الأربعاء، 22 تشرين2/نوفمبر 2017

board

يوم القيامة العصر

(1)
> عودة الصادق المهدي أمس الأول بعد غياب (30) شهراً، تمثل حراكاً سياسياً قوياً تحتاجه الساحة السياسية ويحن له الوسط الإعلامي والاجتماعي في السودان.
> الاستقبال الكبير الذي وجده الصادق المهدي بعد العودة والمشاعر الجياشة التي استقبلته ، تؤكد ثقل الإمام ومكانته.

> افتقدنا الكثير من (الرموز) وأصبحنا نعاني من شح كبير في (الزعامات) . الصادق المهدي مازال يحفظ للرمزية وللزعامة مكانتها، هو يمنحنا ذلك (الضوء) الذي نفتقده.
> ومازال الصادق المهدي محتفظاً بحيويته ونشاطه كاملاً في أناقته التي عُرف بها في الكلم والملبس.
> الصادق المهدي الأنموذج الأمثل للشباب بعد السبعين . تلك الروح وهذه الحيوية جلعت للصادق المهدي هذه المكانة الريادية وهذا التألق الدائم ، أينما كان موقع الصادق حاكماً او معارضاً.
> يبقى الصادق المهدي (القيادي) السياسي الوحيد الذي يحتفظ بمكانته وقوته ونجوميته في كل المواقع التي يشغلها وإن كان ذلك الموقع الذي يشغله هو النفي الاختياري او السجن الإجباري.
> عودة الصادق المهدي بعد ذلك الغياب تعطي بشرى جيدة للمستقبل والحوار والحياة.
> ليس هناك أوضح من (ديمقراطية) الرجل أكثر من أن الذين يختلفون مع الصادق المهدي هم أكثر كسباً ونفعاً من هذه العودة من الذين يتفقون معه.
(2)
> الصادق المهدي دون غيره من السياسين عنده القدرة على خلق روابط (اجتماعية) مع جماهير حزبه بعيداً عن الرابط السياسي الذي يجمعه معهم.
> عرف الصادق المهدي أن يجعل الانتماء لحزب الأمة القومي للمنتمين له انتماء (اجتماعياً) قبل أن يكون انتماء (سياسياً).
> حزب الأمة حزب (اجتماعي)، قبل أن يكون حزباً (سياسياً).
> لذلك تبدو قدرة الصادق المهدي واضحة في التواصل مع فئات المجتمع بمختلف ثقافاته ودون التوقف عند النوع او القبيلة او العمر.
> تشهد في استقبال الصادق المهدي او في ندواته السياسة الرجل والمرأة والشيخ والشاب والطفل.
> لعل ذلك ناتج من الثقافة الاجتماعية العالية للصادق المهدي، إذ تغلب على خطابات الصادق المهدي المسحة الاجتماعية الذكية حتى وإن كان يتحدث عن قضية سياسية معقدة.
> الصادق المهدي يستعمل لغة بسيطة مع عمقها تأخذ مدلولات اجتماعية وأمثال شعبية في إيصال فكرته وفي تلخيص الحالة في جملة او في كلمة.
> يبقى الصادق المهدي زعيم (اجتماعي) قبل أن يكون زعيماً (سياسياً).
> يمكن خلافة الصادق المهدي (سياسياً) وإن تعثرت ، لكن خلافته (اجتماعية) تبقى مستحيلة.
(3)
> كل ذلك ، لا يمنعنا أن نقف قدحاً في بعض تصريحات الصادق المهدي وبعض أعماله.
> الاختلاف مع الصادق المهدي يزيدك قرباً منه.
> الصادق المهدي في خطاب العودة أمس الأول أعلن عن تنحيه عن رئاسة الحزب وممارسة العمل السياسي والتفرغ لمهام أخرى بعد انعقاد المؤتمر العام لحزبه موجهاً الأمانة العامة لتسريع المؤتمرات القاعدية.
> الأحزاب السودانية خلقت بدون مؤتمرات عامة.
> لذلك نقول إن المؤتمر العام لحزب الأمة القومي والذي سوف يتنحى فيه الإمام الصادق المهدي من رئاسة الحزب سوف يكون يوم القيامة العصر.
> هذا هو الموعد الوحيد الذي يمكن أن ينعقد فيه المؤتمر العام لحزب الأمة القومي.
(4)
> السيد مبارك الفاضل ، أعتقد بعد عودة الصادق المهدي ، ليس أمامك غير تحليل مباريات الدوري السوداني الممتاز لكرة القدم.

الأعمدة