الجمعة، 20 تشرين1/أكتوير 2017

board

(الكاتشب) المصري و(الشطة) السودانية

(1)
> لو أن الحكومة السودانية والحكومة المصرية (جادتان) في الحوار والتفاوض والاجتماعات التي تتم بين الطرفين لحل (الأزمات) العالقة، لما تجاوزت الاجتماعات بين الطرفين أس الأزمة السودانية المصرية.

>  ولو أنهما صادقتان في عودة العلاقات بين البلدين بحكم (المجاورة) وقبل ذلك (القربى) والمودة التى تجمع بين الشعبين لتحدثوا عن (حلايب).
> حلايب وشلاتين هما أصل الأزمة بين السودان ومصر، وأي تجاوز في التفاوض والحديث عن هذه الأزمة أو العمل لبحث حلول لها سوف يكون عبارة عن (مسكنات) ، وما اكثر (مسكنات) السلك الدبلوماسي.
> كل الأزمات التي هي بين السودان ومصر الآن سببها (حلايب) ، لماذا عند العمل على وضع حلول لهذه الازمات يتم تجاوز السبب الرئيس في الأزمة؟
> لو ظلت مشكلة (حلايب) معلقة بتلك المسكنات سوف يتعفن (جرحها) وسوف تلقى بظلال (مخاطرها) الى مدى أبعد.
> مدى أبعد من إبعاد صحافي سوداني من مطار القاهرة، او ممتلكات المعدنين السودانيين في مصر.
(2)
> اللجنة السياسية المشتركة بين البلدين أنهت أمس الأول اجتماعها الثالث بالخرطوم، وناقشت عدداً من الملفات بين البلدين دون أن يتم الحديث عن (حلايب)، ودون أن تأتي (حلايب) عرضاً بين مفاوضات بلدين ينتظر أن ينقل ملف أزمتهما في (حلايب) إلى منصة (التحكيم الدولي).
> ما جدوى الكاتشب هنا؟
> وما لنا ومال (الفراولة) المصرية وحلايب (المحتلة) مسكوت عنها؟
> هل يمكن أن يعود (البرتقال) المصري للسوق السوداني قبل ان تعود (حلايب)؟
> وإن عاد البرتقال المصري للسوق السوداني فإننا نحلم أن يتم قبل عودته تلك (نقاش) عن حلايب.
> مجرد (نقاش).
> لا نحلم بأكثر من ذلك.
> سوف نكتفي بالنقاش فقط في هذه المرحلة، إن عز على الحكومة أكثر من ذلك.
(3)
> وزير الخارجية السوداني البروفيسور إبراهيم غندور ونظيره المصري سامح شكري ناقشا كل القضايا الخلافية بين البلدين عدا القضية الأساسية.
> كأنهما يتحدثان (الفرنجة)!!
> وزير الخارجية السوداني قال في المؤتمر الصحفي المشترك مع سامح شكري إن الاجتماعات بين الطرفين حلت عدداً من القضايا القنصلية المتعلقة بالرسوم والإقامة والغرامات.
> وهل مشكلتنا نحن مشكلة (رسوم)؟
> وحلت الاجتماعات مشكلات المعابر وتسهيل حركة التجارة المشتركة وتحرك المواطنين بين البلدين.
> كما ناقشت الاجتماعات اقامة مشروعات كبرى في مجالات اللحوم والزراعة والتصنيع الزراعي.
> وتنشيط التعاون في مجالات التدريب الدبلوماسي والإعلامي.
> كل هذه البنود تبدو في صالح الحكومة المصرية ــ وهي قد تكون مقدمة (دبلوماسية) لعودة (الكاتشب) المصري.
> انهم يبحثون عن مجالات التدريب الدبلوماسي والاعلامي. (وهذا ترويض جديد للأصوات الرافضة والقادحة في الخارجية وفي الإعلام).
> انظروا للذكاء المصري.
> تدريب إعلامي في مصر وبعض الصحافيين يتم ارجاعهم من مطار القاهرة اعتراضاً على آرائهم.
> كل البنود والقضايا التى ناقشها وزير الخارجية المصري مع نظيره السوداني في الخرطوم قضايا (تجارية) ، لماذا لم يكن الوفد المصري بقيادة وزير التجارة أو الاستثمار المصري.
> أين (حلايب) في تلك الاجتماعات؟
> بل أين تلك الاجتماعات من مشكلات المعدنين السودانيين الذين تعرضوا لانتهاكات كبيرة في مصر؟
> وأين حقوق الذين ماتوا في حلايب عطشاً أو ضرباً برصاص الجيش المصري؟
> غندور اكتفى من (أزمة المعدنين السودانيين في مصر) بمجرد (طلب) لوزير الخارجية المصري بضرورة حل المشكلات الخاصة بممتلكات المعدنين السودانيين.
(4)
> لا بد أن موظفاً صغيراً في الخارجية المصرية يقول الآن بعد تلك الاجتماعات:
> رقصني يا جدع  ــ  (الكاتشب) المصري انتصر على (الشطة) السودانية.

الأعمدة

محمد عبدالماجد

الخميس، 19 تشرين1/أكتوير 2017

إسحق فضل الله

الخميس، 19 تشرين1/أكتوير 2017

خالد كسلا

الخميس، 19 تشرين1/أكتوير 2017

د. حسن التجاني

الأربعاء، 18 تشرين1/أكتوير 2017

خالد كسلا

الأربعاء، 18 تشرين1/أكتوير 2017

إسحق فضل الله

الأربعاء، 18 تشرين1/أكتوير 2017