الأربعاء، 17 كانون2/يناير 2018

board

سوداكال و(جوسيب ماريا) رئيس برشلونة!!

(1)
> لا أعرف من هو (العبقري) الذي نصح القطب المريخي آدم عبدالله سوداكال للترشح لرئاسة نادي المريخ وهو في تلك الظروف (العصيبة) والتي تسببت في ان تتقدم جمعية المريخ العمومية بـ (9) طعون ضده ، لتوقف فوزه برئاسة المريخ بالتزكية الى حين حسم القضايا العالقة والمتهم فيها رئيس نادي المريخ مع وقف التنفيذ، أو وقف (التزكية).

> الظاهر الآن أن مجموعة آدم سوداكال تحكم المريخ الآن من خلال فوزها في انتخابات نادي المريخ في الوقت الذي لا تستطيع فيه مجموعة سوداكال نفسها من الاتصال أو التواصل مع رئيس نادي المريخ (الموقوف) في اتهامات مختلفة.
> الطبيعي والمنطقي ألا يحل آدم سوداكال (ديون) المريخ التي خلفها جمال الوالي وهو نفسه موقوف في ذمة (ديون) طالبت بعض الجهات بسدادها الفوري ، بعد أن تقدمت بمطالبتها باسترداد الأموال التي دفعتها له من أجل إنشاء شركة للأدوية.
> هذا إلى جانب تهم أخرى تلاحق سوداكال من شخصية إماراتية وشخصية فلسطينية وشخصية لبنانية وهلم جرا.
> في هذه الوضعيه , ما كان لآدم سوداكال أن يخاطر ويرشح نفسه لرئاسة المريخ حتى وإن كان المنصب خالياً من المرشحين.
(2)
> الخطأ الكبير الذي وقع فيه آدم سوداكال أنه بترشحه وفوزه بالتزكية لرئاسة نادي المريخ , أصبح شخصية عامة ، وهذا يعني أن الرجل يقبع تحت الأضواء الآن وإن كان خلف القضبان.
> وقد شهدنا في الأيام الماضية الكثير من الأخبار والمتابعات لرئيس نادي المريخ (الموقوف) ، إذ يبقى من الصعب أن يمر يوم دون ان تكون هناك أخبار تنشر عن قضايا سوداكال وعن الاتهامات التي توجه له والمحاكمات التي تتم ، رغم قرار حظر النشر في بعضها.
> وهذا أمر طبيعي بعد ان أصبح سوداكال رئيسا لأحد أكبر الأندية في السودان.
> حتى أمس قرأنا في الصحف ان المحكمة العليا سحبت ملف سوداكال ، إلى جانب اهتمام مواقع التواصل الاجتماعي في متابعة أخبار سوداكال ، لما تخلقه من إثارة وتشويق ومتابعة عالية.
> ما كان لآدم سوداكال ان يضع نفسه في هذا الموقع قبل ان يحسم أموره ، حتى لا يصبح مادة ثابتة في الصحافة وفي مواقع التواصل الاجتماعي.
(3)
> ايضاً خطأ سوداكال والذي يكشف ضعف خبرته وعدم قدرته على التعامل مع الأحداث هو أن فوز سوداكال برئاسة نادي المريخ بالتزكية سوف يكون محفّزا للشخصيات والشركات التي تتطالبه وتلاحقه ، باعتباره أصبح شخصية (عامة) ، فوجود سوداكال في رئاسة نادي في حجم المريخ يعني الالتزام والابتعاد عن الأمور التي يمكن ان تسبب له الحرج.. ويعني كذلك تعرضه للمزيد من الضغوط والبلاغات.
> وقد ظهر ذلك في ان قضية سوداكال الآن تبدو قريبة من ان تكون قضية (رأي عام) ، وهذا يحرّض ويحفّز المطالبين له بالمزيد من الملاحقة والمطاردة.
> كذلك يعتبر وجود آدم سوداكال في رئاسة نادي المريخ في هذا الوقت بوضعيته المعقدة, هدفًا للمعارضين له في المريخ ، وليس جمال الوالي ولا مجموعته بعيدين عن ذلك.
> ومثلما شهدنا المطالبات والشكاوى التي تحركت ضد آدم سوداكال بعد فوزه برئاسة نادي المريخ بالتزكية، شهدنا كذلك المطالبات والديون التي ظهرت في المريخ بعد مغادرة جمال الوالي وظهور آدم سوداكال.
> لذلك نقول إن ترشح آدم سوداكال لرئاسة نادي المريخ في هذا الوقت فتح عليه وعلى نادي المريخ ايضا الكثير من (الحروبات)...فقد أصبح سوداكال مرمى للنيران... وكذلك المريخ.
(4)
> هذا عن (آدم سوداكال)... أما رئيس نادي برشلونة الإسباني (جوسيب ماريا بارتوميو) فلا علاقة له بالموضوع!!.

الأعمدة

خالد كسلا

الإثنين، 15 كانون2/يناير 2018

بابكر سلك

الإثنين، 15 كانون2/يناير 2018

إسحق فضل الله

الإثنين، 15 كانون2/يناير 2018