الإثنين، 21 آب/أغسطس 2017

board

حديث النائب الأول وأمجادات الفريق القومي

(1)
>  الحديث هذه الأيام عن الفيفا والفريق القومي.
>  مواقع التواصل الاجتماعي أصبحت مواقع (تقاطع) اجتماعي.. او مواقع (تفاصل) اجتماعي.

>  فهي قد سبق لها أن (قطعت) الطريق أمام أبوبكر حمد الذي عُيِّن وزيراً للعدل في الحكومة الأخيرة وأبعد الوزير المعين عن أداء اليمين الدستوري بعد قرار تعينيه.
>  الفريق القومي خسر بثلاثية في الأبيض من المنتخب الملغاشي وعاد لاعبو المنتخب السوداني من الأبيض ليتنقلوا بعربات (الأمجاد) من مطار الخرطوم الدولي بطريقتهم الخاصة.
> وتداولت مواقع التواصل الاجتماعي صور لاعبي الفريق القومي وهم في حالة جدل مع سائقي عربات الأمجاد.
(2)
>  النائب الأول لرئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء القومي بكري حسن صالح خلال مخاطبته الإفطار السنوي لاتحاد الصحافيين أمس الأول قال : (الفيفا نحن قادرين عليها والاتحادين الجديد والقديم حقاتنا).
>  النائب الأول قال إن الفيفا نحن قادرين عليها.
>  رسالة!!.
>  وقال الاتحادين حقاتنا.
>  هذه إشارة واضحة.
>  غير أن الإشارة الأخطر هي أن النائب الأول لرئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء القومي وصف اتحاد د.معتصم جعفر بـ (الاتحاد القديم).
>  في الوقت الذي وصف فيه اتحاد الفريق عبدالرحمن سرالختم بـ (الاتحاد الجديد).
>  الرسالة واضحة!!.
(3)
>  عندما يلجأ الكوميديان الى الفنتازيا وعالم (العفاريت)، ويخرج من الواقع ليضحك الناس ، يعني ذلك أن الكوميديان فقد الكثير ، وأنه أصبح غير قادر على الإضحاك.
>  هذا ما فعله عادل إمام في مسلسله (عفاريت عدلي علام) الذي يعرض في هذا الشهر الكريم.
>  واقعنا هذا لا يحتاج الى (عفاريت) من العالم الثاني لو اتجه عادل إمام الى (عفاريت) الواقع لحقق نجاحات كبيرة بدلاً عن تلك التي يسعى لها بالحيل السينمائية الخادعة.
>  أعتقد أن مسلسل (عفاريت عدلي علام) ، لا تختلف كثيراً عن الكاتشب والفراولة والبرتقال المصري.
(4)
>  نقدر جداً (دموع) علم الدين حامد التي ظهر بها في برنامج (أغاني وأغاني) ، وظهر بها في برنامج (فن زمان).
>  الجحود والإنكار يجبران علم الدين على البكاء ..وهو الذي صُنعت عنده معظم نجوم الغناء في عصر الأغنية الحديثة.
>  أنصفوا هذا الرجل وأحسنوا تقديره ..فهو كتلة من (الشفافية) التي لم يدخلها (التلوث).
(5)
>  أمس رحل عن هذه الفانية أبرز شعراء الأغنية الحديثة وأكثرهم نقاءً وطهراً وعبقرية ومثالية حسين بازرعة.
>  بازرعة الذي عاش (مثالياً) ومات (مثالياً).
>  لا أعتقد أن هناك شاعر عاشت كلماته وطبق أغنياته في حياته ..كما فعل حسين بازرعة.
>  الأكيد أن المساحات لا تتسع لـ (شجن) يقالدنا في الشوارع والطرقات.
>  اللهم ارحمه واغفر له .. واجعله في أرفع المنازل.