الجمعة، 19 كانون2/يناير 2018

board

افتتاح (81) مشروعاً وإغلاق (المجلس التشريعي)!!

(1)
> لم يترك محمد طاهر إيلا خيارًا للمركز غير إصدار قرار بحل المجلس التشريعي لولاية الجزيرة وإعلان حالة الطوارئ، بعد أن وجدت رئاسة الجمهورية أنه لا حل غير ذلك القرار في ظل التوتر والشحن الذي كانت فيه ولاية الجزيرة.

> كنا قديما نتحدث عن قطن طويل التيلة وقطن قصير التيلة في مشروع الجزيرة ، الآن نتحدث عن مجلس تشريعي (قصير التيلة) ووالي (طويل التيلة).
> لا أعرف كيف سوف يكون هناك مهرجان للسياحة والتسوق في ولاية تعاني سياسياً وتعيش في حالة طوارئ؟.
> ولا أفهم كيف يفتخر إيلا عبر إعلانات مهرجان الجزيرة والسياحة والتسوق الثالث عن (افتتاح (81) مشروعاً تنموياً، في ولاية (يُغلق) فيها مجلسها التشريعي؟
(2)
> مهرجان الجزيرة للسياحة والتسوق الثالث في الفترة من الخميس 16 نوفمبر ، والجمعة 17 نوفمبر ، والسبت 18 نوفمبر الجاري, موزعة إعلاناته في الصحف السيارة . حيث أشار الإعلان الى كرنفال افتتاح المهرجان باستاد ود مدني وافتتاح (81) مشروعا تنمويا من جملة (242) في محليات الولاية المختلفة، ولقاءات جماهيرية بالمحليات.
> الإعلان هذا تتصدره صورة كبيرة لوالي ولاية الجزيرة محمد طاهر إيلا وهو يلوح بعصاه في الفضاء.
> وأخشى ما أخشى, ان يكون محمد طاهر إيلا يقصد بعصاه هذا أعضاء مجلسه التشريعي المحلول بحسب انتصاره عليهم.
> فليس من عادة إيلا التلويح بعصاه ، إلّا اذا كان يقصد (رسالة) محددة لمجلسه التشريعي المحلول.
> أتوقع ان تملأ صور إيلا وهو يلوح بعصاه شوارع مدني ومدن ولايته عامة.
> ولا استبعد أن تكون الصورة حجزت موقعها أمام المجلس التشريعي لولاية الجزيرة.
(3)
> والي ولاية البحر الأحمر علي أحمد حامد لا بد ان ولايته ترتب لمهرجان السياحة والتسوق ايضاً ليكون رداً آخر على والي ولاية الجزيرة محمد طاهر إيلا.
> نحن في زمن (حرب المهرجانات).
> ولهم في المهرجانات (مآرب) أخرى.
> وكما تم حل المجلس التشريعي في ولاية الجزيرة ..امتثل رئيس المجلس التشريعي في ولاية البحر الأحمر أحمد همد للمركز وقدم استقالته أخيرا بعد ان تمت إقالته من حكومة الولاية من قبل.
> الحرب الدائرة بين والي ولاية البحر الأحمر ووالي ولاية الجزيرة تبدو واضحة في المجلسين التشريعيين للولايتين.
> والطبيعي أن المواطن في الولايتين هو من سيدفع ثمن تلك الحروب الخفية.
> أظن لو انه تم تبادل المجالس التشريعية بين الولايتين، لحدث التوافق بين حكومة الولاية ومجلسها التشريعي.
(4)
> غدًا عبر الفضائيات السودانية سوف يتم نقل كرنفال افتتاح المهرجان من أستاد ود مدني على الهواء مباشرة.
> سوف يلوح إيلا بعصاه ، وسوف تهتف جماهير الولاية باسمه ، وربما حملوا صوره.
> إيلا سيحدث الناس عن الإنارة والانترلوك وعن مجلسه التشريعي المحلول.
> لن يتحدث إيلا عن مشروع الجزيرة ... قد يكون إعلان حالة الطوارئ في الولاية تمنعه من ذلك.
(5)
> يلا صفقوا كلكم!!.
> إيلا صفقوا كلكم!!.