الأحد، 25 حزيران/يونيو 2017

board

برنامج أوبرا وسيرينا في الخرطوم

(1)
> سأتعامل بحسن نيّة ، مع خبر صحيفة (التيار) الذي نُشر في عدد الأمس وجاء فيه : (يزور الخرطوم في شهر مايو المُقبل (500) شخصية من نجوم المُجتمع الأمريكي تتقدّمهم الإعلامية المشهورة أوبرا وينفري،

وصاحبة الأرقام القياسية في لعبة التنس سيرينا ويليامز مع خمسة فرق شعبية للمُشاركة في مُلتقى مهرجان الصداقة السودانية الأمريكية تعزيزاً للعلاقات بين البلدين والتي تمتد لأكثر من ستين عاماً).
> إن تحققت الزيارة وهذا ما نتمناه ، أتوقع اعتذار أوبرا وينفري وسيرينا ويليامز من زيارة الخرطوم في آخر اللحظات. الزيارة سوف تختصر في الفرق الشعبية إن تمت .أما أوبرا وسيرينا سوف يبقى دورهما فقط في الترويج للزيارة.
> قد تأتي مع الوفد مقدمة برامج تلفزيوينة في القناة الخامسة الأمريكية ، او في إحدى إذاعات الأف أم الأمريكية بدلاً عن أوبرا ، وقد تكون بديلة سيرينا ويليامز إحدى هاويات لعبة كرة التنس المعتزلات.
(2)
> لكن مع كل هذا الظن السيء الذي هو من حسن الفطن ، تعالوا نتخيل إن أوبرا وسيرينا ستكونان حضوراً في الخرطوم في مايو القادم.
> تخيلوا كيف سوف يكون برنامج أوبرا في تلك الزيارة ..مع احترامنا للشاعر مختار دفع الله والحاج السيد أبو ورقة عضوا لجنة الإعداد للمتلقى اللذان قالا لـ(للتيار) أمس : (إنّ فكرة المُلتقى وزيارة نجوم المُجتمع الأمريكي نبعت من دور الثقافة والفنون في ترسيخ العلاقات بين الشعوب، وسيكون الاحتفال بشارع المعونة الذي مضى على إنشائه ستون عاماً بدعم أمريكي).، وقال أبو ورقة إنّ سكان مدينة بحري مُتفاعلون مع المشروع لجهة أنّ الاحتفال سيكون بمنطقتهم، وتمّ الترتيب لنفرة كبرى لإعادة تأهيل الشارع ونظافته، وأضاف أن رئيس المجلس الأعلى للبيئة والترقية الحضرية بولاية الخرطوم تبرّع بألف شجرة لتشجير الشارع من الجهتين، وناشد المُجتمع السوداني للالتقاف حول المشروع).
> هل سوف تنبت تلك (الأشجار) الألف في خلال (60) يوماً قبل زيارة الوفد الأمريكي؟!.
> ربما .. فـ (الأشجار) هنا توقعوا منها أي شيء! فقد نبتت وأثمرت بعضها في خلال ليلة وضحاها.
(3)
> مع كل التقدير للجنة الملتقي إلّا أن الزيارة لن تبعد من البرامج (السياسية) المملة والروتين الذي تعودنا عليه في مثل هذه الزيارات.
> يمكن أن يكون برنامج أوبرا وينفيري حسب ما تعودنا عليه في مثل هذه الزيارات استضافة في برنامج (مساء جديد) في قناة النيل الأزرق وقد يسبق الطاهر حسن التوم قناة النيل الأزرق او يأتي بعدها ويستضيف أوبرا وينفيري في برنامجه (حال البلد) لتحدثنا عن قصة أول حب عاشته.
> أما سيرينا ويليامز فسوف يسألها الطاهر حسن التوم هل هي عندما كانت طالبة في الثانوي العالي تقوم بدك حصة (التاريخ) كما تفعل طالبات الثانوي العالي في السودان؟.
> سؤال عبقري!!.
> ويمكن أن يكون في برنامج أوبرا وينفيري وسيرينا ويليامز دعوة (فطور) في مطعم (سمكنا) ببري او (حوش السمك).
> وقد تتدخل لجنة تسيير المريخ (الحكومية) وتقدم دعوة أخرى لأوبرا وينفيري وسيرينا لمشاهدة مباراة للمريخ أمام تريعة البجا في الدوري الممتاز لكرة القدم.
> كذلك فإن برنامج أوبرا وسيرينا في الخرطوم لن يخلو من (قهوة) شارع النيل.
> ثم يكون الختام في قاعة الصداقة في حفل ساهر تغني فيه حرم النور او انصاف مدني لعكس أغنية الحماسة السودانية.
(4)
> بقي أن أقول – وهذا للأمانة – إن هذا العمود لا علاقة له بالأزمة الحالية في (غاز الطبخ).