الثلاثاء، 17 تشرين1/أكتوير 2017

board

لماذا لا ينقل تلفزيون السودان (صلاة التراويح) من حلايب؟

(1)
> الحكومة السودانية يبدو أنها أصبحت تبادل الحكومة المصرية بنفس (تكتيكها)، وهذه مرحلة أعلى من مرحلة (المعاملة بالمثل).
> يهمنا (التكتيك) ــ وليس (المعاملة)، في السياسة (الشكليات) لا تؤدى دائماً للهدف المنشود.

> في أخبار الأمس، والذي نحتاج إلى (تفصيله).
> جاء في (الإنتباهة) أمس: (أُرجئت زيارة لوزير الخارجية إبراهيم غندور للعاصمة المصرية هذا الأسبوع إلى وقت يحدد لاحقاً لانشغالات الوزير الداخلية. وكان ينتظر عقد اجتماع للجنة التشاور السياسي بين البلدين بقيادة وزيري الخارجية، وعقدت آخر اجتماعات اللجنة بالخرطوم ولم تخرج بشيء، فيما لم تراوح القضايا بين البلدين مكانها. وأوضح غندور للصحافيين في تصريحات عند وصول الرئيس الغيني ألفا كونتي للخرطوم بالصالة الرئاسية أمس، أنهم أبلغوا المصريين بأن انشغالات داخلية ستحول دون تنفيذ زيارة وزير الخارجية للقاهرة في موعدها المحدد. ونبه غندور إلى تنسيق مع وزير الخارجية سامح شكري لقيامها في وقت لاحق).
> في الثامن من أبريل الماضي كان في صحيفة (اليوم السابع) المصرية قد تم نشر هذا الخبر : (صرح المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المستشار أحمد أبو زيد بأنه تأجل إقلاع طائرة مصر للطيران المتجهة إلى الخرطوم مساء اليوم السبت، والتي كان على متنها سامح شكرى وزير الخارجية متجهاً إلى العاصمة السودانية لعقد جولة المشاورات السياسية بين البلدين، وذلك لوجود عواصف ترابية في مدينة الخرطوم. وذكر المتحدث باسم الخارجية فى بيان صحفى، أنه جارٍ حالياً التنسيق مع الجانب السوداني لترتيب موعد بديل لعقد جولة المشاورات).
> لا اختلاف كبير بين التأجلين ــ وأظن أن الحكومة السودانية عرفت أن تبادل الحكومة المصرية بنفس الأسلوب.
> ليست هناك عجلة لمناقشة (التشاور) بين البلدين.
> الخرطوم أيضاً لن تهرول للقاهرة ...(التقلة صنعة).
> الطريف في الخبرين أن الخارجية السودانية أشارت (ونبه غندور إلى تنسيق مع وزير الخارجية سامح شكري لقيامها في وقت لاحق).
> في الوقت الذي أشارت فيه من قبل الخارجية المصرية إلى ما فحواه (وذكر المتحدث باسم الخارجية فى بيان صحفى، بأنه جارٍ حالياً التنسيق مع الجانب السوداني لترتيب موعد بديل لعقد جولة المشاورات).
> نعم الخرطوم أصبحت تبادل القاهرة (تكتيكها).
> أو تبادلها (مكرها).
(2)
> الحكومة المصرية كانت ترهق الحكومة السودانية وفي أوقات حرجة للغاية باتهامات إيواء الإرهابيين وتدريبهم في الأراضي السودانية.
> كانت الحكومة المصرية تقول إن كل التصدعات والتفجيرات التى يحدثها (الإخوان) في مصر منطلقة من الأراضي السودانية.
> الحكومة السودانية ردت ذلك الزعم بتكتيك أعلى ... وهي تتهم الحكومة المصرية صراحةً بدعمها حركات دارفور المسلحة.
> وذهبت الحكومة السودانية أبعد من ذلك عندما أكدت ضبط أسلحة مصرية ضمن (الغنائم) التى تم الاستيلاء عليها من الحركات المسلحة.
> إذن المعاملة بالمثل تتدخل حتى في ذلك الإطار.
> لا بد أن تبادل الحكومة السودانية الحكومة المصرية (الفهلوة) التى جعلت التلفزيون المصري ينقل صلاة الجمعة من حلايب.
> لماذا لا ينقل تلفزيون السودان  صلاة التراويح من حلايب (على قرار المعاملة بالمثل) ..وإن كنا نرى أن الشعائر الدينية أسمى من أن تدخل وتحشر في ذلك المكر السياسي؟
> نعم الفرائض والشعائر الدينية أكرم من ذلك.
> فلا تدخلوها في صراعكما السياسي.
(3)
> من بعد أقول لا أعرف إن كان برنامج سلمي سيد (فن زمان) في قناة
(الشروق) يدخل أيضاً تحت باب (المعاملة بالمثل) لبرنامج السر أحمد قدور (أغانى وأغاني) في قناة النيل الأزرق أم لا؟

الأعمدة