوية، وهي مركز الثقافة في شمال شرق آسيا جنباً إلى جنب مع الصين واليابان. وكوريا شبه جزيرة تبلغ مساحتها «22» ألف كلم مربع، ويبلغ تعداد سكانها أكثر من «50» مليون نسمة يعيش منهم «10» ملايين في العاصمة سيول التي تعد من أكثر عواصم العالم اكتظاظاً بالسكان.

> وهي قوة اقتصادية كبيرة اشتهرت بصناعة السيارات والإلكترونيات، وصارت رقماً في الاقتصاد العالمي بالرغم من شح مواردها وصغر مساحتها. واستطاعت أن تتغلب على الأزمة المالية الآسيوية في عام «1997م»، وهي من أوائل الدول التي تعافت من الأزمة المالية العالمية في عام «2008م»، وفي «2010م» صارت كوريا أول دولة ناشئة تستضيف قمة العشرين.
> ودولة كوريا تتحدث اللغة الكورية «الهانغول»، ويجد الزائر صعوبة كبيرة في التخاطب مع سكانها لأن غالبيتهم لا يجيدون الإنجليزية. والكوريون شعب طيب دائم الابتسام ينثر الورود على الطرقات ويتبادلون الاحترام فيما بينهم بانحناءة تذيب كل التوترات.
> قدمت كوريا نفسها للعالم من خلال المسلسل التلفزيوني «جوهرة في القصر»، وعبره تعرف الناس على المطبخ الكوري والنمط الحياتي لتلك البقعة البعيدة من العالم. وعبر قنواتها المتعددة وإذاعاتها المتكاثرة يوماً بعد يوم وصحفها ذات المصداقية والمهنية العالية، رسمت كوريا خريطة حياة جديدة قدمت خلالها عدداً كبيراً من المشاهير في مختلف المجالات، أشهرهم بان كي مون الأمين العام الحالي للأمم المتحدة، وبارك جي سونغ لاعب مانشيستر يونايتد الإنجليزي، وكيم يونا ملكة كوريا في الرقص على الجليد.
> ذهبنا إليها في عام 2014م ضمن وفد رفيع المستوى تنفيذاً لبروتكول تعاون شبابي تم توقيعه بين جمهورية السودان وجمهورية كوريا الجنوبية، يهدف لتبادل الثقافات والرؤى والأفكار في شتى المجالات بين الشعبين الشقيقين.
> قضينا أياماً ممتعة مليئة بالدهشة في بيونغ تشانغ وغانغ رنغ وسوك تشو. وفي هذه المدن الثلاث قدمت كوريا نفسها بوجه آخر، وكشفت عن عراقة ضاربة بجذورها في أعماق التاريخ… هنا حيث المساكن القديمة «الهانوك» والأزياء التقليدية والمراعي والمروج الخضراء والجبال الشاهقة في منطقة «دي غون ريونغ».
> كانت أياماً لا تنسى… ذهبنا للمسكن القديم « سون كيو جانغ» في محافظة «كانغ ون» وهو مسكن الطبقة العليا لعصر مملكة «جوسون 1392 ــ 1910م» وتبلغ مساحته «2000» متر مربع، وتعرض فيه آلاف الكتب والرسوم والكتابات القديمة. وكانت زيارة جبل «سراك» قمة في الروعة حيث الطبيعة والمناظر الخلابة البديعة.. وجبل «سراك» هو أعلى وأجمل القمم ويقع في مدينة سوك تشو شرق كوريا الجنوبية.
> صعدنا إليه عبر عربات معلقة تمنح الرحلة مزيداً من الإثارة وهي تحلق بك ببطء شديد لتمنحك الفرصة لمشاهدة الجبال من حولك، وإذا نظرت تحت أقدامك سيصيبك الدوار، لأن الأرض بعيدة عنك بعداً سحيقاً. وفي بيونغ تشانغ ذهبنا لمركز التقليد الكوري لارتداء الملابس الكورية المعروفة باسم «الهانبوك» وهي ملابس تمزج بين جمال الألوان والخطوط الآسيوية، ويجري إدخالها سنوياً في مسرح الموضة العالمي.
> بالرغم من أن جمهورية كوريا الجنوبية عبارة عن شبه جزيرة إلا أنها تعاني من شح كبير في المياه العذبة، وبذلت الحكومة جهوداً خارقة لتجاوز هذه الأزمة عبر إنشاء محطات ضخمة لتنقية مياه نهر الهان بلغت «4» محطات توفر حوالى «1.6» مليون طن. والغريب أنه وبعد كل هذه الجهود لا يلجأ المواطن الكوري لاستخدام المياه مباشرةً من الحنفيات داخل المنازل، وإنما يستهلك كميات كبيرة من المياه المعدنية التي توفرها المصانع في مختلف المدن.
> من أرشيف الكاتب

الأعمدة

خالد كسلا

الأربعاء، 22 تشرين2/نوفمبر 2017

الصادق الرزيقي

الأربعاء، 22 تشرين2/نوفمبر 2017

عبدالمحمود الكرنكي

الأربعاء، 22 تشرين2/نوفمبر 2017

كمال عوض

الأربعاء، 22 تشرين2/نوفمبر 2017

خالد كسلا

الثلاثاء، 21 تشرين2/نوفمبر 2017

الصادق الرزيقي

الثلاثاء، 21 تشرين2/نوفمبر 2017

إسحق فضل الله

الثلاثاء، 21 تشرين2/نوفمبر 2017