الثلاثاء، 28 مارس 2017

board

إيلا بتمها (مهرجانات)

(1)
> إذا دخلت على محرك بحث (جوجل) وكتبت (والي ولاية البحر الأحمر) فإن نتائج الصفحة الأولى كلها سوف تأتي لك بمحمد طاهر إيلا مع بعض صوره – (يمكنك أن تجرب ذلك).
> ثم يظهر لك بعد حين علي أحمد حامد الوالي الحالي لولاية البحر الأحمر أسفل القائمة.

> وإذا قمت بنفس البحث في محرك البحث وكتبت (والي ولاية الجزيرة) فإن نتيجة البحث كلها سوف تأتي لك محملة باسم محمد طاهر إيلا أخباره وصوره والأعمدة التي كتبت عنه.
> وفي البحثين هناك ثمة ملاحظة يجب التوقف عندها, وهي محاولة المجالس التشريعية في الولايتين سحب الثقة من إيلا.
> هذه النتائج تؤكد أن محمد طاهر إيلا شديد الاهتمام بالإعلام وكثير الولع بالأضواء إلى جانب اهتمامه طبعًا بالمهرجانات وإنارة الشوارع.
(2)
> قصدت أن أقارن بين الأوضاع في بورتسودان عندما كان محمد طاهر إيلا والياً لولاية البحر الأحمر والأوضاع في بورتسودان الآن وعلي أحمد حامد والياً للبحر الأحمر في زيارتي الأخيرة لمدينة بورتسودان.
> يمكن الاتفاق على أن مدينة بورتسودان تراجعت بعض الشيء في مظهرها العام من حيث (النظافة) و (الإنارة) و(سفلتة) الشوارع ، لكن في نفس الوقت هناك اتفاق تام على ان الكثير من الإشكاليات (الموضوعية) حلت بشكل شبه تام في مدينة بورتسودان في عهد واليها الحالي.
> علي أحمد حامد الوالي الحالي لولاية البحر الأحمر تبدو اهتماماته بالمضمون أكثر من اهتماماته بالشكل، الذي كان ينفق فيه إيلا جهده وجهد الولاية.
> لا شك أن ارتواء (البيوت) بالماء أفضل لسكان الولاية من إنارة (الشوارع) ، وأحسن لها من مشاركة أفراح عصام أو إنصاف مدني في مهرجان الولاية السياحي والتسويقي.
(3)
> يبدو للناس أن محمد طاهر إيلا أكثر تفاعلا مع الجماهير – غير أن ذلك مشروط عند إيلا في الحفلات (الفنية) فقط ، أما في الجانب (الرياضي) الأكثر تفاعلا واهتماما عند الجماهير فإن نسبة إيلا فيه (صفر).
> بورتسودان كانت أول المدن في السودان التي تشارك في الدوري الممتاز لكرة القدم بثلاثة أندية هي هلال الساحل وحي العرب ومريخ البحر الأحمر.
> إهمال إيلا للرياضة انعكس على تلك الأندية لتسقط جميعها من الدوري الممتاز فريقاً تلو الآخر.
>علي أحمد حامد اهتماماته الرياضية جيدة بل كبيرة ، فقد عاد حي العرب بفضل دعمه للممتاز.
> ويتأهب مريخ البحر الأحمر للعودة ، وننتظر كذلك هلال الساحل أحد أعرق وأقدم اندية الممتاز مع الهلال والمريخ والموردة والأمل عطبرة.
> والي ولاية البحر الأحمر حريص على متابعة مباريات فريق ولايته في الدوري الممتاز ، شاهدت تفاعل الجماهير معه في مباراة حي العرب وهلال الأبيض وهو يقوم بتحية الجماهير في المدرجات وهي تقف له وتهتف باسمه.
> هذا الجانب كان يفقده إيلا ... وأحسب أن ذلك النقص الذي يعاني منه إيلا سوف ينعكس على أندية ولاية الجزيرة ومدينة مدني بالتحديد والتي كانت تشارك ايضا بثلاثة أندية في الممتاز الأهلي والاتحاد وجزيرة الفيل.
> بل إن ولاية الجزيرة قبل إيلا كانت تناصف أندية ولاية الخرطوم في عدد الأندية المشاركة في الممتاز حيث شارك هلال الحصاحيصا ومريخها ونيلها في الدوري الممتاز الى جانب العصمة الكاملين.
> كل هذه الأندية في عهد محمد طاهر إيلا تقلصت في (الأهلي مدني) سيد الأتيام الذي يجابه شبح الهبوط من الممتاز في كل عام.
> ايضًا لاحظت في بورتسودان ان معظم أندية مدينة بورتسودان تحتفي بالوالي علي أحمد حامد وتضع صورته على مدخل النادي تقديرا له وشكرا على الدعم الذي تجده منه ، وربما نكاية في إيلا التي عانت في عهده كثيراً.
> هذا لم يكن قصرا على حي العرب وحده الذي عاد للممتاز بعد سنوات إيلا (العجاف) وإنما ذلك حتى في أندية الدرجات الدنيا في بورتسودان مثل نادي المهدية.
(4)
> وهذا العمود لا علاقة له بالزيادات الجديدة التي سوف تحدث في أسعار غاز الطهي.
> ولا علاقة له بالدعم والمساندة الكبيرة التي يجدها هلال الأبيض من والي ولاية شمال كردفان أحمد هارون.