الإثنين، 21 آب/أغسطس 2017

board

قبل أن يصبح مبارك الفاضل وزيراً

(1)
> نلاحق الزمن ونسابقه في انتقاد مبارك الفاضل قبل أن يصبح مبارك (وزيراً) في الحكومة القادمة، فيستعصي علينا نقده بعد ذلك، من باب الحماية التى توفر للوزير فتحميّه من (النقد) وتعصمه منه، إلّا اذا كان ذلك من باب (المدح) وإنجازات السيد الوزير وفصاحة لسانه الذرب.

> كل الوزراء في السودان ناجحون ومتميزون (وعداهم العيب)، وليس أمام الصحافة غير أن تردد ذلك، وإن كان الوزير هو أحمد بلال.
> مبارك الفاضل وهو معارض لا يقبل النقد، ويعتبر نفسه فوق الانتقاد مع انه أحد القيادات (الديمقراطية) في البلاد، وهو من أكثر الناس مناداةً بالحريات والحوار وقبول الرأي الآخر.
> كل هذه الأشياء ينادي بها مبارك الفاضل شريطة أن يكون هو بعيداً عن (القدح) الذي يمكن أن يطوله.
> لا نعرف كيف سوف تكون وضعية مبارك الفاضل من (النقد) بعد أن يصبح وزيراً في حكومة الوفاق الوطني.
> الغالب أن للسلطة سحرها وجبروتها، الذى يجعل مبارك الفاضل ممنوعاً من النقد.
(2)
 >  في هذا الأسبوع او في (48) ساعة شاهدت مبارك الفاضل يتحدث في قناة (سودانية 24 ) في ندوة اقتصادية.
>  مبارك الفاضل مع أن حصته في الندوة كانت (مداخلة) ، إلّا انه حدثنا عن تجربته عندما كان وزيراً للمالية.
> الراجح أن مبارك الفاضل شارك في منتدى (سودانية 24) الاقتصادي كمستثمر وليس سياسياً.
 > في الفضائية السودانية بدأ مبارك الفاضل يتحدث عن أمور سياسية اكثر تعقيداً.
>  في الوقت نفسه نشر عدد من المواقع صوراً لمبارك الفاضل وهو يسجل زيارة لجرحى الكبابيش والحمر.
> هذه الوقائع وتلك التحركات مقدمة واضحة لمبارك الفاضل في حكومة الوفاق الوطني.
(3)
 >  في السياسة السودانية توجد أغرب المتناقضات ...حيث توجد أحزاب سياسية بدون رئيس.
>  ويوجد رؤساء لأحزاب بدون احزاب.
>  لن نتحدث عن الأحزاب الكبيرة التى لا تملك رؤساء ــ ولكن سوف نقول ان مبارك الفاضل رئيس بدون حزب.
> المدهش ان مبارك الفاضل يفاوض بهذا الحزب ويحاور وسوف يشارك عبره في حكومة الوفاق الوطني وهو بلا حزب.
> ربما اكتشف مبارك الفاضل أن الأمر لا يحتاج لحزب سياسي ــ فكثير من ممثلي الأحزاب في الحكومة أحزابهم تتكون من بعض أفراد ولافتة في إحدى البنايات المستأجرة تحمل اسم الحزب.
> وبعض الأحزاب عبارة عن (لافتة).
(4)
>  هذا العمود لا علاقة بهذا الرهان.
> ولو من باب القرعة الإفريقية التى اوقعت الهلال والمريخ في مجموعة واحدة.
>  سئل لورد هيرتفورد يوماً عما يفعله إذا شاهد شخصاً يغش في لعب الورق.. فاجاب على الفور :
 > -  ماذا أفعل ؟...  أراهن عليه بطبيعة الحال!!.
 >  ونحن نراهن على مبارك الفاضل في حكومة الوفاق الوطني القادمة!!