الأربعاء، 17 كانون2/يناير 2018

board

آية الكرسى كنز الدنيا والآخرة العظيم

هل أنت تحفظ الآية رقم (255) من طوال سور القرآن العظيم ...؟ إنها الآية الشافية الحافظة الحاجبة ، أعظم آية فى كتاب الله العظيم ...القرآن الكريم كلام الله تعالى ،

أتدرى أخى القارئ الحبيب ماهى هذه الآية ؟ وفى أى موضع من سور القرآن الكريم ؟ ولماذا هى أعظم آية فى كتاب الله الكريم ؟ تتبع معى القراءة هنا لتجد إجابات موثقة عن تلك الأسئلة السالفة .... الآية رقم (255) من سورة البقرة ، إنها آية الكرسى (الله لا إله إلا هو الحى القيوم) أعظم آية فى كتاب الله العزيز ، فى أطول سور القرآن الكريم ...سورة البقرة ، أحد الزهراوان هى و سورة آل عمران ...وقد أخبر النبى - صلى الله عليه وسلم - أن الزهراوان ( البقرة و آل عمران ) تظللان صاحبهما يوم القيامة كغمامة (سحابة ) فوق رأسه لمن حفظهما وعمل بمقتضاهما فى الدينا ، يوم يشتد الهول والعذاب والحر .. يوم العرض ، إذ لا ظلال ولا شجر ولا ملجأ من الله إلا إليه . وإن كانت سورة البقرة بهذه العظمة بين سور القرآن العظيم ، فإن آية الكرسى أعظم آية بين آيات سورة البقرة البالغ عددها 286 آية ، وسورة البقرة أطول الطوال ، الفرق بينها والزهراء الثانية سورة آل عمران ثانى أطول الطوال البالغ عدد آياتها 200 آية ، هو 86 آية . آية الكرسى أعظم آية ، ﻷنها بدأت بذكر اسم الله الأعظم ...وهو ...... (الله) ( الله لا إله إلا هو الحى القيوم ) ، وﻷنها بدأت بتوحيد الله تعالى ، ونفى الشريك والمثيل والنديد عنه ، وعلم توحيد الله تعالى الخالق أشرف العلوم وأفضلها ، والعالم به العامل بمقتضاه خير خلق الله الصالحين البررة المقربين بعد الأنبياء والمرسلين ، والتوحيد أول قول و عمل ودعوة قام بها رسل الله وأنبائه المرسلين - صلوات الله وسلامه عليهم - جميعاً - قال النبى - عليه الصلاة والسلام - ( خير ما قلت أنا والنبيون من قبلى ، لا إله إلا الله ) ، وقال ( من كان آخر كلامه من الدنيا ، لا إله إلا الله دخل الجنة ) ، ولذلك قال ( لقنوا موتاكم لا إله إلا الله ) ، وأكد القرآن الكريم فى مواضع كثيرة منها أن الجنة محرمة على المشركين والمنافقين ...الذين يشركون مع الله آلهة أخرى ، ويعبدون مع الله آلهة أخرى ، ويدعون ويستغيثون ويتوكلون ويسجدون ويركعون وينادون ويخافون ويخشون وينذرون ويسألون غير الله الخالق البارى المصور المبدع ذو الكبرياء العظيم الغالب المتعال ....( ومن يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة ومأواه النار وما للظالمين من أنصار ) . الله لا إله إلا هو ...يعنى لا معبود فى الوجود بحق إلا الله ، والله اسم أعظم لا يشتق منه ، لا توجد ترجمة له بلفظه وحروفه هذه فى لغة من لغات البشرية قديماً وحديثاً ، إلا فى اللغة العربية لغة القرآن الكريم ، وهى لغة الله التى يتكلم به ...نعم الله يتكلم باللغة العربية ، والقرآن الكريم كلام الله ...ومن صفات الله العظيم أنه يتكلم ولا يزال يتكلم ... (وكلم الله موسى تكليما ) ...والحى هو الدائم الباقى الذى لا يموت ، والأشياء دونه تموت وتفنى ( كل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام).... والخالق الذى يخلق ويحيى ويميت ينبغى ألا يموت ولا يفنى ولا يزول ، ولذلك هو القيوم ...صيغة مبالغة من القيام ، فهو المبالغ فى القيام بتدبير شؤون خلقه وكونه العظيم بنفسه لا يحتاج إلى معين وظهير ، وكل الأشياء تحتاج وتفتقر ...( يا أيها الناس أنتم الفقراء إلى الله والله هو الغنى الحميد ...) ، لا تأخذه سنة بكسر السين وفتح النون ، والسنة مقدمة النوم (النعاس ) ، فمن لا تأخذه سنة لا ينام وكيف ينام وهو المدبر المقدر الحافظ !! له مافى السموات والأرض ...هو المالك الخالق لما فى الكون ...السموات والأرض وما بينهما ، والخلق كلهم عبيده طوعاً وكرها ...من ذا الذى يشفع عنده إلا بإذنه ...لا أحد يشفع ويرحم سواه إلا بإذن منه ، فهو صاحب الشفاعة الكبرى لعباده الموحدين ، ويأذن لغيره بأمره بالشفاعة كشفاعة النبى -صلى الله عليه وسلم - يوم القيامة ﻷتباعه من أهل السنة يوم يخزل الله ورسوله أهل البدعة ( سحقا سحقا لهم)، وكشفاعة الشهداء والمؤمنين لبعضهم بعضاً ... يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ... الله محيط بأمر خلقه فى الدنيا والآخرة ، وهم لا يعلمون من معلوماته وأمره إلا بإذن منه ، حيث لا يعلم الغيب إلا الله وحده ، فهو علام الغيوب ...ويعلمهم من بعض الغيب من خلال إرسال رسله - عليهم الصلاة والسلام - وسع كرسيه السموات والأرض ...الكرسى موضع الملك والله تعالى مستوى على عرشه بائن فوق خلقه وسمائه مستويا على كرسيه إستواء يليق بجلالة عظمته من غير تكييف ولا تشبيه ولاتمثيل منا ، إذ أن العقل البشرى عاجز عن تصور وتخيل هذا ، وليس وراء هذا من شئ إلا التسليم والإيمان القينى به ، وكرسيه على عرشه ، وما السموات السبع والأرضين السبع إذا وضعت على الكرسى إلا كحجر قذف به فى فلاة (صحراء) ... ولايئوده حفظهما ، يعنى لا يثقله حفظ ورعاية السموات والأرض وما فيهما وبينهما ، ولذلك هو العلى العظيم على خلقه. آية الكرسى من الأحراز التى تحفظ صاحبها من الشيطان إذا قرأها بالصباح حتى المساء ، وتحفظ من قرأها مساء حتى الصباح ، وحافظها وقارئها لا يقربنه شيطان ...أحفظوا آية الكرسى وحفظوا أبناءكم آية الكرسى وحافظوا على تلاوتها أناء الليل وأطراف النهار ،فإنها كنز الدنيا والآخرة الذى لا شيء مثله خلا الله ، وبينك وقراءة آية الكرسى ودخول الجنة مساحة الموت .

الأعمدة

خالد كسلا

الإثنين، 15 كانون2/يناير 2018

بابكر سلك

الإثنين، 15 كانون2/يناير 2018

إسحق فضل الله

الإثنين، 15 كانون2/يناير 2018