الخميس، 23 تشرين2/نوفمبر 2017

board

إيلا (سيد الكورة)!!

(1)
> لا خلاف أن قرار رئيس الجمهورية بعد أزمة ولاية الجزيرة كان الخيار الأوحد لأزمة ، نتمنى أن تنتهي في هذا الحد.
> على إيلا ..مراجعة حساباته حتى لا يدخل البلاد في أزمة أخرى.

(2)
> في بلدتنا (7) أشخاص يتحدثون (الفرنسية) بإجادة تامة.
> و930382175 شخصا في البلدة لا يفقهون حديثهم هذا.
> في بلدتنا الحديث عن (الانترلوك) كما الحديث عن (مريا) صلاح أحمد ابراهيم. 
(2)
> تتشابه الأشياء في كل انحاء السودان وتتوحد في كل الأحياء والقرى... بما في ذلك (الموظف) الذي يشتبك مع صاحب الدكان في نهاية كل شهر ، بسبب (جرورة) الأبناء.
> والرجل الذي يلعن (أمريكا).
> في كل قرية ...في كل ميدان كرة أو مولد أو ساحة أو قطعة مربوع خالية (أولاد) بين السابعة والحادية عشرة من العمر يلعبون كرة القدم، بمسماها التقليدي الذي يعرف عندنا بـ (الدافوري).
> بعضهم يرتدي ملابس رياضية أنيقة وبعضهم يلعب بزي المدرسة.
> هؤلاء الأطفال يوجد بينهم من يكون هو (صاحب الكورة)... في العادة هو أعلاهم صوتاً، مثل (ألفة) محي الدين الفاتح...وأكثرهم (أناقة) والتزاما بالزي الرياضي الكامل.
> في نفس الوقت هو أضعفهم (مهارة) ، وأقلهم (موهبة).
> (صاحب الكورة) هو الذي يحدد بداية (النشاط) ، وهو ايضا من يحدد نهاية النشاط.
> اذا انتصر امتد (الدافوري) الى ما بعد آذان المغرب ، واذا خسر، غضب فحمل كرته من الدقائق الأولى من عمر (الدافوري) ، وعاد الى بيته وهو يلعن (الفيفا) - الاتحاد الدولي لكرة القدم.
(3)
> صاحب الكورة هو (سيد الزبدة) بين الأولاد.
> هو يمتلك الصلاحية التامة والكاملة لاختيار العناصر (التنفيذية والتشريعية ايضا) ،والتي سوف تلعب معه وتنعم بمزاملته في الدافوري... ملزمة هي ان تمرر له (الكرة) متى ما كانت في حيازة أي لاعب من الفريق.
> كل الذين لا علاقة لهم بالمهارة والإجادة يلعبون مع الفريق الآخر ، إلّا اذا كان بينهم (شافع يغالط) وما برضى الحقارة ، مثل (تشريعي الجزيرة).
> سيد الكورة هو (الحكم) الذي يمكن ان يحسب ضربة مرمى للفريق الآخر (ضربة جزاء) لصالح فريقه.
> وممكن كذلك أن يحول بقدرة قادر (ضربة جزاء) صحيحة الى (ضربة ركنية) ، دون أن يكون على هذه الخطوة اللادستورية (اعتراض) أو (انتقاد).
> سيد الكورة لا يحسب الأهداف التي تسجل في مرمى فريقه ، في الوقت الذي تحسب فيه كل واردة أو شاردة في (الكشافات) او في (الصالون) هدفاً صحيحاً.
> أي تدخل عادي مع (سيد الكورة) سوف يعرض المتداخل للكرت الأحمر...(الكرة) عندما تكون في حيازة مالكها ، غير مسموح باقتلاعها.
> أي مخالفة (دستورية) أو غير دستورية لا تحسب اذا كانت من (سيد الكورة).
> جدعة (التماس) تلعب له ، حتى وان كانت لصالح الفريق الذي يلعب خصماً له.
> في إحدى الحالات التحكيمية التي أثارت جدلا واسعا ، ارتكب (سيد الكورة) مخالفة شنيعة يستحق عليها (الكرت الأحمر) ، مع ذلك فان (الطرد) طال الحكم والمراقب الذي شهد على تلك المخالفة.
(4)
> سيد الكورة في الغالب هو يدعي انه (رأس حربة) ، واحيانا يلعب في (المركز) كصانع ألعاب دون ان يكون ممتلكا لتلك الأدوات.
> لم يسبق لنا ان شاهدنا (سيد الكورة) يلعب كحارس مرمى أو (باك) ، ولا يجلس في (الكنبة) ، فهو مثل (الوالي) ، ولا يتعرض للإصابات أو الشد العضلي.
> سيد الكورة يمتلك في العادة (جماهيرية) كبيرة ، تهتف له وتصفق وتبدي إعجابها الكبير حتى بكرته (المُجلية).
> ويمتلك ايضا إعلاماً قويّا ، يتحدث بمناسبة وبدون مناسبة عن إنارته للشوارع!!.
> إعلام قادر على أن يقنعك أن (المرحوم) هو الغلطان.

الأعمدة