السبت، 24 حزيران/يونيو 2017

board

(تفتيت) قناة النيل الأزرق

(1)
> قبل أيام كتبنا في هذه المساحة عن (فتافت) قناة النيل الأزرق التى أشار لها الموسيقار سعد الدين الطيب عندما قال انهم ينالون (فتافت) مقابل مشاركتهم في برنامج (أغاني وأغاني) الذى تدخل حلقته الواحدة على قناة النيل الأزرق ما يقرب من (100) الف جنيه (مائة مليون بالقديم)،

في الوقت الذي ينال فيه العازف  (400)  جنيه نظير مشاركته في الحلقة.
> الآن يتضح لنا ان مشكلة قناة النيل الأزرق ليس في تلك (الفتافت) التى اشار لها سعد الدين الطيب، وإنما مشكلتها في (التفتت) الذي يتم في قناة النيل الأزرق ومع سبق الإصرار والترصد.
> منذ أن أصبح رجل الأعمال السوداني وجدي ميرغني شريكاً في قناة النيل الازرق ومالك أسهمها الأكبر بعد ان حل بديلاً لرجل الأعمال السعودي الشيخ صالح الكامل، وقناة النيل الأزرق تتعرض لتفتفت وحلحلة تحت بند (الهيكلة الإدارية) التى تعادل سياسياً مصطلح (الصالح العام).
> حيث تم تفريغ قناة النيل الأزرق من اغلب كوادرها بالاستقالة تارة وبالإجبار على الإقالة تارة أخرى.
(2)
> عندما أصبح وجدي ميرغني شريكاً في قناة النيل الأزرق رفع شعار تحسين الأوضاع ورفع المرتبات وإصلاح بيئة العمل في قناة تبث برامجها من استديو واحد او بعض استديو، ليحدث حريق النيل الأزرق من جراء الضغط الذي يتعرض له استديو تبث منه معظم برامج قناة النيل الأزرق.
> (10) مليارات جنيه حرقت في (45) دقيقة في قناة رجل رفع شعار تحسين بيئة العمل، والانتقال الى دار ارحب!!
> ولنكتشف بعد ذلك أن الرجل الذي رفع شعار رفع المرتبات وتحسين الوضع المادي للعاملين في القناة تهاجر معظم كوادر قناته اما لقناة الرجل الاخرى (سودانية 24) واما للجلوس في البيت بسبب المقابل المادي الضعيف الذي تمنحه لهم القناة.. والذي تمثلنا فيه بـ (400) جنيه كأجر لعازف في قيمة سعد الدين الطيب وعمر القصاص واسماعيل عبد الجبار وعوض إحمودي، نظير  المشاركة في الحلقة الواحدة من برنامج (أغاني وأغاني).
(3)
> لن أتحدث عن (التهجير) الذي تم لأكثر من مبدع من قناة النيل الأزرق وتوطينهم بعد ذلك في قناة (سودانية 24)، كما حدث لمحمد عثمان وشهد المهندس ورشا الرشيد التى انتقلت للشروق والكثير من المصوريين والفنيين.
> ولن أتحدث عن الهجرة التى فرضت على منتجين في حجم محمد عكاشة وأمير أحمد السيد وياسر عركي ومنتصر ومنال فتح الرحمن الذين قدموا استقالتهم بسبب العائد المادي والأدبي الضعيف الذي يعود لهم من القناة.
> ولن أتحدث عن إبعاد الشفيع عبد العزيز مدير البرامج السابق الذي شبت وقامت القناة على (أفكاره).
> ولن أتحدث عن فقد القناة لمصور في تاريخ عوض نعيم والسني ومدير التسويق وغيرهم من المناصب والشخصيات التى تم جرفها بعد دخول وجدي ميرغني شريكاً.
> ولن أتحدث عن التفريغ الذي حدث في برنامج (أغاني وأغاني) اشهر برامج رمضان على الاطلاق في الفضائيات السودانية في السنوات الاخيرة، حيث فقد البرنامج فرقته الموسيقية بالكامل، ويفقد ايضاً في نسخته القادمة طه سليمان وجمال فرفور وعصام محمد نور الذين اتجه بعضهم نحو (فن زمان) الذي سوف يعرض في نفس التوقيت في قناة الشروق.
> لن أتحدث عن كل ذلك .. وان جاء الحديث عنهم عرضاً او تمثلاً.
> سوف أتحدث عن وأد أشهر برنامج على قناة النيل الازرق وابرز برامجها منذ انطلاقة بثها، برنامج (نجوم الغد) الذي يعود لمقدمه الفضل في مده الساحة الفنية بما في ذلك برنامج (اغاني واغاني) بكل تلك المواهب والنجوم الذين تخرجوا من البرنامج نجوماً للغد واصبحوا نجوماً لليوم.
> بل أن البرنامج بلغ مرحلة ان يكون خريجوه الاوائل (نجوماً للأمس) ايضاً... فقد وصل بعضهم سن المعاش.
> بابكر صديق الذي بدأ فضله من تلفزيون الجزيرة ثم كان برنامجه الشهير (أصوات وأنامل) على تلفزيون السودان الى ان جاء (نجوم الغد) والذي يعود له الفضل في وضع بصمته على الساحة الفنية وفي تقديم كل هذا الكم من المواهب والفنانين.. بابكر صديق هذا يخرج من قناة النيل الازرق الآن من بالباب الخلفي.
> يخرج كما خرج عوض نعيم الذى لم يجد حتى ان يقال له شكراً على ما قدمته للقناة وللوطن بشكل عام.
> استقال بابكر صديق اخيراً بعدما لم يجد التقييم الادبي والمادي الذي يستحقه.
> استقال بابكر صديق لأن ادارة قناة النيل الأزرق لا تحسن إلا التعامل مع (قائمة) المأكولات التى تعرض لهم في المطاعم لاختيار (الطلبات)!!.
> استقال بابكر صديق لأن القناة تعاملت بهمجية مع قامة في حجم بابكر صديق، كما تعاملت من قبل مع مبدعين في قامة سعد الدين الطيب وإسماعيل عبد الجبار.
(4)
> من بعد ألا يحق لنا أن نقول لمصلحة من يتم (تفتيت) قناة النيل الأزرق و(خلوعتها)!!.
> لمصلحة من يتم هذا؟... ومن هو المستفيد من ذلك الوضع الذي وصلت له قناة النيل الأزرق.
> ولا سيرة هنا لـ (سودانية 24)، ولا تلميح لها!!
> إن ادارة القناة لو تعاقدت مع (مخربين) محترفين، لن يفعلوا ما تفعله ادارة قناة النيل الأزرق الآن.
> حكومة السودان تشارك المواطن السوداني في بيته وسيارته وبطاقته الشخصية بالجبايات والرسوم والمراقبة الدائمة، لماذا تترك قناة النيل الأزرق وهي مالكة للكثير من أسهمها بهذه الصورة.
(5)
> بقي أن أقول إن هذا العمود لا علاقة له ببرنامج (نكهة خاصة) على قناة (سودانية 24) الذي يشعرنا بأن السودان أصبح دولة (أوروبية) منذ أكتوبر الماضي.

الأعمدة

خالد كسلا

الثلاثاء، 20 حزيران/يونيو 2017

د. حسن التجاني

الثلاثاء، 20 حزيران/يونيو 2017

بابكر سلك

الثلاثاء، 20 حزيران/يونيو 2017

الصادق الرزيقي

الثلاثاء، 20 حزيران/يونيو 2017

إسحق فضل الله

الثلاثاء، 20 حزيران/يونيو 2017

محمد عبدالماجد

الثلاثاء، 20 حزيران/يونيو 2017

كمال عوض

الثلاثاء، 20 حزيران/يونيو 2017

د. حسن التجاني

الإثنين، 19 حزيران/يونيو 2017

خالد كسلا

الإثنين، 19 حزيران/يونيو 2017