الأربعاء، 20 أيلول/سبتمبر 2017

board

سد النهضة .. توتر مصري «تعقيب»

الأخ/ كمال عوض
السلام عليكم ورحمة الله
> تعقيباً على مقالكم سد النهضة توتر مصري بعمودكم المقروء بصحيفتكم الغراء (الإنتباهة) العدد 4036 بتاريخ الأربعاء 17 ذي الحجة 1438 للهجرة الموافق 8 سبتمبر 2017م ميلادية,

أود أن أضيف بعضاً من الأسباب التي قد تكون هي السبب الأساسي في التوتر بين الدول الثلاث المشاطئة على نهر النيل, والتي ربما لم تكن ظاهرة للعيان كمسببات رئيسة لهذه التوترات.
> السبب الأول: وفقاً لإحصائيات الأمم المتحدة في مجال المياه وتقديرات منظمة الأنهار الدولية لإيرادات موارد المياه العذبة حول العالم، فإن القراءات الإحصائية لمتوسط السنوات الخمسين الأخيرة لنهر النيل تتراوح ما بين (90 ــ 104) مليارات متر مكعب سنوياً، وبعض هذه الإحصاءات يقفز لسقف (120) مليار متر مكعب في العام, وهذه الإحصائيات تفوق الإيراد السنوي لنهر النيل المتفق عليه وفقاً لاتفاقية مياه النيل 1959م بأكثر من (20) مليار متر مكعب, كانت تذهب مباشرة لدولة المصب بأدنى النهر.
> السبب الثاني: إن قيام سد النهضة سيضبط التدفقات المائية, وفقاً لحسابات دقيقة ترتبط بتوليد الكهرباء بالسد, وهي السبب الرئيس الذي تم من أجله تشييد السد, وتقدر هذه التدفقات المائية التي تتم من خلال (16) توربينة تعمل بتدفق بـ (19,370) متراً مكعباً في الثانية الواحدة, وهذه تعمل على تمرير كمية من المياه تعادل (50) مليار متر مكعب تساوي ما تم حسابه وفقاً لاتفاقية مياه النيل 1959م كمتوسط لإيرادات نهر النيل الأزرق في العام.
> (وهنا تجدر الإشارة الى أنه لن يتم تمرير أية تدفقات أخرى زيادة على ما كان محسوباً وفقاً لتلك الاتفاقية، إلا في حالات الطوارئ والفيضانات العالية التي توجد لها معالجات أخرى لتمرير الفوائض بطرق أخرى معينة لحماية جسم السد).
> تنتمي التوربينات المستخدمة في سد النهضة إلى فئة توربينات الفعل الأفقي (Vertical Axis Turbine) وهي إحدى أقوى التكنولوجيات في العالم, وتعتمد في أدائها على ارتفاع الضغط وهي المسافة التي يقطعها الماء وصولاً إلى ريش التوربين ــ وليس على كمية التدفق!! وهو ما يثير علامات التعجب حول ضرورة تخزين إثيوبيا للمياه خلف السد, خصوصاً مع التدفقات شبه المنتظمة لنهر النيل, وهناك عدد من السدود تستخدم هذه التقنيات (التدفق دون تخزين), مثل سد ولاية (أركتساس), الذي يستخدم سرعة انحدار المياه في توليد الطاقة الكهرومائية دون احتجاز المياه في بحيرة خلفه. وبحسب التصميمات, فإن أقصى ارتفاع (Head)
> تستطيع التوربينات التعامل معه هو (133) متراً, فيما يبلغ أقل ارتفاع (63) متراً لتنتج هذه التوربينات مجتمعة نحو (6000) ميجاوات بمعدل (375) ميجاوات للتوربينة الواحدة, وهذا الإنتاج من الكهرباء يضع سد النهضة ضمن أكبر (10) سدود لتوليد الكهرباء حول العالم.
> السبب الثالث: هو انتظام تدفق المياه في النيل الأزرق خلال العام مما يسهم بصورة كبيرة في عملية الزراعة للموسم الشتوي والصيفي بالبلاد, مما يساعد في ترشيد واستخدام كل حصتنا من المياه التي كانت تذهب هدراً لضعف مواعين التخزين, وستتم لأول مرة زراعة أضعاف المساحة التي كانت تزرع في الموسم الشتوي في السابق.
> والسبب الأخير, والذي ربما كان مؤثراً في حدوث تلك التوترات هو الخوف من التوقيع على اتفاقية عنتيبي الإطارية التي ستقوم في نهاية الأمر بتصحيح الأوضاع وتوزيع المياه بصورة عادلة لكل دول حوض النيل من منبعه إلى مصبه, ولا مكان للخوف هنا، فالناس شركاء في ثلاث الماء والنار والكلأ كما أوصانا بذلك ديننا الحنيف.
مهندس زراعي مستشار: عبد الله الشيخ إدريس
مجموعة جياد الزراعية
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

الأعمدة

خالد كسلا

الثلاثاء، 19 أيلول/سبتمبر 2017

خالد كسلا

الإثنين، 18 أيلول/سبتمبر 2017

د. حسن التجاني

الإثنين، 18 أيلول/سبتمبر 2017

الصادق الرزيقي

الإثنين، 18 أيلول/سبتمبر 2017