الجمعة، 20 نيسان/أبريل 2018

board

الصف الوطني

(1)
> اندلع حريق هائل، صباح أمس الأربعاء، في مباني وزارة التجارة السودانية، بقلب العاصمة الخرطوم.

> واظهرت صور وفيديوهات تناقلها رواد مواقع التواصل الاجتماعي، احتراق الطابق الرابع الخاص بوزير الوزارة المنتمِ للحزب الاتحادي الديمقراطي (الأصل) حاتم السر.
> واصدرت وكيل وزارة التجارة بالإنابة آمال صالح سعد قراراً بتشكيل لجنة فنية برئاسة العميد عثمان عطا مدير إدارة الطوارئ بولاية الخرطوم وممثلين من جهات الاختصاص لتقصي الحقائق ومعرفة اسباب الحريق.
> لا لجنة ولا يحزنون.
> طبيعي ان يحترق مبنى وزارة (التجارة) بعد ان (ولعت) الاسعار.
> يعني إلّا تولع ليكم كدا – عشان تفهموها.
(2)
> لو طلعتوا (السوريين) من صف البنزين ، على قناعة تامة ان (الصفوف) سوف تختفي من طلمبات الوقود في الخرطوم.
> عاوزين صف (وطني) خالص للمحروقات.
(3)
> عبدالصبور حسن مواطن سوداني يستيقظ عند الخامسة صباحا ، يقف (4) ساعات في طلمبة البنزين ، ويظل بعد ذلك 3 ساعات بيبحث عن (صراف آلي) شغال.
> ثم يعود بعد بلك الى بيته ليقف في (صف) شحن الموبايل ، حيث تتنافس اسرته التى تتكون من 7 افراد على (شاحن الموبايل) ، ليكون الشحن بالصف.
(4)
> لا بد ان يكون هناك احترام للصفوف.
> صف البنزين لمن هم فوق 45 سنة.
> صف الرغيف لمن هم تحت 18 سنة.
> صف الغاز لمن هم فوق 25 سنة.
> صف الصرافات الآلية لمن هم فوق 60 سنة.
> صف غسيل الكلى فقط للماصبين بالفشل الكلوي.
(5)
> لا جدوى من افتتاح كبرى النيل الازرق في هذا التوقيت.
> لأن كل العربات تقف في محطات الوقود.
(6)
> قالت حركة الاصلاح الان بزعامة الدكتور غازي صلاح الدين العتباني في بيان ان ندرة الوقود تسببت في أزمة المواصلات التي أصبحت شبه معدومة في العاصمة والولايات، في وقت تصاعدت فيه أسعار الوقود في السوق الأسود وسط عجز السلطات في حسم الأمر، واكدت الحركة في بيانها انها لن تسكت على هذا الوضع الكارثي للبلد وتعهدت بالتصدي للتقصير الواضح للحكومة جراء تصرفاتها غير المسؤولة.
> حركة الاصلاح الآن قالت لن تسكت على هذا الوضع.
> اعتقد ان الازمة افضل للمواطنين من كلام حركة الاصلاح الآن.
> لا يضير الشعب اكثر من ردة فعل حركة الاصلاح الآن.
(7)
> بعد بيع الاراضي.
> وبيع المساجد.
> والساحات والميداين والمدارس.
> ظهرت تجارة جديدة.
> بيع (القبور).