الخميس، 23 تشرين2/نوفمبر 2017

board

ألفة ولاية الجزيرة

(1)
> من إشكاليات الوالي محمد طاهر إيلا ، أنه وجد معاملة خاصة من المركز ، وحظي بغزل صريح من الإعلام ، وتمتع بسند جماهيري الى حد كبير يمكن أن يقال عنه أنه يفتقده أغلب المسؤولين.

> إشكاليات إيلا ليست في تلك المميزات بالطبع ، فهي عوامل (إيجابية) بالتأكيد، تحسب له ، ولكن اشكاليات والي الجزيرة أنه حسب ان تلك المميزات تمنحه القبول المطلق وتحجب عنه حتى المحاسبات والاعتراضات والانتقادات.
> لذلك فان تعاملات (إيلا) لا تخلو من (الزعل) ، رغم انه يشغل منصباً عاماً يبعد عن العواطف، والخاص.
> قبل أيام قليلة كانت إحدى الفضائيات ترتب لحوار تلفزيوني تم الاتفاق عليه بين القناة ومحمد طاهر إيلا.
> طاقم القناة المعني بالحوار غادر الى مدينة ود مدني, وتم الحجز عبر الأقمار الصناعية لينقل الحوار على الهواء مباشرة من مكتب الوالي.
> لكن ذلك الحوار لم يتم ، لأن محمد طاهر إيلا رفض في ذلك اليوم إجراء الحوار بسبب خلافات له في اليوم نفسه مع المجلس التشريعي لولايته.
> عاد طاقم القناة من ولاية الجزيرة دون ان يقدم له السيد الوالي أو مكتبه اعتذارا على عدم إجراء الحوار الذي كانت القناة تعلن عنه عبر شاشتها.
> هذا التصرف يوضح كيف يتعامل إيلا مع الأمور العامة ؟، وكيف صوّر (الثناء) لوالي ولاية الجزيرة ان إنجازاته المزعومة تعصمه من النقد؟.
> إيلا يعتقد ان ما يقدمه للولاية يكفي لأن يدعمه المجلس التشريعي ، وأحسبه يعتقد ان (المعارضة) نفسها يجب أن تتغزل فيما يقدمه الوالي للمواطنين.
> الإعلام الموالي لمحمد طاهر Yيلا مرر للناس أن ما يقوم به الوالي من واجبات والتزامات هي (إنجازات) يجب ان تحسب للوالي.
> قد يكون السبب في ذلك الشعور هو قصور الولاة الآخرين، لكن بالتأكيد فان ذلك الأمر لا يحسب (عبقرية) من إيلا.
(2)
> اذا كان هناك والٍ غير قادر على التوافق مع المجلس التشريعي في ولايته أو عاجزاً عن الحوار معه ، فان ذلك شيء يخصم كثيرا من السيد الوالي ، حتى لو امتلأت الطرق بمسيرات الدعم والمساندة.
> محمد طاهر ايلا الشوارع التي أنارها وسفلتها في مدني ، أحرى ألا يستغلها في الحشد الجماهيري لمساندته في صراعه مع المجلس التشريعي بالولاية.
> مثل هذه الأمور تحسب على إيلا خاصة ان مسيرات الدعم والحشود الجماهيرية يدعو لها رئيس الحزب ومعتمد محلية مدني الكبرى اللواء النعيم خضر مرسال.
> اللواء النعيم مرسال يعمل في حكومة الوالي وهو تحت قيادته ، معتمدا تحت إمرته، لذلك هو مجبر على القيام بهذا الدور.
> إيلا اختار رئيس حزب المؤتمر الوطني في الولاية معتمدا لمحلية مدني الكبرى، وهذا لوحده يوكد ان الذين يدعمون إيلا في صراعه مع المجلس التشريعي بالولاية أصحاب مصلحة ، مثل وزيري الرعاية الاجتماعية والشباب والرياضة اللذين تغيبا عن جلسة المجلس التشريعي أمس الأول بسبب موقفهما من الصراع.
> الصراع بين الجهة التنفيذية والجهة التشريعية في ولاية الجزيرة, ما كنا نتمنى أن تكون (الجماهير) طرفاً فيه، فهذا صراع يحسم بالدستور، لكن حكومة الولاية في الجزيرة رأت ان تستنجد عبر مواعين حكومية من سيارات وموظفين ومعتمدين ووزراء في خلافها مع المجلس التشريعي.
> الهتاف لإيلا في مسيرة شعبية والنداء له بمقولة (عاوزين إيلا) ، أمر لا يحدث إلّا في ملاعب كرة القدم ، وفي المؤسسات التي تغيب فيها اللوائح والنظم والدساتير.
(3)
> ننتظر أن يحسم المركز هذا الصراع لصالح الدستور ، فليس من المقبول ان يتمدد نفوذ الوالي حتى على المجلس التشريعي الذي يفترض أن يحاسبه ويراقبه في كل أعماله بالولاية.
> محمد طاهر إيلا بما أحدثه في ولاية البحر الأحمر وأحدثه كذلك في ولاية الجزيرة يتعامل مع الآخرين بإحساس (النجم) الذي يجب ان يهتفوا له في كل السوح التي يظهر بها ، بما في ذلك المجلس التشريعي أيضا.

الأعمدة