الخميس، 29 حزيران/يونيو 2017

board

أزمة المواصلات حلها في (الصلع)!!

(1)
> عندنا كنا في المرحلة الابتدائية كان استاذ اللغة العربية في مدرستنا أصلع.
> اعتقدنا وقتها ان أي استاذ للغة العربية يجب ان يكون عنده (صلعة) تقديراً لصلعة استاذنا الذي كنا نقدره كثيراً ونوقر (صلعته).

> في خواتيم المرحلة الابتدائية كان قد تم نقل استاذ اللغة العربية الى مدرسة اخرى وحل بديلاً لملعم اللغة العربية معلم آخر للغة العربية.
> انطباعتنا عن الاستاذ البديل انه لم يكن في (شطارة) استاذنا (الاصلع) الذي تم نقله الى مدرسة اخر ، وذلك لأن الاستاذ الجديد لم يكن اصلع الرأس.
> الاستاذ الجديد كان صاحب (جلحات) لم تبلغ مرحلة (الصلعة) لذا كنا نصنفه في درجة اقل من استاذنا السابق في الشطارة نسبة لجلحاته.
> وكان عندما يعلن لنا ذلك الاستاذ الجديد عن (اختبار) في (النحو) او (المحفوظات) كنا لا نبالي بذلك كثيراً باعتبار ان اختباره هذا اختبار (جلحات).
(2)
> تذكرت ذلك الماضي في خبر الزميلة لبني عبد الله بصحيفة (الجريدة) امس عندما جاء في صدر صفحتها الاولى هذا الخبر :
> (اقرّ والي الخرطوم الفريق اول عبد الرحيم محمد حسين، بصعوبة حل مشكلات النقل والمواصلات في الولاية، وأرجع ذلك لشح الميزانيات المرصودة لتخطيط الطرق والزيادة المطردة للسكان بسبب الهجرة من الريف للمدن، إضافة لضعف عائد الاستثمار في مجال النقل. وقال حسين في ملتقى النقل والمواصلات في مجال وسائط النقل الذي اختتم اعماله بنادي الشرطة بالخرطوم أمس الاول، (ناس صلعتهم وصلت حقتي دي وما لقوا ليها حلول في ظل الميزانيات الشحيحة) وزاد (لو صلعكم وصلت صلعتي ما بتلقوا ليها حل والكاش بقلل النقاش).
> حقيقة لم اكن اظن ان مشكلة المواصلات عويصة لهذا الحد.
> لم اكن اتخيل ان ازمة المواصلات يمكن ان تصل للصلع.
> بهذا التصريح فإن السيد والي ولاية الخرطوم قفل باب الحلول لازمة المواصلات.
> علماً بان (الصلع) في العالم المتقدم ...هي نفسها اصبح لها حلول – ونحن هنا تعقدنا ازمة المواصلات ونفشل فى ان نجد لها حلاً ونراهن على ألّا حل لها.
(3)
> السيد والي ولاية الخرطوم الفريق اول عبد الرحيم محمد حسين نشير الى سيادتكم بأن (الكباري) الطائرة لا تحتاج الى (صلع).
> وان توسعة الشوارع في ولاية الخرطوم وسفلتتها يمكن ان تتم دون الاستعانة بـ (صلعة).
> ويمكن تفعيل النقل النهري وتنشيطه دون ان تستنجد الولاية بـ (جلحة) واحدة ـ ناهيك عن (صلعة) مكتملة الاركان.
> والي ولاية الخرطوم يعرف قبل غيره ان ولاة ورعاة عواصم الدول الخليجية وجدوا حلولاً لازمة المواصلات و(شعرهم) لي هنا-!!.
> الموضوع لا علاقة له بـ (الصلع)، إلّا اذا كان ذلك من باب تصعيب الأمر وتهويله.
(4)
> نذكر السادة القراء والسيد الوالي ايضاً أن (صلعة) الفنان الكبير محمد الأمين وصلت لذلك (الامتداد) الشاسع دون ان يكون للباشكاتب تداخل لا من بعيد ولا من قريب بالنقل ولا بالمواصلات بولاية الخرطوم.
> لا محمد الأمين ولا فرقته الموسيقية عندها علاقة بالمواصلات.