الإثنين، 26 حزيران/يونيو 2017

board

فيلم مهرجانات

(1)
> في السينما هناك افلاما تحقق نجاحات (نقدية) كبيرة وتنال رضاء النقاد ، في الوقت الذي تفشل فيه تلك الافلام (جماهيريا) فشلا ذريعا ، ولا تحقق اي عائدا ماديا في السينما.
> هذه الافلام تمتلك قدرات خرافية في تحقيق جوائز اقليمية وعالمية في (المهرجانات) التى تشارك فيها مع فشلها في شباك الايرادات.

> مثل تلك الافلام تعرف بانها افلام (مهرجانات) ، حيث توجد قطاعات وشركات فنية اصبحت من بعد معنية بتلك الافلام التى تنتج فقط من اجل المشاركة في المهرجانات والحصول على جوائز عالمية.
> هذه الافلام ذكرني لها مشاركة مساعد اول رئيس الجمهورية الحسن الميرغني في خيمة الصحفيين امس الاول.
> حيث لم يظهر الحسن الميرغني في الصورة التى كانت مرسومة عنه ، لدرجة ان البعض قال الآن ادركنا لماذا لم يسند القصر لمساعد اول رئيس الجمهورية ملفات ولم يوكل له مهام غير (قاعة الصداقة).
> كما ادركنا لماذا يكتفي الحسن الميرغني بالظهور سنويا في (خيمة الصحفيين) في الوقت الذي يقاطع فيه الاذاعات والفضائيات ولا يشارك في برمجتها رغم (النجومية) الكبيرة التى يتمتع بها الحسن الميرغني و(الهالة) العظيمة التى تحوم حوله.
(2)
> جاء في تغطية (الصيحة) امس لاستضافة خيمة الصحفيين للحسن الميرغني امس الاول : (قطع مساعد رئيس الجمهورية مسؤول التنظيم بالحزب الاتحادي الديمقراطي الاصل محمد الحسن عثمان الميرغني بأنه وعدد من قيادات حزبه يتقاضون مرتبات من الدولة دون أي مهام يؤدنها ، مشيرا الى ان مهمته على قاعة الصداقة ، ووصف الحسن المناوئين له في الحزب الاتحادي بالخونة ، مبينا ان عددا من قيادات حزبه اقرب إلى المؤتمر الوطني من الاتحادي الاصل).
> ليس هناك اخطر من هذا ليقال.
> الحسن الميرغني وقيادات في حزبه يتقاضون مرتبات من الدولة دون أي مهام يؤدنها.
> لماذا يتقاضون المرتبات ويقبلون بها؟.
> الحسن وصف المناوئين له بالخونة.
> بعض قيادات الاتحادي قارب للوطني من الاتحادي.
> هذه الاعترافات نحتاج الى ان نكررها ونعيدها ..لأن تكرارها يغني عن التعليق عليها.
> الحزب الاتحادي او بعض قياداته (خطفهم) المؤتمر الوطني حسب تصريحات الحسن الميرغني.
(3)
> ضياءالدين بلال رئيس تحرير السوداني الذي ادار اللقاء في خيمة الصحفيين ...خرج بهذه العناوين على لسان الحسن الميرغني :
> حصة الاتحادي 5 وزراء لكن بقدرة قادر أصبحوا 4 وهناك وزير مفقود!!.
> وما جدوى الوزير الخامس (المفقود) اذا كان بعض قيادات الاتحادي ومنهم الحسن الميرغني نفسه يتقاضون مرتبات بدون مهام.
> يبدو ان الوزير المفقود وحده الذي يستحق منكم التحية والتقدير.
> ويقول الحسن :
> علاقتي بحاتم السر ليست متوترة لكنه (شاف ليهو دروب أخرى غيرنا(.
> التنسيق والعمل بتوجيهات محمد عثمان الميرغني يحسبه الحسن الميرغني (دروب اخرى) لحاتم السر.
> ويقول الحسن :
> سبب خلافي مع أحمد سعد عمر لا يمكن أن يقال في هذا الشهر (رمضان ليلو ونهارو واحد).
> وماذا بعد ذلك ليقال؟.
> ويقول الحسن في خيمة الصحفيين :
> لن (نسك) الرئيس لنحصل على مهام مساعد في القصر.
> وهل يوجد (سك) اكثر من (شيلة الحال دي) في كل المناسبات والحوارات والتصريحات الصحفية يذكر الحسن الميرغني انه في القصر بدون مهام.
(4)
> بقى ان اقول في السودان هناك 22 فضائية ...لا توجد في هذه الفضائيات فضائية واحدة (عاقلة) او (شاطرة)..تفوز بالنقل الحصري لنشاط خيمة الصحفيين.
> لو كانت هناك فضائية (ذكية) لتم التعاقد مع (طيبة برس) ليتم تقديم ليالي خيمة الصحفيين في استديويهات لضمان نقاء الصورة وجودة الصوت.
> ولتم بث ذلك النشاط على الهواء مباشرة بعد اخراجه تلفزيونيا كسهرة يومية.