الجمعة، 21 تموز/يوليو 2017

board

(الجزيرة) بصوتها المرتفع تعلمك كيف تخفض صوتك

(1)
> في (التيار) أمس قال مدير مكتب قناة الجزيرة في الخرطوم المسلمي الكباشي بعد الخطاب الصادر من مكتب قناة الجزيرة في الخرطوم استفساراً للنائب الأول لرئيس الجمهورية – رئيس المجلس القومي للوزراء ,

لمحاوره صديق دلاي عن الاستيضاح الصادر من مكتب القناة بالخرطوم للحكومة السودانية : (بالطبع لا ..لا علاقة له بقطر أو سفارتها أو العلاقات القطرية السودانية ..هي شكوى من القناة لظلم وقع عليها من وزير الإعلام).
> بنفس هذا المنظور, يمكن القول إن الحكومة لا علاقة لها بتصريحات أحمد بلال.
> لماذا يقول المسلمي الكباشي إن الظلم وقع على (القناة) من وزير (الإعلام) – في الوقت الذي يتحدث فيه عن (قناة الجزيرة) في توزيعه لطرفي النزاع في تلك المسألة.
> عندما يتحدث عن وزير الإعلام عليه أن يقرن ذلك بقطر.
> وعندما  يتحدث عن قناة الجزيرة فإن الأسلم أن يقرن ذلك بأحمد بلال بعيدا عن صفته الحكومية.
> وإذا كان الخطاب الصادر من مكتب قناة الجزيرة بالخرطوم, كما قال المسلمي الكباشي لا علاقة له بقطر أو سفارتها أو العلاقات القطرية السودانية وهو يقدم (القطرية) على (السودانية) ، رغم جنسيته السودانية ، لماذا يوجّه الخطاب للنائب الأول لرئيس الجمهورية – رئيس مجلس الوزراء القومي الفريق أول بكري حسن صالح؟
(2)
> الحكومة السودانية إبان أزمة تعليق النشاط الرياضي في السودان من قبل الفيفا, كانت تعتبر إلغاء قرار صادر من وكيل وزارة العدل فيه (إهانة) للدولة السودانية ولا يتماشى مع هيبة السلطة، وقد عرضت الحكومة, السودان للتجميد بسبب تلك (الهيبة) ليبعد هلال الأبيض والمريخ من المنافسة الإفريقية.
> فكيف للحكومة أن تسكت الآن من خطاب صادر من مكتب قناة الجزيرة في الخرطوم, ذهب لمواقع التواصل الاجتماعي قبل أن يصل للقصر؟.
(3)
> عندما رحل الدكتور حسن عبدالله الترابي، في وقت حرج, أعلنت فيه قناة الجزيرة عن بثها لعشر حلقات من برنامج (شاهد على العصر) كانت قد سجلت مع الشيخ الراحل في وقت سابق .وكان الدكتور حسن الترابي قد كشف عن أسرار كثيرة في تلك الحلقات وأزاح النقاب عن أمور (سرية) كانت يمكن أن تدخل السودان في (حروبات) وصراعات وعداوات مع الكثير من الدول الصديقة.
> قناة الجزيرة رفضت وقتها طلب الحكومة السودانية عن إيقاف بث تلك الحلقات، ولم تستجب القناة حتى لورثة الدكتور حسن الترابي باعتبار أن الوقت غير مناسب لبث الحلقات التي يتحدث فيها الشيخ عن أشياء في غاية الخطورة عقب رحليه بأيام قليلة كان يمكن أن تحدث (فتنة) كبرى في البلاد.
> القناة تحدثت عن استقلاليتها وعن مهنيتها ، ورأت أن تبث حلقات أوشكت أن تعرض مسؤولين في الحكومة السودانية للمساءلة الدولية والقانونية.
> بل إن القناة اعتبرت أن التدخل في شأن داخلي يخص القناة وبرمجتها يعتبر خطاً أحمر ، مع أنها تتحدث في (أسرار) الدولة السودانية.
> لماذا تبكي القناة الآن وتشتكي من تصريحات قال وزير الإعلام السوداني أنها تعبر عنه شخصيا، وأنها لا تمثل موقف الحكومة السودانية.
(4)
> في البيان الصادر من وزارة الإعلام مكتب الناطق الرسمي, جاء هذا التوضيح : (وبهذا تشير وزارة الإعلام إلى استمرار دعم الحكومة للوساطة الكويتية, وتؤكد أن الحكومة تقف على مسافة واحدة من طرفي الأزمة وتعمل مع الأشقاء في دول الأزمة وكل المخلصين من الأصدقاء والشركاء الدوليين, لتجاوز هذه المحنة وعودة العلاقات بين الأشقاء في دول الخليج).
> السؤال الذي يفرض نفسه – وأين يقف وزير الإعلام والناطق الرسمي باسم الحكومة؟
> الطريف أن البيان الذي نشر في الوسائط الإعلامية أمس, احتوى على ذلك الخطأ حيث جاء فيه (وعودة اللحمة بين الأشقاء في دول الخليج) ، ارجعوا للنص الأصلي للبيان والتي نصححها هنا بـ (عودة العلاقات بين الأشقاء في دول الخليج).
> على ذلك فإننا لا نستطيع أن نلوم الناطق الرسمي باسم الحكومة ، على تصريحاته في القاهرة إذا (العلاقات) في البيان الصادر من مكتبه أصبحت (اللحمة).
> تأثير عيد الأضحى ظهر في بيان وزير الإعلام أمس!!.
(5)
> ملاحظة أخيرة :
> قناة الجزيرة تريد أن تعلمنا كيف يكون صوتنا منخفضاً.
> وهي بكل ذاك (الضجيج).