الجمعة، 22 أيلول/سبتمبر 2017

board

بركاتك يا شيخ كاشا!!

(1)
> يبدو أننا ننظر إلى الجانب الفارغ فقط في الكوب ، فقد ظهرت فوائد لقطوعات الكهرباء والتي تسبب انقطاعها في (إنقاذ) أحد المواطنين من (الموت) المحقق في ولاية النيل الأبيض بمدينة ربك بعد ان حاول مواطنا من مواطني الولاية الانتحار عبر (التعلق) على أسلاك أعمدة الكهرباء

– ولكن انقطاع التيار الكهربائي وقتها كان سبباً في فشل محاولة المواطن بالانتحار.
> بهذه العملية الفاشلة تأكد للعالم أجمع بعد تداول الخبر ومقطع الفيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي وانتشار الخبر في مواقع عالمية ان (الكهرباء) في السودان عنصر خامل، لا خوف منها ولا أثر وذلك لانقطاع تيارها.
> وألا خطر من الكهرباء – بعد ان بلغت الثقة بأحد المواطنين أن يتعلق في أسلاك الكهرباء دون أن يصيبه أذى من ذلك الفعل الذي كان إلى وقت قريب فعلاً مميتاً.
> أعتقد أن المواطن الذي حاول الانتحار ثقته في الهيئة القومية للكهرباء أكبر منا جميعًا – فقد راهن ذلك المواطن على حياته ولم يخسرها.
(2)
> والي ولاية النيل الأبيض ، على ما يبدو أنه حسد الكهرباء في قطوعاتها تلك، ووزير الثقافة بولاية النيل الأبيض من موقع الحادثة، يقول لإحدى الصحف إن والي الولاية تصادف مرور موكبه في منطقة الحادثة وعندما شاهد الشاب وهو معلق على أسلاك الكهرباء محاولا الانتحار، سارع الوالي إلى لاتصال بإدارة الكهرباء بالمدينة لقطع التيار عن المنطقة وهو الأمر الذي أنقذ حياة الشاب.
> لم أشهد في فقه (كسير التلج) كله كسيرا للثلج مثل هذا الذي جاء في تصريح السيد الوزير.
> هذا كسير تلج (ثقافي)!!
> يمكن أن نعتبر هذا التصريح أغرب تصريح في عام 2017م – لأن تصريح وزير الثقافة يعني أن الكهرباء كان تيارها سارياً ، وتم قطع التيار بعد ان تعلق المواطن على الأسلاك ، وبعد ان تجمعت الجماهير في موقع الحادثة.
> الوزير قال إن قطع الكهرباء تم بعد ان شاهد السيد الوالي المواطن وهو (معلقًا) في أسلاك الكهرباء.
> بركاتك يا شيخ كاشا!!.
> السيد والي ولاية النيل الأبيض نعلمك وانت أعلم بذلك ان الكهرباء أصلاً كانت مقطوعة في ولايتك، وإلّا لمات المواطن من أول وهلة – ربما اتصال السيد الوالي بإدارة الكهرباء في المنطقة كان من أجل عدم إعادة التيار الكهربائي، وهذا أمر لا يحتاج الى طلب يوجه لإدارة الكهرباء.
(3)
> لا أستبعد ان تستغل الهيئة القومية للكهرباء هذه الواقعة وتقوم بالإعلان عن قطوعات طويلة المدى من أجل المحافظة على أرواح وحياة المواطنين.
> قطوعات الكهرباء الآن في السودان قطوعات (سرية) – الهيئة القومية للكهرباء لا تعرف ان هذا الأمر (سره) أعلى وضوحاً وظهوراً من (جهره).
> الهيئة القومية للكهرباء سوف تخرج بعد أيام وهي في ذلك من الفرحين وتعلن عن برمجة (معلنة) للقطوعات.
> وكأن الإعلان عن القطوعات يرفع عنهم الحرج.
> الآن نحن في المرحلة (السرية) لقطوعات الكهرباء – القطوعات التي تحدث بصورة عشوائية وبدون جدولة أو عدل في توزيع الكهرباء ومدها للأحياء في ولاية الخرطوم – وخارج ولاية الخرطوم.
> ايضاً يمكن أن نسمع في أيامنا المقبلة أعذارا من هذه القبيل - عندما يقطع التيار الكهربائي في (المعمورة) يرد ذلك العطب الذي أدى الى انقطاع التيار الكهربائي الى تعلق أحد المواطنين في اسلاك أعمدة كهرباء شارع بشير النفيدي (الستين سابقاً).
> وعندما تقطع الكهرباء في (الثورات) فذلك يعني ان هناك مواطنا (مخبولا) معلقا في أسلاك أعمدة كهرباء شارع الوادي أو شارع النص أو شارع الشنقيطي.
> أما قطوعات (الكلاكلات) فهي بسبب محاولة الانتحار عبر أسلاك كهرباء شارع الهواء.
> من أجل ترشيد حياة المواطنين تحدث مثل هذه القطوعات.
(4)
> الذي أعرفه في الماضي – أن مكوة (الفحم) كانت الى وقت قريب إن لم تحذرها وتتحسبها ....يمكن أن تضربك (كهرباء) وتأتي بخبرك في لحظات محدودة.
> الآن (أسلاك) اعمدة الكهرباء أصبح لا خطر منها.
> وبركاتك يا شيخ كاشا!!.

الأعمدة

خالد كسلا

الجمعة، 22 أيلول/سبتمبر 2017

د. حسن التجاني

الأربعاء، 20 أيلول/سبتمبر 2017

خالد كسلا

الأربعاء، 20 أيلول/سبتمبر 2017

الصادق الرزيقي

الأربعاء، 20 أيلول/سبتمبر 2017

إسحق فضل الله

الأربعاء، 20 أيلول/سبتمبر 2017

محمد عبدالماجد

الأربعاء، 20 أيلول/سبتمبر 2017

كمال عوض

الأربعاء، 20 أيلول/سبتمبر 2017