الخميس، 24 آب/أغسطس 2017

board

الشياطين الـ (13) + (1)

(1)
>  المؤتمر الشعبي ..حزبا (اقتصاديا) وليس حزبا (سياسيا) ، يؤكد ذلك الزعم أن المؤتمر الوطني قرر أن يمنح (الشعبي) وزارة الصناعة ووزارة التعاون الدولي ووزارة الاتصالات – والوزارات الثلاث علاقتها بالسياسة محدودة، هي وزارات (تجارية).

>  أظن أن الوطني بهذه الوزارات أخرج الشعبي من (الشبكة).
>  أو كأن الوطني أراد أن يكشف (مطامع) المؤتمر الشعبي.
(2)
>  يمكننا أن نضيف للشياطين الـ (13) شياطين أخرى – خاصة في الوسط الرياضي.
>  من قبل كان الدكتور جون قرنق يخشى شيطان التفاصيل في اتفاقية السلام.
>  الآن نحن نخشى شيطان التدخل الحكومي في الشأن الرياضي.
>  شيطان الأنس – أوحوا إلى مجموعة التطوير الشكوى للفيفا ليتجمد النشاط الرياضي في السودان بمعلومات غير حقيقية.
>  تمسك معتصم جعفر ومجدي شمس الدين وأسامة عطا المنان بمقاعدهم في الاتحاد العام لكرة القدم يثبت أن هذه المقاعد أضحت مقاعد (تجارية) – راجع الفقرة الأولى من العمود.
>  وإلّا ما كان كل هذا التمسك بمناصب (تطوعية).
(3)
>  بعد ثلاث سنوات أبطلت المحكمة القومية رئاسة أشرف الكاردنيال لنادي الهلال.
>  بعد أن أكمل أشرف الكاردينال (الجوهرة الزرقاء) للطابق الثالث بتكلفة وصلت لـ (200) مليار جنيه سوداني.
>  وبعد ان أصبح للهلال قناة فضائية ، شأنه في ذلك شأن الأندية العالمية الكبيرة.
>  وبعد أن تحرر الهلال من الشكوى من العوز والحاجة والدين والسلف.
>  يريد أن يعود صلاح إدريس لرئاسة الهلال.
>  صلاح إدريس الممنوع من مغادرة السعودية بسبب أحكام ضده – يحكم لصالحه ليكون رئيساً لنادي الهلال ، وتبطل رئاسة الكاردينال المقيم في البلد والمتواجد في كل الأعمال الخيرية الكبيرة بالتبرعات والدعم.
>  من ذلك (الشيطان) الذي يقف وراء هذه التحركات لهدم استقرار الهلال؟.
>  من ذلك (الشيطان) الذي يريد أن يعيد الهلال لعصر الديون والملاحقات والشكوى من تأخر المرتبات والحوافز؟.
>  الهلال مستهدف من الجميع.
(4)
>  لا أعرف ما هو مصير (عثمان) أحد أبطال شخوص لغز الشياطين الـ (13)
>  عثمان كان يمثل الشخصية السودانية في سلسلة الشياطين الـ (13) الشهيرة.
>  بعد زيارة الشيخة موزا للسودان أعتقد أن (عثمان) السوداني في السلسلة سوف يتهم بأنه (إخواني).
>  ويمكن أن يعود (عثمان) من مطار القاهرة متى ما حاول أن يدخل جمهورية مصر العربية.
>  مصر سمحت لليبيين والمغاربة بالدخول لأراضيها بدون (التأشيرة) التي فرضتها على السودانيين.
>  مصر التي تشكك في الإهرامات والآثار السودانية هل يمكنها أن تشكك في (النيل) الذي يبدأ من هنا.
(5)
>  ليس معتصم جعفر وحده.
>  صلاح إدريس ايضاً خرج من الهلال منذ عام 2010م... مع ذلك ما زال صلاح إدريس متشبثاً بمقعد الرئاسة في الهلال.
(6)
>  إذا كان في الإمكان أن يعود د.علي قاقارين لاعباً للهلال مرة أخرى – فإن صلاح إدريس يمكن ان يعود رئيسًا للهلال.
>  هذا العمود لا علاقة له بـ (العفش داخل البص على مسؤولية صاحبه).