السبت، 21 تشرين1/أكتوير 2017

board

يا الجميعابي قول (شخارم بخارم)!!

(1)
> الدجل والشعوذة موجودة في كل الأمكنة، وحوادثها صارت عادية، حتى مع التطور الذي حدث في وسائل التواصل وطرق التعلم والفهم.
> لا بد أن الثورة التى حدثت في الاتصالات والتكنولوجيا ضاعفت مفاهيم الناس وثقافتهم وجعلتهم أكثر حرصاً ووعيّاً وإدراكاً.

> لأن كل قصص الاحتيال... وكل الطرق أصبحت تعرض على الناس في مواقع التواصل الاجتماعي فيتعلمون منها ويتعظون.
> لم يعد هناك مبرر لمقولة القانون لا يحمي المغفلين، بعد أن حدثت قفزة كبيرة في مفاهيم الناس ووعيهم، ولم يعد هناك مغفل واحد يمكن أن يكون ضحية لجهله.
(2)
> الخبر الذي نشرته أمس صحيفة (الإنتباهة) في صدر صفحتها الأولى، لم أدر من هو (المتهم) الاول في تلك الجريمة.
> ومن هو الذي يجب أن يحاسب ويعاقب هل هو (الجاني) الذي وصف بالاحتيال والدجل والشعوذة، أم هو (الضحية) معتمد محلية أم درمان الأسبق د. محيي الدين الجيمعابي؟
> بعض القضايا يجب أن يحساب عليها (الضحايا) وليس (الجناة).
> غريب أن يحتال دجال على شخص في علم وخبرات وذكاء د. محيي الدين الجميعابي الذي يملك من الخبرات الكثير، فهو يحمل درجة الدكتوراة، وعمل في القطاع العام وشغل عدداً من المناصب الدستورية والتطوعية، ونشط في مواقع عامة لها ارتباط بالناس والخير، ويكفي أنه كان معتمداً سابقاً لمحلية أم درمان.
> وفوق ذلك فإن الثقافة الدينية كبيرة للدكتور محيي الدين الجيمعابي الذي وصل بها إلى حد من المعرفة جعله يفتي في كل الأمور والقضايا، وذهب أبعد من ذلك ونشط بصورة ملحوظة في العمل الخيري والتطوعي.
> أبعد كل هذه الخبرات ...هل يمكن أن يكون الجميعابي ضحية لدجال ومشعوذ قد لا يستطيع أن يفك الخط؟
(3)
> وحتى تكون الفاجعة أكبر، انظروا لخبر (الإنتباهة) أمس، فقد جاء فيه: (احتال دجال على معتمد محلية أم درمان الأسبق د. محيي الدين الجميعابي بمبلغ ملياري جنيه بخداعه عبر مضاعفتها بعمليات الدجل والشعوذة مما يسمى (تنزيل الأموال)، وطالب معتمد محلية أم درمان الأسبق الجميعابي محكمة الخرطوم شمال أمس الأول بصفته شاكياً في الدعوى، بضرورة إمهاله فرصة لإحضار محامٍ لتمثيل الاتهام عنه في القضية لجبر الضرر الذي لحقه جراء استحواذ المشعوذ على مبلغ ملياري جنيه، ولم يقم بمضاعفة المبلغ وتنزيل الأموال مضاعفة حسب الاتفاق المسبق بين الجميعابي والمشعوذ).
> هل يعلم الجميعابي أن الضرر الذي وقع على المواطن بعد هذا الخبر أكبر من الضرر الذي وقع عليه؟
> الجميعابي يريد من المحكمة أن تنصفه في اتفاق تم بينه وبين مشعوذ، كما يقول هو بنفسه.
> مضاعفة المال بهذه الطريقة أمر أخطر من استيلاء المشعوذ على المال المراد مضاعفته...الجريمة هنا في العمل على مضاعفة المال عبر (التنزيل).
> لذا فإن المحاسبة هنا أحق بها الجيمعابي، خاصة أنه في تلك الدرجة من العلم والمعرفة والخبرات العريضة.
(4)
> أظن بعد هذه القضية، ليس للجميعابي أن يحدثنا عن (الفساد) أو محاربته، وليس له حتى أن يحدثنا عن الأعمال الخيرية والأطفال فاقدي الأبوين.
> مثل هذه الأمور لا يفترض أن يحدثنا عنها رجل يقع في مثل هذه (القضايا).

الأعمدة

خالد كسلا

الجمعة، 20 تشرين1/أكتوير 2017

بابكر سلك

الجمعة، 20 تشرين1/أكتوير 2017

محمد عبدالماجد

الخميس، 19 تشرين1/أكتوير 2017

إسحق فضل الله

الخميس، 19 تشرين1/أكتوير 2017

خالد كسلا

الخميس، 19 تشرين1/أكتوير 2017